المغرب يُجلي المزيد من العالقين بتركيا في هذه التواريخ

حرر بتاريخ من طرف

حطت، مساء الثلاثاء، ثلاث طائرات بمطار تطوان – سانية الرمل قادمة من مطار اسطنبول وعلى متنها 313 مغربيا، من بينهم أطفل ورضع وشيوخ، كانوا عالقين في تركيا، وهي الرحلات التي تم تسييرها في إطار عملية إعادة المغاربة العالقين في الخارج بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

ومن المرتقب أن يجلي المغرب المزيد من المغاربة العالقين في المرحلة الثانية من خلال الجسر الجوي بين تركيا والمغرب ابتداءا من يوم 19 من يونيو الجاري، وذلك عبر ثلاث رحلات ستنقل أكثر من 300 مواطن مغربي.

كما ينتظر أن تنطلق ثلاث رحلات أخرى لتنقل عددا أكبر من العائدين، في الفترة الممتدة بين الـ21 من يونيو الجاري وإلى غاية الـ23 منه، بواسطة طائرات الخطوط الجوية الملكية المغربية، في حين لم يتم بعد تحديد موعد المرحلة الأخيرة.

وسيوفر هذا الجسر الجوي في المجمل 15 رحلة تربط بين إسطنبول وتطوان، حيث سيستقبل مطار سانية الرمل جميع هاته الرحلات، انطلاقا من الساعة الثامنة مساء، إذ ستتم الرحلات عبر طائرات “بوينغ 800 737″، علما أن هذه الأخيرة لن توفر كل طاقتها الاستيعابية، وستكتفي بـ100 مقعد من أصل 167، أي ما يشكل ثلثي طاقتها.

يشار إلى أن الرحلات الثلاث الأولى، كان على متنها على التوالي 102 و 104 و 107 راكبا، وهم مواطنون مغاربة ممن كانوا عالقين بمختلف المدن التركية، حيث تمت مراعاة الظروف الإنسانية في تحديد المستفيدين من هذه العملية.

وجرت العملية في احترام تام للتدابير الاحترازية والبروتوكول الصحي المعمول به، وذلك تحت إشراف المصالح المعنية بالمطار.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة