الاثنين 24 يونيو 2024, 17:27

سياسة

الملك يجدد ثقته بالحموشي بعد قضية “بيغاسوس”


كشـ24 نشر في: 24 أغسطس 2021

أكدت صحيفة “جون أفريك” أن كل الإشاعات والادعاءات عن اهتزاز ثقة الملك محمد السادس بالأجهزة الأمنية، بعد قضية “بيغاسوس” قد تبددت بعد بعثه ببرقية تعزية ومواساة إلى عبد اللطيف حموشي المدير العام للأمن الوطني، والمدير العام لمراقبة التراب الوطني، يوم 14 غشت الماضي، إثر وفاة والدته.ووقالت الصحيفة، إنه كان من المفترض أن يُقدّم، في نظر العديد من المتابعين لتطورات القضية، مدير الأجهزة الأمنية، عبد اللطيف حموشي “كبش الفداء” لطمس آثار إشاعات التجسس، وحفظ ماء وجه المملكة، إلا أن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن. فقد أعلن المغرب اللجوء للقضاء لمواجهة المنابر التي روجت إلى احتمال تورطه في استخدام برنامج بيغاسوس التجسسي، رداً على من كان يأمل في تشويه عمل الأجهزة الأمنية في المملكة، وفق ما نقله موقع "الأخبار".وأضافت الصحيفة أن الملك محمد السادس رد بوضوح على حملة التشهير التي استهدفت المؤسسات الأمنية من خلال خطوتين: الأولى هي ما ورد في نص برقية تعزية جلالته للحموشي، إذ نوه الملك بـ “القيم الوطنية الصادقة، والتشبث بثوابت الأمة ومقدساتها” التي تتجسد في شخص الحموشي، حيث جاء في نص رسالة التعزية التي بعثها الملك للحموشي : “مثلكم في قوة الإيمان بقضاء الله وقدره، لن يزيده هذا الابتلاء إلا صبرا واحتسابا لحسن الجزاء عند الله. وخير عزاء في رحيل الفقيدة الكبيرة أنها أنجبت أبناء بررة، وخلفا صالحا مثلكم، وربتكم التربية الحسنة على مكارم الأخلاق، وعلى قيم الوطنية الصادقة، والتشبث بثوابت الأمة ومقدساتها”، و بالتالي استشفت “جون أفريك” من البرقية تجديداً للثقة التي يوليها الملك للحموشي و للأجهزة الأمنية المغربية.أما بخصوص الخطوة الثانية، فقد جاء في المقالة أنه من خلال الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس للأمة بمناسبة الاحتفال بذكرى ثورة الملك والشعب، يوم الجمعة 20 غشت المنصرم، رد جلالته على حملة التشهير التي استهدفت الأجهزة الأمنية المغربية بإعلان ثقته الكاملة في هذه المؤسسات والعمل الذي تقوم به.وأوضحت الجريدة أن الملك أعلن بأن قواعد اللعبة تغيرت والمغرب تغير فعلا، ولكن ليس كما يريد أعداء الوحدة الترابية المغربية. إذ أكد جلالته مواصلة التغيير “رغم انزعاج الأعداء، وحسد الحاقدين”.كما ختمت الصحيفة أن الذكرى الثامنة والستين لثورة الملك والشعب، كانت فرصة مثالية لإثبات أنها “ليست فقط حدثا تاريخيا، وإنما ثورة مستمرة، تلهم الأجيال المتعاقبة، بنفس روح الوطنية الحقة، للدفاع عن الوطن ومؤسساته ومقدساته”. 

أكدت صحيفة “جون أفريك” أن كل الإشاعات والادعاءات عن اهتزاز ثقة الملك محمد السادس بالأجهزة الأمنية، بعد قضية “بيغاسوس” قد تبددت بعد بعثه ببرقية تعزية ومواساة إلى عبد اللطيف حموشي المدير العام للأمن الوطني، والمدير العام لمراقبة التراب الوطني، يوم 14 غشت الماضي، إثر وفاة والدته.ووقالت الصحيفة، إنه كان من المفترض أن يُقدّم، في نظر العديد من المتابعين لتطورات القضية، مدير الأجهزة الأمنية، عبد اللطيف حموشي “كبش الفداء” لطمس آثار إشاعات التجسس، وحفظ ماء وجه المملكة، إلا أن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن. فقد أعلن المغرب اللجوء للقضاء لمواجهة المنابر التي روجت إلى احتمال تورطه في استخدام برنامج بيغاسوس التجسسي، رداً على من كان يأمل في تشويه عمل الأجهزة الأمنية في المملكة، وفق ما نقله موقع "الأخبار".وأضافت الصحيفة أن الملك محمد السادس رد بوضوح على حملة التشهير التي استهدفت المؤسسات الأمنية من خلال خطوتين: الأولى هي ما ورد في نص برقية تعزية جلالته للحموشي، إذ نوه الملك بـ “القيم الوطنية الصادقة، والتشبث بثوابت الأمة ومقدساتها” التي تتجسد في شخص الحموشي، حيث جاء في نص رسالة التعزية التي بعثها الملك للحموشي : “مثلكم في قوة الإيمان بقضاء الله وقدره، لن يزيده هذا الابتلاء إلا صبرا واحتسابا لحسن الجزاء عند الله. وخير عزاء في رحيل الفقيدة الكبيرة أنها أنجبت أبناء بررة، وخلفا صالحا مثلكم، وربتكم التربية الحسنة على مكارم الأخلاق، وعلى قيم الوطنية الصادقة، والتشبث بثوابت الأمة ومقدساتها”، و بالتالي استشفت “جون أفريك” من البرقية تجديداً للثقة التي يوليها الملك للحموشي و للأجهزة الأمنية المغربية.أما بخصوص الخطوة الثانية، فقد جاء في المقالة أنه من خلال الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس للأمة بمناسبة الاحتفال بذكرى ثورة الملك والشعب، يوم الجمعة 20 غشت المنصرم، رد جلالته على حملة التشهير التي استهدفت الأجهزة الأمنية المغربية بإعلان ثقته الكاملة في هذه المؤسسات والعمل الذي تقوم به.وأوضحت الجريدة أن الملك أعلن بأن قواعد اللعبة تغيرت والمغرب تغير فعلا، ولكن ليس كما يريد أعداء الوحدة الترابية المغربية. إذ أكد جلالته مواصلة التغيير “رغم انزعاج الأعداء، وحسد الحاقدين”.كما ختمت الصحيفة أن الذكرى الثامنة والستين لثورة الملك والشعب، كانت فرصة مثالية لإثبات أنها “ليست فقط حدثا تاريخيا، وإنما ثورة مستمرة، تلهم الأجيال المتعاقبة، بنفس روح الوطنية الحقة، للدفاع عن الوطن ومؤسساته ومقدساته”. 



اقرأ أيضاً
الوضع المشحون بالبرلمان والمناوشات تدفع برئيسة الجلسة إلى رفعها
تجدد اليوم الاثنين 24 يونيو الجاري، الجدل الذي أصبح متكررا بجلسات الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، بمجرد أن افتتحت الجلسة وقبل الشروع في طرح الأسئلة، حيث يبادر رؤساء الفرق والبرلمانيون إلى تناول نقط نظام، بينما اعترضت رئاسة الجلسة على مضمون نقاط نظام، مما خلق الجدل بين البرلمانيين. وأثارت طريقة تسيير رئيسة الجلسة "زينة ادحلي" عن فريق التجمع الوطني للأحرار لمجريات الجلسة، من خلال سؤالها أكثر من مرة عن ما إن كانت نقطة نظام في التسيير فعلا، احتجاجات للبرلمانيين، وظلت تقاطعهم أكثر من مرة بحجة أنهم يأخذون نقط نظام لكنهم يتحدثون في مواضيع لا علاقة لها بالتسيير. وتناول البرلمانيون في جلسة اليوم الاثنين، عددا كبيرا من نقاط نظام، وظل البرلمانييون يقاطعون بعضهم مما خلف أجواء مشحونة، إلا أن النقطة التي أفاضت الكأس، لم تكن سوى نقطة نظام البرلماني ادريس الشطبي عن المعارضة الاتحادية، وهو أيضا عضو مكتب مجلس النواب، والذي تسببت مداخلته في رفع أشغال الجلسة للتشاور. وأثارت مداخلة الشطبي ردود فعل قوية من طرف نواب الأغلبية، كما بادرت رئيسة الجلسة إلى مطالبته بسحب كلامه، مشيرة إلى أنه سيسحب من المحضر، قبل أن تطالبه بالتوقف عن الكلام لانتهاء الوقت. ودفع الوضع المشحون برئيس الفريق الاستقلالي إلى المطالبة برفع أشغال الجلسة للتشاور، وهو ما تم فعلا، قبل العودة لاشغال الجلسة بعدها بدقائق.
سياسة

عاجل.. نشاط ملكي يرفَع الجلسة العمومية الخاصة بالأسئلة الشفوية
رفعت رئيسة الجلسة العمومية للأسئلة الشفوية بمجلس النواب، اليوم الاثنين 24 يونيو الجاري، الجلسة لإتاحة الفرصة لمتابعة نشاط ملكي على القناة الاولى. وتقدم عبد الله بوانو رئيس المجموعة النيابية لحزب “العدالة والتنمية” ، اليوم الاثنين، بطلب رفع الجلسة بعدما أعلنت رئيسة الجلسة أن البث المباشر على القناة الاولى سيتأخر لـ20 دقيقة بسبب بث نشرة إخبارية استثنائية بمناسبة وصول طائرة مغربية محملة بالمساعدات الطبية الى غزة. وقال رئيس الفريق النيابي للعدالة والتنمية، أن رفع الجلسة لنصف ساعة سيمكن النواب البرلمانيين من متابعة نشرة الاخبار ووصول الطائرة الملكية الى غزة. الطلب اعتبرته رئيسة الجلسة في البداية غير مطابق للقانون الداخلي، وهو ما أحدث صخبا داخل قاعة الجلسات، قبل أن تعدل عن قرارها وتقرر رفع الجلسة وسط لخبطة وارتباك واضح عليها.
سياسة

الملك يأمر بإرسال 40 طنا من المساعدات الطبية لغزة من ماله الخاص
أعطى الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، تعليماته السامية لإطلاق عملية إنسانية تهم توجيه مساعدات طبية إلى السكان الفلسطينيين بغزة. وذكر بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن هذه المساعدات، التي أمر بها الملك، تتكون من أربعين طنا من المواد الطبية تشمل، على الخصوص، معدات لعلاج الحروق، والطوارئ الجراحية وجراحة العظام والكسور، وكذا أدوية أساسية، مضيفا أن هذه المواد الطبية موجهة للبالغين، وكذا للأطفال صغار السن. وقد تفضل الملك، بالتكفل بجزء كبير من هذه المساعدات من ماله الخاص. وسيتم إيصال المساعدات المغربية، يضيف البلاغ ، عبر نفس الطريق البري غير المسبوق الذي تم اتباعه خلال عملية إرسال المساعدات الغذائية، بتعليمات من الملك، في شهر رمضان الأخير. وأبرز المصدر ذاته، أن هذه العمليات الإنسانية واسعة النطاق لفائدة الساكنة الفلسطينية تأتي لتؤكد الالتزام الفعلي والعناية الموصولة التي ما فتئ يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، للقضية الفلسطينية.
سياسة

انطلاق الدورة العادية للبرلمان الإفريقي بجوهانسبرغ
جرى، اليوم الاثنين 24 يونيو الجاري، الدورة العادية الثالثة من الولاية التشريعية السادسة للبرلمان الإفريقي، الهيئة التشريعية للاتحاد الإفريقي، وذلك بمقر المؤسسة بجوهانسبرغ، بحضور وفود العديد من الدول، بينها المغرب. وتشهد هذه الدورة حضور كل من هناء بنخير، عن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، وليلى الداهي، عن التجمع الوطني للأحرار، وخديجة أروهال عن حزب التقدم والاشتراكية، وعبد الصمد حيكر، عن حزب العدالة والتنمية. وخلال الجلسة الافتتاحية لهذه الدورة، أدى الأعضاء الجدد في البرلمان الإفريقي اليمين. ومن المرتقب أن يتميز هذا الاجتماع، الذي تتواصل أشغاله إلى غاية 5 يوليوز المقبل في إطار الذكرى الـ20 لإحداث البرلمان الإفريقي، بعقد اجتماعات اللجان الدائمة الـ 11 لهذه الهيئة التشريعية الإفريقية. ويشمل برنامج هذا الاجتماع تقديم العديد من العروض ولقاءات المناقشة، لا سيما حول دور البرلمان الإفريقي، والتقدم المحرز في تنزيل أجندة سنة 2063 ومنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية (زليكاف)، ووضع الأمن والسلم بإفريقيا، وكذا القضايا المرتبطة بالتغيرات المناخية وبالمساواة بين الجنسين. وتنعقد هذه الجلسة العامة تحت شعار الاتحاد الإفريقي لسنة 2024 "تعليم إفريقي مناسب للقرن الحادي والعشرين: بناء أنظمة تعليمية مرنة لتعزيز الولوج إلى التعلم الشامل ومدى الحياة وجودة ملائمة لإفريقيا". وإلى جانب البرلمانيين الأفارقة، ستعرف هذه الدورة العادية مشاركة ممثلين حكوميين، ومنظمات المجتمع المدني، وهيئات ومؤسسات تابعة للاتحاد الإفريقي، ووكالات أممية وهيئات دبلوماسية. ويضم البرلمان الإفريقي، الذي يعتبر هيئة استشارية تابعة للاتحاد الإفريقي، نوابا من الدول الأعضاء في الاتحاد، وتم إحداثه سنة 2004 بموجب المادة 5 من القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي. ويمثل كل دولة عضو خمسة برلمانيين، من بينهم امرأة واحدة على الأقل، ينتمون لأحزاب الأغلبية والمعارضة. ويتم انتخاب هؤلاء الممثلين أو اختيارهم من قبل برلماناتهم أو هيئاتهم التشريعية الوطنية.
سياسة

جون أفريك تتكذب على المغاربة.. كشـ24 تكشف حقيقة فوز اليمين المتطرف الفرنسي بمراكش
نفى مصدر مطلع لـ"كشـ24" ما أوردته مجلة "جون أفريك" الفرنسية بخصوص تصدر حزب "الجبهة الوطنية" Front national (FN) الذي يمثل أفكار اليمين المتطرف، لانتخابات البرلمان الأوروبي في أوساط الجالية الفرنسية المقيمة بمراكش. وأكدر المصدر ذاته أن حزب ماريون ماريشال لوبين Front national (FN) حل في المركز الثالث و الرابع، وليس المركز الأول، فيما احتل حزب فرنسا الأبية (LFI) France insoumise المركز الثاني من حيث عدد الأصوات التي حصدها، بينما جاء في المركز الأول حزب النهضة Renaissance (RE) الذي يتزعمه إيمانويل ماكرون.وأشار المصدر ذاته، إلى أنه في مراكش يوجد العديد من مزدوجي الجنسية، بمعنى مغاربة لديهم جنسية فرنسية أو مغاربيين لديهم جنسية فرنسية، بينما أن لائحة المصوتين تضم فقط عددا قليلا من الفرنسيين المتقاعدين. وشدد المتحدث ذاته أن المعطيات التي قدمتها مجلة "جون أفريك" مزورة بشأن تصدر حزب "الجبهة الوطنية" لانتخابات البرلمان الأوروبي في مراكش وأكادير، بينما الحقيقة أن حزب اليمين المتطرف لم يفز في مراكش.
سياسة

صفقة أمريكية تعزز قدرات “إف 16” المغربية في الاستخبارات الجوية
أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، الجمعة المنصرم، عن توقيع شركة "Collins Aerospace" صفقة (خدمات الاستدامة الداعمة لهذا الجهد) في شقها الاستخباراتي الجوي، والتي تستفيد منها القوات المسلحة الملكية المغربية إلى جانب عدة دول أخرى. وأشار بيان الصفقات إلى أن هذه الخدمات تشمل تقديم الدعم في تسليم الأجهزة والبرامج، والصيانة على المستويين التنظيمي والمتوسط، بالإضافة إلى تنفيذ جميع الإصلاحات على مستوى المستودع وإعادة العناصر التي تم إصلاحها وفقاً لمتطلبات كل بلد. وبحسب نفس المصدر، يشمل هذا العقد مبيعات عسكرية لكل من اليونان، المملكة العربية السعودية، بولندا، مصر، المغرب، عمان، البحرين، تايوان، العراق، قطر، والأردن، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من العمل بحلول 30 يونيو 2027. وأفادت وزارة الدفاع الأمريكية بأن قيمة هذه الصفقة تبلغ حوالي 265 مليون دولار، وتركز بشكل أساسي على نظامي "DB-110" و"MS-110 Reconnaissance Pod". ووصف الموقع الرسمي لشركة "Collins Aerospace" هذه الأنظمة بأنها "أجهزة استشعار متعددة المجالات للصور الاستخباراتية"، والتي تُستخدم بشكل رئيسي في الطائرات المسيرة والمقاتلات الحربية، وخاصة طائرات "إف 16".
سياسة

أكاديمي إسباني: البوليساريو” تفرض “نظام الرعب” في مخيمات تندوف
أكد الأكاديمي الإسباني، هيكتور ألفاريز غارسيا، أن "البوليساريو" تفرض "نظام الرعب في مخيمات تندوف"، حيث "تنتهك حقوق الإنسان بشكل منهجي".وقال ألفاريز غارسيا، في مقال نشر يوم السبت في صحيفة "لاراثون" الإسبانية، إن "قيادة +البوليساريو+ هي عصابة من المجرمين الذين فرضوا نظاما من الرعب في مخيمات تندوف: سجن في الصحراء حيث تُنتهك حقوق الإنسان بشكل منهجي".وأشار أستاذ القانون الدستوري في جامعة بابلو أولافيدي بإشبيلية إلى أن "جبهة +البوليساريو+ هي منظمة من اللصوص متعطشة للدماء تطمح إلى إقامة دولة وهمية في الصحراء من خلال الكفاح المسلح"، وهي "أرض مغربية تاريخيا وقانونيا".وشدد الأكاديمي الإسباني على أنه بالرغم من مناورات "البوليساريو"، المدعومة من الجزائر، فإن "سيادة المغرب على صحرائه لا جدال فيها"، مشيدا بالخطوات التي اتخذها المغرب لحل هذا النزاع المفتعل. وكتب أن المملكة المغربية، بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تدعو إلى حل هذا النزاع المفتعل من خلال "مقاربة شاملة"، تشمل "العمل السياسي والدبلوماسي والنهوض بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية والبشرية في المنطقة"، مؤكدا أن جلالة الملك "لطالما حافظ على حوار صادق وأخوي" من أجل حل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية من خلال مبادرة الحكم الذاتي التي تشكل "حلا براغماتيا".وبحسب ألفاريز غارسيا، فإن الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب "هو المقترح الأكثر جدية وواقعية ومصداقية" لحل النزاع، مشيرا إلى أن هذا المقترح يحظى "بالدعم القانوني لعشرين قرارا صادرا عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والدعم السياسي لمجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة واليابان والبرازيل والبلدان الأوروبية الرئيسية، والاعتراف الدبلوماسي لست وعشرين قنصلية في مدينتي العيون والداخلة".
سياسة

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الاثنين 24 يونيو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة