الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد القدس بسلا

حرر بتاريخ من طرف

أدى جلالة الملك محمد السادس، اليوم الجمعة، صلاة الجمعة بمسجد القدس بمدينة سلا.

وقال خطيب الجمعة، في مستهل خطبته، أن الأمة الإسلامية تفخر على باقي الأمم بأن أول آية نزلت على قلب رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وسمعتها أذنه هي الأمر بالقراءة، وهذا إن دل على شئ فإنما يدل على مكانة القراءة والتعلم في الدين الإسلامي الحنيف، مشددا على أن هذا الفخر لا بد أن يقابله حرص كل مسلم ومسلمة على القدر الأدنى من التعليم وهو القراءة والكتابة.

وذكر الخطيب بأن الموسم الدراسي الجديد انطلق قبل أيام، وهو موسم “التعبئة العامة المتجددة كل سنة للآباء والأمهات والأولياء، تعبئة رعاية وتربية وتعليم فلذات الأكباد، جيل المستقبل ورجال الغد وأمل الأمة”، مبرزا أنها “رسالة جليلة سامية، يرعاها مولانا أمير المومنين، وتقع على كاهل الأمة والمجتمع والأسر، من أجل إعداد الناشئة لمستقبل لا يرحم من لا يأخذ بما تقتضيه ظروف العصر من أسباب العلم النافع، والتربية القويمة، والسلوك الحسن، لإسعاد الأمة ورفع مختلف التحديات”.

وأضاف أنه لا غرو أن يؤكد جلالة الملك في خطاب العرش لهذه السنة على التركيز على المبادرات المستعجلة في بعض المجالات، منها إعطاء دفعة قوية لبرامج التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي، بما في ذلك برنامج تيسير الدعم المالي للتمدرس، والتعليم الأولي، والنقل المدرسي، والمطاعم المدرسية والداخليات. وكل ذلك من أجل التخفيف من التكاليف التي تتحملها الأسر، ودعمها في سبيل مواصلة أبنائها للدراسة والتكوين.

وأشار الخطيب إلى أنه وتطبيقا لهذه التوجيهات الملكية السامية، أشرف الملك على تقديم المرتكزات الأساسية والخطوط العريضة لجملة من الإجراءات والتدابير المتعلقة بإصلاح وتطوير المنظومة التربوية حالا ومستقبلا. وشدد على أن ذلك يشكل تعبئة من سلسلة مبادرات الخير التي يوجه ويخطط ويرشد إليها جلالة الملك، حفظه الله، وهي أمانة تقتضي التقدير والوفاء والاعتبار من كل مواطن ومواطنة، مؤكدا في هذا السياق أن أثمن كنز يورثه الآباء والأمهات للأبناء، وأنفس ذخر يضمن مستقبلهم ويعلي شأنهم، إنما هو التعلم، وأن من حق الطفل على أبويه أن يسهرا على تعليمه ويهتما بتكوينه، ليصبح مواطنا صالحا، يشرف أسرته، وينفع وطنه، وهي الغاية ذاتها التي يرمي إليها الورش الكبير للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية الذي أطلقه صاحب الجلالة.

ومن جهة أخرى، قال الخطيب إن على الأمهات والآباء والأولياء، استشعار أهمية مؤسسة الأسرة، باعتبارها المؤسسة التربوية الأولى التي تؤثر، إلى حد بعيد، في تنشئة الأطفال، كما تؤثر في سيرورتهم الدراسية والمهنية، مبرزا أن النهوض بالعملية التربوية لا يقع على عاتق المدرسة والآباء والأمهات والأولياء فحسب، بل هي عملية تتدخل فيها كل مكونات المجتمع ومؤسساته بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

وأكد أن الأسرة مسؤولة، والإعلام بمختلف أصنافه مسؤول، والشارع مسؤول، والهيئات والمنظمات والجمعيات كلها مسؤولة، ولا يمكن لأي طرف من الأطراف، تحت أي ذريعة كانت، التملص من مسؤولية المشاركة في الإعداد الأمثل، والتكوين الأمتن لناشئة اليوم التي هي رجاء الأمة غدا.

ودعا الخطيب كل من أفاء الله عليه إلى مساعدة الأسر العاجزة على الوفاء بمتطلبات الدخول المدرسي، وذلك اقتداء بما يقوم به أمير المؤمنين كل سنة من أعمال اجتماعية إحسانية لصالح التلميذات والتلاميذ المعوزين، لتيسير تمدرسهم، كدعم الداخليات والمطاعم المدرسية ودور الطالب والطالبة، وتعزيز خدمات النقل المدرسي خاصة بالوسط القروي.

وفي الختام، تضرع الخطيب وجموع المصلين إلى الله تعالى، بأن ينصر أمير المؤمنين، “الذي جعل من التربية والتكوين أولوية وطنية بعد قضية الوحدة الترابية”، نصرا يعز به الدين، وأن يبارك في كل ما يضعه من برامج ومشاريع وخطط، يروم بها إسعاد شعبه ورفع شأنه وقدره بين الأمم، وأن يحفظه في ولي عهده صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وأن يشد عضده بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وبسائر أسرته الملكية الشريفة.

كما تضرعوا إلى الباري، جلت قدرته، بأن يتغمد برحمته الواسعة الملكين الجليلين، محمد الخامس والحسن الثاني، وأن يطيب ثراهما ويكرم مثواهما.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة