المديرية الإقليمية للتربية والتكوين تكشف حقيقة انتحار طفل بسبب اللوازم المدرسية

حرر بتاريخ من طرف

أوضحت المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بإفران،  “تضارب الأخبار حول حيثيات وملابسات وفاة التلميذ أحمد أعراب خلال عطلة نهاية الأسبوع بعد زوال يوم الأحد 25 شتنبر 2016”.

وكشفت المديرية الاقليمية في  بلاغ صحفي لها، أن التلميذ المتوفى كان يتابع دراسته بمستوى الخامس ابتدائي بمدرسة كم واد إفران، وفندت ادعاء أن المرحوم انتحر بداعي عدم استفادته من اللوازم المدرسية، معتبرة هذا الخبر الذي روجته وسائل الإعلام الوطنية لا أساس له من الصحة.

واكدت المديرية استفادة أحمد أعراب من عملية المبادرة الملكية مليون محفظة على غرار باقي التلميذات والتلاميذ بالمؤسسة، وبهذا تبرئ المؤسسة التعليمية نفسها من حدث انتحار التلميذ الذي لاقى تعاطفا كبيرا من طرف الرأي العام المغربي ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، مباشرة بعد خبر انتحاره.

وأثنى في ذات الصدد البلاغ الصحفي بالأخلاق الحسنة والنتائج الدراسية المتميزة التي كانت تميز أحمد أعراب، وكما تؤكد على ذلك المعطيات الدراسية المتوفرة بالمؤسسة، حيث نجح من قسم الرابع ابتدائي للموسم الدراسي المنصرم بمعدل 10/7،38.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة