المجلس الجهوي للسياحة يكشف لـ”كشـ24″ من قلب برلين عن المؤهلات الضخمة لجهة الداخلة

حرر بتاريخ من طرف

كشف المستشار المفوض بالمجلس الجهوي للسياحة بجهة الداخلة واد الذهب، في تصريح حصري لـ”كشـ24″، على هامش مشاركته في فعاليات بورصة برلين الدولية للسياحة، المنظمة من 6 الى 10مارس، عن جهود المجلس لتسويق المؤهلات السياحية الضخمة لجهة الداخلة.

وقال المصدر ذاته، ان المؤهلات السياحية الكبيرة التي تزخر بها جهة الداخلة، لم تستثمر بعد بشكل كامل، باستثناء الاستثمار الكبير للمؤهلات التي حولتها الى وجهة عالمية معروفة في رياضة التزحلق على الألواح الطائرة (الكايت سورف)، والتي تطورت بشكل كبير بالداخلة، وصارت احدى اهم المميزات التي تجذب السياح من مختلف بقاع العالم.

ولفت المتحدث ذاته إلى أن الانتباه الى مشكل البنيات التحتية التي لا زالت تعاني منه الجهة بشكل نسبي، رغم التطور الملفت مؤخرا حيث صارت الداخلة تتوفر على  ازيد من 20 فندقا، من ضمنها 10 فنادق مصنفة، الى جانب مجموعة من المخيمات السياحية الراقية التي توفر خدمات ممتازة، على غرار الفنادق المصنفة، علما ان جلها تتواجد غير بعيد عن مناطق استقطاب الرياضيين القادمين من مختلف دول العالم، لممارسة “الكايت سورف”.

كما اوضح المستشار المفوض، أن جهة الداخلة تتوفر على مجموعة من المؤهلات السياحية التي يتم التسويق لها حاليا ببورصة برلين للسياحة،  في اول مشاركة للمجلس في هذا الملتقى العالمي، كالمؤهلات الاركيولوجية المهمة بالمنطقة والمؤهلات الثقافية والسواحل الجميلة والمناظر الطبيعية، خصوصا في اوسرد، حيث الانهار والجبال والمشاهد الخلابة، الى جانب محميات الغزلان، وسياحة الصحراء وصيد الوحيش.

ويسعى المجلس الى استقطاب السياح الالمان، خصوصا وأنهم يحلون بكثرة لمناطق قريبة من جهة الداخلة على غرار منطقة “الكناريا”، مشيرا انهم يعتمدون على عدة معطيات من أجل التسويق لوجهة الداخلة، خصوصا امكانيات النقل الجوي التي صارت تمكن من الوصل بين الداخلة ومختلف الوجهات، بما فيها منطقة الكناريا التي تستقطب عددا كبير من السياح الالمان، حيث يتوفر خط جوي مباشر بين الداخلة ولاس بالماس، بالاضافة الى باقي الخطوط الجوية التي تربط الداخلة يوميا للدار البيضاء بمعدل رحلتين، وخط الداخلة طنجة ومراكش
عبر شركة العربية، وخط باريس الداخلة المتوفر بمعدل رحلة واحدة كل اسبوع.

واكد المستشار المفوض بالمجلس الجهوي للسياحة بجهة الداخلة واد الذهب، أن اول مشاركة للجهة في برلين عرفت مجموعة من اللقاءات مع مختلف المنعشين والفاعلين في القطاع بالمانيا، والذين ابدوا اهتماما كبيرا بالوجهة الصحرواية المتميزة جنوب المملكة، معربا في الاخير عن تفاؤله بمستقبل السياحة في جهة الداخلة، والتي يتوقع ان تتفوق على مجالات مهمة في الجهة من قبيل الزراعة والصيد البحري.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة