المفكر اللبناني “كوثراني” يحاضر في أزمنة النهضة العربية وأزماتها بمركز الدكتوراه بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

المفكر اللبناني

نظم مركز الدكتوراه التابع لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة القاضي عياض مراكش، محاضرة علمية ألقاها الدكتور والمفكر اللبناني “وجيه كوثراني” العضو المؤسس للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات والمدير العلمي للإصدارات في المركز، ورئيس لجنة الجائزة العربية للعلوم الاجتماعية والإنسانية في موضوع “أين أصبحت أزمنة النهضة العربية وأزماتها: هل تتكرر أم تتراكم؟“.

 

وبعد الكلمة التقديمية والترحيبية للدكتور رشيد العلمي الإدريسي، مدير مركز الدكتوراه والتي أعطى خلالها نبذة تعريفية بالأستاذ المحاضر، بدأ الدكتور والمفكر اللبناني وجيه كوثراني في محاضرته التي استهلها بفصل أزمنة النهضة العربية إلى ثلاث، أوله زمن التوفيق بين الليبرالية العربية والليبرالية الغربية ويمكن تسميته بزمن التوفيق بين النهضة الإسلامية والليبرالية الغربية وكذا التمثيلية التوفيقية التي تمثلت في الدساتير المتطورة الأولى كالتي ظهرت في كل من سوريا ولبنان خلال ثلاثينيات القرن العشرين، أما الزمن الثاني هو زمن القومية الاشتراكية وهو زمن الثورة وتحرير فلسطين وأساسه الحزب القومي والاشتراكي الوحدوي، والزمن الثالث هو زمن البحث عن هوية الأمة والموزع على طرق ومذاهب الإسلام الذي ساد خلال ثمانينات القرن الماضي.

 

فالمؤشر في التمييز بينها هو غلبة الفكر والتوجه فزمن الأفكار النهضوية القوية ذات المنبع الاشتراكي والثوري المنتشر في عشرينيات القرن الماضي.

 

في الزمن الأول يقول الدكتور كوثراني، أعطيت الأهمية الأولى فيه للفكر الدستوري أو الدستورية لدى الفكر العربي، غير أن هذا الانجاز الموعود سابقا ضر بالمشرق العربي هذه الأمور أجهضت لكون أن الدراسات توقفت على عالم الأعيان وشبه العلاقة السلطوية الرعوية،  بين المجتمع والسلطة أو علاقة الشيخ والمريد، ولكن هناك عامل خارجي وهو فقط السياسات الخارجية الكولونيالية التي أجهضت الدستورية العربية واحتلال فلسطين وتداعيات هذا الاحتلال، حيث رفضت القومية إنجازات الزمن الأول المتمثلة في الديمقراطية بسبب رجعيتها محل الالتزام البرلماني، على أن شعارين في زمن القومية الاشتراكية رفضت القوى القومية إنجازات الزمن الأول بحجة رجعيتها وتبعيتها للسياسات الغربية فحل الفكر العربي وفكرة الحزب الطليعي الذي يمثل الجماهير وإبراز العلاقة بين الحاكم والشعب.

 

على أن شعارين محقين مبدئيا أعطى للخطاب مسألة شعار العربية والتنمية لهذا الخطاب القومي الاشتراكي وتحرير الدولة الفلسطينية، لكن الديمقراطية التمثيلية يقول الدكتور كوثراني كانت ضحية هذا الزمن حيث ترجع الأمور في التضحية بالديمقراطية بعدما لم يتحقق شيء من العدالة الاجتماعية وعدالة فلسطين.

 

في الزمن الثالث زمن البحث عن الأمة والذي لايتماشى مع الإخوان المسلمين ومعالصراع على منطق الدين بين الدولة والمجتمع.

 

كان المبرر الذاتي والموضوعي المضمن بين هذا الحراك وزمن التوفيق بين الليبرالية والاشتراكية هو زمن البديل أو صدقية جديتها ولاسيما مع العلمانيين والليبراليين.

 

بالمقابل يطرح السؤال حول مدى صدقية الليبراليين والعلمانيين تنبع من فراغ في الوعي التاريخي لأزمنة النهضة العربية وأن أخطر الأزمات التي تعيشها النهضة العربية هي أزمة التماهي ونزعة تأييد السلطة واستعجالها عند الطامحين لها.

 

هل هذه النزعة من ثقافة العلاقة الجدلية، ومن هنا يبدو أن الثورات العربية ثورة تونس وثورة مصر توحي بالزمن الرابع العدالة الاجتماعية والهوية كما حال كل دولة أمة لكن ماحصل لاحقا للثورة السورية والثورة التونسية والثورة المصرية تجعلنا أكثر حيرة وكباحث في التاريخ وجد كوثراني أن الوعي بالتجارب التاريخية يوحي بكون أن التاريخ عبارة عن موجات وليست بالضرورة أن تطبق خلاله الثورة شعاراتها مباشرة فلا بد من النزول والصعود ولابد من الانعطافات والارتدادات ومايجب أن نعمله هو أن نميز بين الليبرالية والديمقراطية.

 

المفكر اللبناني

فتجربة مابعهد الثورة الفرنسية تستحق الدراسة لأهمية المرحلة كما وجب التركيز على التجربة التركية وتساؤل الباحثون العرب كيف أن الإسلاميون العرب سيحدون حدواالإسلاميون والأتراك والثقافة الإسلامية العربية مختلفة تماما على الثقافة الإسلامية التركية” أتاتورك” بل هي عملية تراكم وعملية وعي بالنخبة التركية ونأخد على سبيل المثل يقول الدكتور كوثراني معاهدتين دوليتين سايكس بيكو ولوزان المعاهدة الأولى سايكس بيكو سنة 1920 قسمت تركيا تقسيما عنيفا ” الأكراد/الأرمن/تم المنطقة الدولية” والنخبة التركية التي ترأسها مصطفى كمال فشلت في التعاطي الدبلوماسي في فشل تداعيات سايس بيكو وقسمت المشرق العربي إلى ثلاث.

 

أما معاهدة لوزان التي فرضها أتاتورك والتي ركزت على المفهوم السياسي الذي تأسس في عصبة الأمم المتحدة فتحولت بذلك الدائرة التاريخية إلى أسطورة، تم ذكر بأهمية الاستقرار السياسي الذي يحتاج إلى حكمة سياسية والذي يعد الرابط الأول ولو حكم بتوليف معين.

 

وبعد ذلك فتح باب النقاش بين السادة الحاضرين تميز بتقديم مداخلات قيمة للدكتور محمد الغالي رئيس شعبة القانون العام بكلية الحقوق مراكش، والدكتور حسن طارق أستاذ بكلية الحقوق سطات، والدكتور الحسين لعبوشي أستاذ بكلية الحقوق مراكش،والدكتور رشيد العلمي الإدريسي مدير مركز الدكتوراه تم الباحثين في سلك الدكتوراه عقبه رد مقنع وصريح للدكتور المحاضر وجيه كوثراني.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة