المياه العادمة تهدد صحة ساكنة مدينة حد السوالم + صور

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

يلاحظ الزائر والمقيم غير بعيد عن السوق الأسبوعي حد السوالم، الواقع ضمن النفوذ الترابي لعمالة إقليم برشيد، وبالضبط قرب على مستوى الطريق الوطنية رقم واحد، الرابطة بين الدار البيضاء الكبرى ومدينة الجديدة، حيث حولت مياه الصرف الصحي، حياة السكان هناك إلى جحيم، بسبب تسربات واد الصرف الصحي و المياه العادمة، إلى البقع الأرضية غير المبنية الواقعة أمام الطريق الوطنية السالفة الذكر، وذلك منذ شهور في ظل الغياب التام لآلة المراقبة.

ويذكر وفق المعاينة الميدانية التي قامت بها كش 24، فإن المياه العادمة التي تسربت من إحدى قنوات الصرف الصحي، بجوار الطريق المؤدية إلى النقطة الكيلومترية 36، تسببت في انبعاث روائح كريهة، ما جعل الساكنة تطلق نداء استغاثة إلى الجهات المختصة، وعلى رأسها المجلس الجماعي لبلدية حد السوالم، من أجل إيجاد حلول عاجلة لهذا المشكل الخطير.

وأفادت في هذا الإطار فعاليات من ساكنة بلدية حد السوالم، في تصريح خصت به كش 24، بأن موقع تسرب المياه العادمة، تسبب في مآسي كبيرة شهدتها ومازالت تشهدها مجموعة من الأحياء بمدينة حد السوالم، ويعيشها اليوم سكان حي ” الݣلاسي” والأحياء المجاورة، ما يجعل الساكنة تفقد الأمل في العيش وسط بيئة نظيفة، خالية من مظاهر التلوث البيئي، الذي سيتسبب مما لا مجال يدعو للشك فيه، في أمراض تنفسية أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها خطيرة.

وطالبت الفعاليات نفسها، المجلس الجماعي المنتخب حماية الساكنة من الروائح الكريهة، وكذا زوار المدينة الذين يقومون بزيارتها، مستنكرين في هذا الإطار أن يبقى تسرب مياه الصرف الصحي لمدة طويلة، ولا أحد من المسؤولين المنتخبين يحرك ساكنا، متسائلين باستغراب هل هذا مخطط سري لترحيلهم أم أنهم ينتظرون من عامل الإقليم، أن يتدخل في هذا الموضوع البسيط، وهو الذي يعمل ليلا ونهارا من أجل إعادة الروح إلى المشاريع التي توقفت منذ سنوات.

وبالرجوع إلى نفس الموضوع، أكد عدد من الشباب الذين حاورتهم الصحيفة الإلكترونية كش 24، حيث أفادوا بأن المجلس الجماعي وشركاءه سيتركون هذا المشكل الصغير، حتى يصل مراحل جد متقدمة، موضحين أن الوضع يمكن إصلاحه بأبسط الوسائل وبثمن بسيط وفق تعبيرهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة