المدعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب يحقق في جريمة تيزنيت

حرر بتاريخ من طرف

أعلن مكتب المدعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب، أمس الأربعاء، فتح تحقيق في الهجوم المميت الذي استهدف سائحة فرنسية يوم السبت الماضي في سوق بمدينة تزنيت جنوب المغرب. وتوفيت السائحة البالغة من العمر 78 عامًا متأثرة بجروح أصيبت بها بسكين، وتم القبض على المشتبه به البالغ من العمر 31 عامًا في نفس اليوم في مدينة أكادير، على بعد بضعة كيلومترات من المكان الذي تم فيه الهجوم على الضحية الفرنسية.

وأمر قاضي التحقيق بعد التنسيق والتشاور مع النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالرباط، إيداع مرتكب جريمة تزنيت مشفى “الرازي”، وذلك بعدما ظهرت أعراض واضحة للخلل العقلي على المشتبه فيه طيلة مرحلة البحث التمهيدي الذي أشرف عليه المكتب المركزي للأبحاث القضائية، وكذلك في مرحلة الاستنطاق أمام النيابة العامة، وأيضا أثناء جلسة الاستنطاق الأولي أمام قاضي التحقيق المكلف بالملف.

وكانت الشرطة القضائية بأكادير قد أوقفت المشتبه فيه، البالغ من العمر 31 سنة، زوال يوم السبت المنصرم، في أعقاب ارتكابه جريمة قتل في حق مواطنة فرنسية ومحاولة قتل في حق مواطنة بلجيكية مقيمة بالمغرب باستعمال السلاح الأبيض.

وكشفت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها، أن المشتبه فيه سبق أن خضع لفترة علاج نفسي طيلة شهر كامل بجناح للأمراض العقلية بتزنيت، ما بين أكتوبر ونونبر من سنة 2021، بينما أكدت مصادر من محيط المشتبه فيه أنه حاول الانتحار في سنة 2012 وكان يخضع لعلاج متواصل لأكثر من عشر سنوات بسبب معاناته من خلل عقلي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة