المغربي حمدوشي المتخصص في الرواية البوليسية في ذمة الله

حرر بتاريخ من طرف

انتقل إلى عفو الله، اليوم الجمعة، بدار بوعزة بنواحى مدينة الدار البيضاء، الروائي المغربي ميلودي حمدوشي، المتخصص في الرواية البوليسية.

وعلم لدى أصدقاء الراحل حمدوشي في اتصال هاتفي، أن هذا الأخير توفي بعد معاناة طويلة مع المرض، وذلك عن عمر ناهز السبعين.

وقد بدأ الروائي الراحل ميلودي حمدوشي حياته المهنية في أسلاك المديرية العامة للأمن الوطني، متنقلا بين مدن المملكة خاصة طنجة والرباط، حيث تدرج في مناصب عليا داخلها، ثم انتقل إلى ميدان البحث والتدريس، وإلى جانب الشق القانوني خاض الراحل حمدوشي، الذي أغنى الأدب الروائي المغربي بعشرات المؤلفات، غمار تجربة الكتابة الأدبية التي أثمرت نحو عشر روايات.

ومن بين أعماله “الحوت الأعمى” التي جسدت في شريط تلفزيوني، بالإضافة إلى عدد من الروايات من ضمنها “الحياة الخاصة” و”مخالب الموت” و”حلم جميل” و”ضحايا الفجر” و”أم طارق” و”بيت الجن” و”اغتيال الفضيلة” و”القديسة جانجاه”، علاوة على عدد من الدراسات والمؤلفات القانونية التي أنجزها.

وكان الراحل ميلودي حمدوشي يسعى إلى حل ألغاز الجرائم التي صادفها أثناء مزاولته لمهامه، كما تعزز مساره بإنجاز دراسات أكاديمية باعتباره أستاذا مختصا في القانون الجنائي وعلم الإجرام.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة