المكفوفون المعطلون يناشدون الملك التدخل لمساعدتهم على تخطي محنة كورونا

حرر بتاريخ من طرف

وجهت التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب ، رسالة استعطاف إلى الملك محمد السادس، قصد مساعدتهم وتخصيص معاش استثنائي لهم يمكنهم من”التغلب على قسوة العيش ومرارة الواقع”.

وقالت رسالة تنسيقية المكفوفين المعطلين الموجهو للديوان الملكي، إن المكفوفين “لا يتوفرون على أي منحة، أو دخل يستطيعون به ضمان قوت يومهم”، مناشدين الملك من أجل مساعدتهم لتخطي محنة “كورونا”.

وأضافت التنسيقية في الرسالة ذاتها، إن “انتظار المكفوفين المعطلين لحلول جادة و ذإرادة حقيقية من طرف الحكومة طال لطي هذا الملف لأزيد من 10 سنوات”.

وأردف المكفوفون إنه “في ظل سيادة اليأس والإحباط لدى هذه الفئة ، لم نجد بدا من التوجه إلى سليل الدوحة النبوية الشريفة طمعا في رعايتكم السامية مقدرين جسامة المسؤوليات التي تضطلعون بها في خدمة رعاياكم الأوفياء بغية اطلاعكم على خصوصية ملفنا التي لم تأخذها الحكومة بعين الاعتبار”.

واسترسل المكفوفون في الرسالة ذاته، “إننا، يا مولاي، و منذ سنة 2011 و نحن نراسل جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية وقمنا بالعديد من الأشكال الدبلوماسية والاحتجاجية بل وفقدنا شهيدين من المكفوفين سنة 2012 و2018 من داخل وزارة التضامن بغية إيجاد حل جذري لمعضلتنا ، راغبين في دخل يضمن لنا العيش بكرامة وعزة داخل وطننا الذي نتشرف ونفتخر بالانتماء له. وفي مثل هذه الظروف التي يمر بها المغرب بسبب جائحة كورونا حيث كان من الواجب على الحكومة مد يد العون للأشخاص المعاقين لم تخصص لهم أدنى سبل للمساعدة من اجل تجاوز تداعيات الوباء” تقول التنسيقية.

وأشارت تنسيقية المكفوفين إلى أن أعضائها لا يتوفرون “على أي منحة أو دخل يستطيعون به أن ضمن قوت يومنا ولما عانوه طويلا من ظلم. يا مولاي، نحن رعاياكم وفئة من شعبكم نلتمس منكم أن تمنوا علينا بعطفكم وكرمكم بتخصيص معاش استثنائي يمكننا من التغلب على قسوة العيش ومرارة الواقع، تقول الرسالة.

ولنا اليقين، تضيف التنسيقية، يا أمير المؤمنين، بان ملتمسنا هذا سيجد لدى شخصكم الكريم الرعاية السامية ويحظى بموفور عنايتكم وعطفكم وونناشدكم الله يا مولاي، أن ترفع عنا الظلم والتهميش والإقصاء الذي نتعرض إليه”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة