المختلون عقليا و المشردون “يغزون” شوارع حد السوالم

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

تعيش الجماعة الحضرية حد السوالم، الواقعة بالجهة الغربية لعمالة إقليم برشيد، هذه الأيام انتشارا واسعا وغير مشهود من ذي قبل، لظاهرة المتشردين والمجانين والمختلين عقليا مختلف الشوارع والأحياء و الأزقة والفضاءات العمومية وخاصة حد السوالم المركز ” مركز 30 ” ما يطرح العديد من التساؤلات وعلامات الإستفهام الكبرى، حول كيفية انتشار هؤلاء المجانين والمشردين الموزعين على شكل قنابل موقوتة هنا وهناك و قابلة للإنفجار، في أي وقت وحين ودون سابق إنذار، وبشكل غير مسبوق وغير مشهود من ذي قبل، وعن السر كيف وصل هؤلاء إلى هذه المدينة الهجينة التي هي في طور النمو والبناء بالذات، وأسباب اختيارهم لها، لاسيما في هذه الظرفية الإستثنائية التي تعيش عليها البلاد، الظاهرة في تزايد مستمر.

و الملاحظ أن هذه الظاهرة في تزايد مستمر، ولا مؤشرات ومعطيات مضبوطة، تؤكد أنها ستتوقف أو على الأقل ستأخد يوما ما منحنى تنازلي، وصار عاديا أن يطالع الزائر قبل المقيم من سكان المدينة، مشهدا من المشاهد التي أصبحت عادة من العادات والتقاليد والأعراف الإجتماعية، إعتاد المواطن السالمي على تتبعها بشكل يومي، كأن يرى مريضا عقليا أو متشردا أو مجنونا من المجانين، وهو يتجول بالشارع العام و بمحيط وجنبات المحلات التجارية والمقاهي أو حتى أمام المؤسسات العمومية التابعة للدولة، في ظل الغياب التام لآلة المراقبة والسلطة الوصية التي باتت تلعب دور المتفرج، من خلال هذا الوضع و آلياته التي تثير الدهشة والقلق و تربك العقل وتشكك في حقيقة وجدية ممارسة السلطة المحلية و المنتخبة كما أعطاها لها القانون سياسيا وإداريا، وهو يقوم بتصرفات غريبة وغير مقبولة اخلاقيا ولا شكلا ولا مضمونا، ويثير الفوضى في الشوارع العمومية و أمام المحلات التجارية وداخل المقاهي و الأحياء السكنية، عن طريق الرشق بالحجارة واعتراض السبيل وتارة التهديد بالأسلحة البيضاء أو التعرض للسيارات أو التلفظ بعبارات ساقطة بل إن بعضهم يعتدون أحيانا على المارة وسلبهم ما بحوزتهم.

ويذكر وفق المعاينة الميدانية التي رصدتها جريدة كش 24، اعتداء طال مراسلا صحفيا لجريدة إلكترونية، بالشارع الرئيسي المؤدي إلى الحي الصناعي الساحل، الإعتداء وقع أمام مرأى ومسمع الجميع، ولا أحد استطاع أن يحرك ساكنا، حيث شرع المتشرد المجنون كما يقولون، في نزع سيجارة من بين أصابع المراسل الصحفي بالقوة، بعدما هاجمه هذا المختل من جديد بلكمة قوية وسط ذهول حشد من الناس و المارة، ولم تمض سوى أيام قلائل على واقعة الاعتداء هذه، حتى شاع خبر اعتدى فيه المختل عقليا نفسه، على شخص آخر من زوار المدينة كان رفقة أفراد عائلته بمركز حد السوالم لتناول وجبة الغذاء، إستدعت إصابته نقله على وجه السرعة إلى صوب المستشفى لتلقي العلاج.

وبالموازاة مع انتشار المرضى النفسيين والمجانين و المتشردين، بشوارع منطقة حد السوالم الواقعة بالقرب من مدينة الدار البيضاء الكبرى، و التابعة نفوذيا لعمالة إقليم برشيد، أصبحت الظاهرة الاجتماعية الخطيرة، تهدد أمن وسلامة المواطنين والمواطنات، وتؤرق بال و الحالة النفسية لساكنة المدينة وزوارها، خاصة مع ارتفاع حالات اعتدائهم على المواطنين، ما يدفع العديد من المتتبعين للشأن العام المحلي، إلى الاستفسار عن دور السلطات المحلية و الإقليمية، والمؤسسات المنتخبة و الاجتماعية والجمعيات العاملة في هذا المجال، في ظل تعاطيها السلبي مع الظاهرة التي باتت تشكل خطرا حقيقيا على سلامة المواطنين والسير العادي للنظام العام بهذه المدينة الفتية التي أخرجها التقطيع الترابي لسنة 2009 إلى الوجود، هذا و طالبت العديد من الفعاليات السلطات الوصية وعلى رأسها عامل صاحب الجلالة على الإقليم، بالتفكير الجدي في احتواء الظاهرة، عبر إحداث مراكز لإيواء هذه الفئة المجتمعية، مع ضرورة إخضاعها للاستشفاء والعلاج، ما يضمن سلامة وكرامة الجميع، وخاصة أن مدينة برشيد عاصمة أولاد احريز، تتوفر على مستشفى الأمراض العقلية والنفسية منذ قرون، دون قيامه بالمتعين في شأن هذه الظاهرة الاجتماعية الخطيرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة