المنظومة التعليمية كدبلوماسية موازية في خدمة الوحدة الترابية موضوع ندوة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

المنظومة التعليمية كدبلوماسية موازية في خدمة الوحدة الترابية موضوع ندوة بمراكش
نظمت مؤسسة النعيمي بشراكة مع المركز المغربي للدبلوماسية الموازية وحوار الحضارات وجماعة حربيل تامنصورت وماستر السياسات الحضرية والهندسة المجالية ندوة في موضوع:”المنظومة التعليمية كدبلوماسية موازية في خدمة الوحدة الترابية” يوم الخميس المنصرم.
 
وقد افتتحت أشغال الجلسة الاولى برئاسة الأستاذ الدكتور حسن زرداني، بايات بينات من الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني من أداء تلاميذ المؤسسة تلتها كلمة مديرة المؤسسة سمية الغطاس وكلمة رئيس المركز المغربي للدبلوماسية الموازية وحوار الحضارات وكلمة رئيس جماعة حربيلتلتها كلمة نائب رئيس جمعية أولياء التلاميذ لتختتم بكلمة ممثل تلاميذ مؤسسة النعيمي للتربية والتعليم الخصوصي.
 
وقد شارك في الجلسة العلمية كل من الدكتور جمال النعيمي الذي شدد على دور المؤسسات التربوية في تكوين النشء والدور الذي يجب أن تلعبه المنظومة التعليمية في خدمة القضية الوطنية ، كما تطرق الاستاذ الحسين اعبوشي إلى موضوع الدبلوماسية الموازية والخطابات الملكية ، أما الاستاذ الدكتور ادريس لكريني فقد تحدث عن الدبلوماسية البرلمانية في خدمة قضية الصحراء المغربية، وتحدت الاستاذ الدكتور محمد الغالي عن الابعاد الدستورية الجديدة لمفهوم المواطنة في خدمة الوحدة الترابية. 
 
في الختام قدم الاستاذ الدكتور عبد الفتاح بالعمشي مداخلة تحت عنوان الأدوار المفترضة للمنظومة التعليمية في تأطير فعاليات الدبلوماسية الموازية، وبعد عرض جميع هذه المداخلاتفتح باب النقاش حول أشغال الندوة وطرح مجموعة من التساؤلات التي كانت كلها في عمق القضية الوطنية والوحدة الترابية، ليسدل ستار هذه الندوة الثقافية والعلمية بحفل شاي على شرف الحاضرين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة