المغرب ضمن أسوأ البلدان في رعاية الأشخاص المسنين

حرر بتاريخ من طرف

طالبت منظمة الصحة، بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص المسنين الذي يصادف فاتح أكتوبر من كل سنة، مختلف الدول، خصوصا ذات الدخل المنخفض والمتوسط، بضرورة حماية حقوق المسنين وتحسين ظروف عيشهم، إذ قالت إنهم يعيشون أوضاعا مزرية تبعث على القلق، ويعانون الميز الاجتماعي والاقتصادي.

وإلى جانب منظمة الصحة، طالب فاعلون حقوقيون وجمعويون الحكومة المقبلة بوضع رعاية المسنين ضمن أولوياتها، لكون هذه الفئة من المجتمع تعيش تهميشا وهضما لحقوقها، حيث سبق أن كشفت تقارير دولية ووطنية الوضعية الهشة والمزرية لمسني المغرب، البالغ عددهم 3 ملايين مسن، أغلبهم يعيشون ظروفا صعبة وفق ما نقلته يومية “المساء”

وحسب المعطيات الواردة في التقارير، فقد رسمت صورة قاتمة عن وضعية كبار السن، إذ يصنف المغرب ضمن الدول التي تهضم فيها حقوق المسنين بشكل كبير، بناء على هضم حقوقهم في مجالات الصحة، وتأمين الدخل والشغل والتحصيل العلمي، إضافة إلى الروابط الاجتماعية والحالة الصحية والولوج إلى وسائل النقل العام وحرية الاختيار 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة