المديرية الجهة للصحة بمراكش تناشد الأطر الصحية لانقاذ الجهة من اي انتكاسة محتملة

حرر بتاريخ من طرف

بعد لجوء المديرية الاقليمية للصحة بالصويرة الى طلب المساعدة من الاطر الصحية المقاعدة والعاملين في القطاع الخاص، للمساعدة بعد انهيار الوضع الصحي بالمدينة، جراء تفشي كورونا، بادرت المديرية الجهوية للصحة بجهة مراكش اسفي بدورها، بإطلاق نداء مماثل نظرا للتزايد الكبير و المهول لعدد الاصابات بكوفيد 19.

وأهابت المديرية الجهوية بجهة مراكش اسفي في اطار استمرارية نجاح حملة التلقيح الوطنية جميع الاطر الصحية بكل فئاتها ممرضين. اطباء اداريين ب القطاعين العام و الخاص و الذين بامكانهم تقديم المساعدة ويد العون من اجل ضمان استمرارية تقديم العلاجات لجميع المرضى بالمؤسسات الصحية.

كما طالبت من الجميع التحلي بالمزيد من الروح الوطنية من اجل انقاذ المنظومة الصحية من اي انتكاسة محتملة. كما نوهت وقدمت اسمى عبارات التقدير و الامتنان للاطر الصحية التي لازالت مرابطة من اجل مواجهة هذا الوباء.

ويشار ان السلطات الصحية بإقليم الصويرة استنجدت أمس الاثنين بالأطر الصحية العاملة في القطاع الخاص، وكذا الأطر التي غادرت للتقاعد، وخريجي معاهد التمريض، حيث دعتهم إلى التطوع لتطويق انتشار الجائحة.

وتحدث نداء للمديرية الاقليمية عن ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس والحالات الخطيرة والحرجة قيد الاستشفاء بالمركز الاستشفائي الإقليمي سيدي محمد بن عبد الله. وأكد على أن هذا المستشفى يعرف ضغطا ونقصا في الأطر الصحية المؤهلة لمراقبة المرضى المصابين بالفيروس، والتكفل بهم.

ودعت المندوبية الإقليمية للصحة كل من يجد في نفسه إمكانية تقديم خدمات إنسانية للوطن في هذا الوقت العصيب، إلى الانخراط في دعم وحدات العزل بالمستشفى وتقديم العناية للمرضى وتخفيف الضغط على الأطقم الصحية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة