المحامي زوج ليلى بالفاتحة يضع “البيجدي” في قلب الفضيحة

حرر بتاريخ من طرف

خلافا لما تم ترويجه بشأن استقالة “المحامي زوج ليلى بالفاتحة” عقب تفجر الفضيحة، فإن استقالة محامي البيجيدي كانت فعلا سنة 2015، لكنه بقي عضوا في جمعية محامي العدالة والتنمية إلى حدود الأسبوع الماضي، وبعد أن تفجرت الفضيحة قررت الجمعية تجميد عضويته، وكرد منه قدم استقالته منها يوم الأحد الماضي.

وقدم المحامي استقالته من جمعية محامي حزب العدالة والتنمية والتي كان لايزال عضوا نشيطا بها، ويكون بهذا القرار قد فضح حزب “البيجيدي”، وكشف أكاذيب حزب الإخوان، بعدما قال مصطفى الرميد بصفته رئيس لجنة النزاهة والشفافية بحزب البيجيدي، في بلاغ رسمي سابق، انه على إثر ما تداولته بعض وسائل الإعلام الالكترونية من صور وأحداث تتعلق بأحد الأشخاص مدعية ارتكابه لأفعال شائنة، ومشيرة إلى انتسابه لحزب العدالة والتنميةً بالدار البيضاء”، وهو ما خلّف ردود افعال متباينة جراء إقحام الحزب في نزاع معروض على القضاء.

يشار إلى أن المحامي المتهم، والذي أشار حزب العدالة والتنمية إلى انقطاع صلته به منذ سنة 2015، يؤكد أنه عاشرها مرة واحدة خلال لقاء بمراكش، قبل أن يقطع اتصاله بها؛ لكنها ستبعث إليه صورا لعلاقتهما تهدده من خلالها، ما كان يدفعه إلى الامتثال لرغباتها المادية، حسب روايته.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة