المهدي بنعطية يفتح الباب لعودته للمنتخب المغربي

حرر بتاريخ من طرف

من المنتظر أن  يتراجع المهدي بنعطية عميد المنتخب الوطني،  عن قرار الاعتزال الدولي الذي اتخذه في مارس الماضي قبل موعد المبارتين الوديتين ضد بوريكنافاسو وتونس.
 
وكان مصادر رجحت رغبة بنعطية  الرجوع الى المنتخب الوطني بعد استعادة لياقته الكاملة ، اذ انكب اللاعب على تطوير مستواه خلال الشهور القليلة الماضية ما يمكنه من رجوع من الباب الكبير ودفاع على حظوظ المنتخب في التأهل الى نهائيات كأس العالم.

وكانت عدة صحب وطنية تدولت خبر اتصال بنعطية يوم الجمعة الماضي برئيس الجامعة فوزي لقجع باخباره بقراره،  حتى يتمكن من الدفاع عن قميص الأسود بداية من المباراة المقبلة ضد مالي في فاتح شتنبر المقبل، برسم الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا.

 
وكان لقاء الصلح بين الناخب الوطني هيرفي رونارد واللاعب حكيم زياش بحضور رئيس الجامعة، كان من أهم العوامل التي دفعت المهدي بنعطية إلى التراجع عن اعتزاله اللعب للمنتخب الوطني، مشيرا إلى أن التواصل الدائم للناخب الوطني معه، هو العامل الثاني الذي حفز بنعطية على التراجع عن قرار الاعتزال الذي سبق وأن أعلن عنه في مارس الماضي وتشبث به، رغم إصرار المدرب على التشبث به.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة