الملك يترأس افتتاح أشغال الدورة العشرين للجنة القدس بمراكش و يؤكد أن حماية المدينة المقدسة لن يتأتى بالشعارات الفارغة

حرر بتاريخ من طرف

الملك يترأس افتتاح أشغال الدورة العشرين للجنة القدس بمراكش و يؤكد أن حماية المدينة المقدسة لن يتأتى بالشعارات الفارغة
ترأس الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، بعد ظهر اليوم الجمعة، بالقصر الملكي بمراكش، افتتاح الدورة العشرين للجنة القدس، وذلك بحضور رئيس دولة فلسطين السيد محمود عباس.
 
و تميزت الجلسة الافتتاحية بالخطاب الهام الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله.
 
و أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، أن حماية المدينة المقدسة من مخططات التهويد، ودعم المرابطين بها، لن يتأتى بالشعارات الفارغة، أو باستغلال هذه القضية النبيلة كوسيلة للمزايدات العقيمة.
 
وأبرز جلالة الملك، في خطاب ألقاه خلال ترأسه افتتاح الدورة العشرين للجنة القدس، أن حماية القدس أمر عظيم وجسيم، يتطلب الثقة والمصداقية، والحضور الوازن في مجال الدفاع عن المقدسات الإسلامية.
 
وقال جلالة الملك إن الامر يقتضي بلورة مقترحات جدية وعملية، والإقدام على مبادرات واقعية، مع ضمان وسائل تنفيذها، وآليات تمويلها “ذلك ان القضية الفلسطينية، بما فيها القدس الشريف، هي قضية الأمة الإسلامية جمعاء”.
 
وأضاف أن الأمر مسؤولية كبرى، أمام الله والتاريخ، مذكرا بالجهود المبذولة من قبل جلالته بتشاور مع الأشقاء والشركاء للدفاع عن الطابع العربي والإسلامي للقدس، وصيانة هويتها الحضارية، كمهد للديانات السماوية، ورمز للسلام والتعايش بين الثقافات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة