الموت يخطف أحد كبار علماء ومفكري المغرب

حرر بتاريخ من طرف

توفي صباح اليوم السبت، المفكر والشيخ والباحث وعالم الاجتماع، الدكتور إدريس الكتاني، وسيوارى جثمانه الثرى، اليوم بعد صلاة العصر بمسجد السنة، وسيعلن عن مقبرة الدفن بعد تحديدها.

الدكتور إدريس الكتاني، هو أحد مؤسسي رابطة علماء المغرب في الستينيات والأمين العام لنادي الفكر الإسلامي، ازداد سنة 1918، وبذلك يكون قد توفي بعد 100 سنة بالضبط، وقد خلف آثارا كثيرة جدا من الكتب والمرويات والوثائق والمحاضرات.

و كان الشيخ عالما فذّاً، وإنسانا متواضعا، ولطالما سجلت له مواقف مشرفة طوال حياته ..

وكان منها دفاعه المستميت عن قضايا وطنية خالصة، مثل دفاعه عن وحدة البلاد. ترك الشيخ مؤلفات كثيرة، على رأسها كتابه الفريد : ثمانون عاماً من الدفاع عن اللغة العربية.

فضلا عن درجة الدكتوراه التي حصل عليها من كندا تخصص علم اجتماع.

والشيخ إدريس الكتاني هو والد الخبير في الاقتصاد والبروفيسور عمر الكتاني.

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته، وألهم أهله الصبر والسلوان.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة