المشهد الثقافي بمراكش يتعزز بميلاد مدرسة لفنون الحكي

حرر بتاريخ من طرف

تعزز المشهد الثقافي والفني بمدينة مراكش بمدرسة لفنون الحكي ومسرح الحكواتي، تعنى بتكوين جيل جديد من الرواة والقصاصين والحكواتيين.

وحسب المشرفين على هذه المؤسسة التعليمية التلقينية، فإن باب الترشيح مفتوح لشباب المدينة وغيرهم، ذكورا وإناثا، ابتداء من فاتح غشت المقبل، وذلك بالموازاة مع ما تشهده مدينة مراكش من لحظة تاريخية بفضل المشروع الملكي للترميم وإعادة التأهيل الذي يعرفه تراث مراکش عامة وساحة جامع الفنا خاصة.

وسيشرف الراوي الحكواتي عبد الرحيم الأزلية على مادة تلقين فنون الحكاية، في حين سيشرف الخطاط عبد الغني ويدة على درس تعليم فنون الكتابة العربية والخط المغربي تحديدا.

كما سيشرف جعفر الكنسوسي مدير مجلة دفاتر تراث مراكش والجهة على درس في مادة الأدب والتاريخ والتصوف، و يشرف على درس اللغة العربية وآدابها محمد آيت لعميم أستاذ اللغة العربية بجامعة القاضي عياض.

ويشرف إبراهيم الهنائي الأستاذ بجامعة القاضي عياض على درس في مادة المسرح. ومن المرتقب أن يبرمج درس إضافي في فنون المديح و السماع وآخر في الملحون.

وللإشارة، سيكون المجال مفتوحا للتداريب الحكائية باللغة العربية والدارجة والأمازيغية والفرنسية والإنجليزية، عبر دروس تقام مجانا بمقر جمعية منية بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة