المعهد الفرنسي بمراكش يرفع تحدي نسج علاقات مع الشباب والجمعيات بالمدينة الحمراء

حرر بتاريخ من طرف

المعهد الفرنسي بمراكش يرفع تحدي نسج علاقات مع الشباب والجمعيات بالمدينة الحمراء
أكد المدير الجديد للمعهد الفرنسي بمراكش بيير راينود٬ اول امس الأربعاء٬ أن على المعهد خلال هذا الموسم رفع تحدي نسج علاقات مع الشباب بالمدينة الحمراء والجمعيات التي تتعاون مع الهيئات العمومية المغربية وأن يكون في الانصات لمبادرات المراكشيين. وأضاف راينود خلال لقاء خصص لتقديم برنامج المعهد خلال الفترة الممتدة ما بين شهري شتنبر ودجنبر 2012 ٬ أن الساهرين على تسيير المعهد يطمحون إلى تمكين الشاب من فرنكوفونية عصرية وتنمية مداركهم اللغوية. وأكد مدير المعهد الفرنسي٬ الذي راكم تجربة طويلة في مجال تسيير المعاهد الفرنسية حيث اشتغل لأزيد من ثلاث سنوات مديرا للمعهد الفرنسي بفاس ومكناس٬ أن هذا الأخير يعمل بتشاور مع كافة المتدخلين من أجل تثمين الوجهة السياحية لمراكش عبر العالم. وأشار في هذا الصدد إلى أن المعهد الفرنسي بمراكش سيستدعي لهذا الغرض نساء مشهورات عالميا من أجل المساهمة في تحقيق هذا المبتغى. يذكر أن المعهد الفرنسي بمراكش وضع برنامجا غنيا ومتنوعا خاصا بموسم الخريف٬ يتضمن دروسا في تعلم اللغة الفرنسية يؤطرها أساتذة مهنيون بالاعتماد على الأساليب البيداغوجية الحديثة. كما يتضمن هذا البرنامج عقد لقاءات خلال شهر دجنبر منها على الخصوص لقاء حول موضوع “هل لنا الحق في الأمل¿” من تنشيط المفكر العالمي إيدكار موران ٬ فضلا عن افتتاح الأوركسترا الفيلارمونية للمغرب الموسم الموسيقي بتنظيم حفل إلى جانب عازف الكمان جيليس أباب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة