المغني غيمس المقيم بمراكش يقدم طلبا للحصول على الجنسية الفرنسية

حرر بتاريخ من طرف

أعلن مغني الراب غيمس، وهو كونغولي عاش في فرنسا طيلة حياته تقريبا، أنه يعتزم إعادة التقدم بطلب للحصول على الجنسية الفرنسية بعدما رفض طلبه السابق، على ما قال لصحيفة “جورنال دو ديمانش”.

قال للصحيفة “سأقدم طلبا جديدا للحصول على الجنسية. أنا شخص صبور جدا ولست من النوع الذي يستسلم”.

ووصل المغني وكاتب الأغاني المولود باسم غاندي دجونا في كينشاسا عام 1986، إلى فرنسا وهو في الثانية من العمر برفقة والديه اللذين هربا من جمهورية الكونغو الديموقراطية التي كانت تعرف في ذلك الوقت بزائير في ظل حكم الرئيس موبوتو سيسي سيكو.

وأوضح المغني “عدم كوني فرنسيا هو من أكثر الأمور التي أندم عليها. كل ذكرياتي في فرنسا (…) عندما أسافر إلى قطر أو الولايات المتحدة… أقدم نفسي كفنان فرنسي وليس كونغوليا”.

وتابع “تنقصني +الوثيقة الرسمية+. لكن ذلك يتوقّف علي فحسب. على ما يبدو، فإن الرفض مرتبط بمخالفة ارتكبتها عندما كنت قاصرا. لكنّ سجلّي نظيف”.

لكن صحيفة “لو باريزيان” اليومية نشرت تحقيقا عن المغني برواية أخرى.

فهو قدم أول طلب للحصول على الجنسية الفرنسية في العام 2013 لكن “الإجراء تعثر”.

وقال “وزير داخلية سابق” في مقابلة مع الصحيفة، إن الرفض الذي تلقاه عام 2017 يعود إلى “عدم دفعه غرامات مخالفات مرورية وعدم قدرته على جعل فرنسا مركز مصالحه المادية”، علما أنه يعيش خلال جزء كبير من السنة في مراكش (المغرب).

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة