المجلس الجهوي للسياحة مراكش يحط بعرضه المتنقل باليوسفية

حرر بتاريخ من طرف

يواصل المجلس الجهوي للسياحة مراكش عرضه المتنقل بالجهة نحو اليوسفية ، وهي اقليم في جهة مراكش آسفي والمعروف بمخزون الفوسفاط أكثر من النشاط السياحي ، على الرغم من التنوع الجغرافي و الغِنى الثقافي لأراضيها.

ويعتبر هذا خزان اخر يجب استكشافه حيث يمكن يصير الاقليم وفق بلاغ للمجلس الجهوي، وجهة مستقبلية للسياحة التضامنية والصديقة للبيئة و تكوين رافعة تنموية حقيقية لفائدة الساكنة المحلية.

وفي نهجه التشاركي، يهدف المجلس الجهوي للسياحة مراكش إلى توحيد جميع الجهات الفاعلة في القطاعين العام والخاص من أجل تعزيز الجاذبية السياحية لمختلف مناطق الجهة من خلال أدوات الاتصال والترويج المخصصة لإقليم اليوسفية.و هذا هو موضوع اجتماع عقد في مقر عمالة اليوسفية يوم الثلاثاء 5 يوليو 2022 برئاسة الكاتب العام للإقليم وبحضور مختلف مسؤولي المصالح المعنيين.

هذه الأدوات الترويجية التي تم إنتاجها بالشراكة مع المكتب الوطني للسياحة وبدعم من مجلس الجهة تتعلق بالكتيبات والخرائط السياحية في نسخ مطبوعة ورقمية. الهدف هو السماح للزوار المغاربة والأجانب باكتشاف الجوانب المختلفة للإقليم. حيث سيكون عشاق السفر و الإستكشاف في حيرة من أمرهم للاختيار بين مختلف المسارات الموضوعاتية والثقافية والروحية و موقع إيغود لإنسان ما قبل التاريخ. وقد تم تقديم كل هذه البيانات بشكل غني والتعليق عليها على هذه الخرائط والكتيبات التي ستكون متاحة أيضًا على المنصة www.visitmarrakech.com

مفاجآت أخرى تنتظر المسافر ، سواء من خلال استكشاف الدوائر المختلفة ومسارات الرحلة “الطريق 44” ، “طريق المحيط” ، “طريق الفخار” ، … المليئة بالأنشطة المختلفة: بين مراقبة الطيور المهاجرة (طيور النحام الوردي) على شواطئ بحيرة زيما والغزلان في المحمية الملكية بمصابيح الطلعة، وممارسة الصيد وصيد الأسماك ، وزيارة التعاونيات النسائية التي استطاعت ، عبر قرون ، إدامة تقاليد الأسلاف في نسج السجاد ، وصنع أشياء وأغراض من الرافيا. إنتاج المنتجات المحلية مثل الكمون والكينوا والبروبوليس وغيرها.

أخيرًا ، يتمثل هدف المجلس المشترك من خلال هذا النهج التعاوني في تعزيز خلق مناصب الشغل للسكان المحليين من خلال نظام بيئي يتكون من مهن مختلفة مرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بالسياحة و الإقتصاد التضامني.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة