المجلس الإداري للوكالة الحضرية لقلعة السراغنة يصادق على برنامج عملها لـ 2022

حرر بتاريخ من طرف

انعقدت، بداية الاسبوع الجاري، بمدينة ابن جرير، أشغال الدورة الثانية عشر للمجلس الإداري للوكالة الحضرية لقلعة السراغنة- الرحامنة، والتي تمت خلالها، على الخصوص، المصادقة على برنامج عمل الوكالة برسم سنة 2022.

كما تم خلال هذا الاجتماع، الذي ترأسه الكاتب العام لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عبد اللطيف النحلي، وحضره، على الخصوص، عاملا إقليمي قلعة السراغنة والرحامنة، المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي للوكالة برسم سنوات 2019، 2020 و2021، وكذا على محضر اجتماع الدورة السابقة للمجلس الاداري.

كما تمت خلال الاجتماع، الموافقة المبدئية على مشروع ميزانية سنة 2022، والمصادقة على تعديل نظام الصفقات العمومية الخاص بالوكالة الحضرية في مواده 9 و26 و40 و88 و130 و138 و139 و141 و143، بإضافة التعاونيات واتحادات التعاونيات والمقاولين الذاتيين كمستفيدين من الطلبيات العمومية، علاوة على التفعيل التلقائي للجنة المنصوص عليها في المادتين 35 و36 من المرسوم 832. 92. 2 الصادر في 27 من ربيع الأخر 1414( الموافق 14 أكتوبر 1993)، لتطبيق القانون رقم 90. 12 المتعلق بالتعمير، والخاصة بالترخيص المبدئي لبعض مشاريع البناء بالعالم القروي التي لا تتوفر فيها المتطلبات التنظيمية الدنيا.

وبهذه المناسبة، أكد النحلي، أن مجال النفوذ الترابي للوكالة الحضرية لقلعة السراغنة ـ الرحامنة يتميز بعدد مهم من الدراسات الاستراتيجية ووثائق التعمير العملياتية والدراسات الخاصة، بالإضافة الى عمل الوكالة على الرقي بالتدبير الحضري وتشجيع الاستثمار، ومواكبة تنمية العالم القروي.

وثمن، في هذا الإطار، المقاربة التشاركية المندمجة التي تعتمدها سلطات إقليمي قلعة السراغنة والرحامنة في تدبير وتتبع مختلف الاوراش التنموية، وتنزيلهما لعدد من إجراءات الحكامة الجيدة الهادفة إلى تنمية المجالات الترابية والرفع من جودة عيش الساكنة.

وشدد على ضرورة حرص الوكالة الحضرية لقلعة السراغنة ـ الرحامنة على اعتماد مقاربة تشاركية وتوافقية مع كافة الشركاء والفاعلين، والقيام بالمهام المنوطة بها من تخطيط عمراني، وتسخير كل إمكانياتها في مواكبة الجماعات الترابية وتقديم التأطير التقني لها، مع الحرص على تتبع المخططات الاستراتيجية خاصة مشروع المخطط الجهوي لإعداد التراب بتنسيق مع مصالح جهة مراكش – آسفي وعاملا اقليمي قلعة السراغنة والرحامنة وكافة المتدخلين والشركاء، الذي يشكل وﺛﻴﻘﺔ اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﺘﺮاﺑﻲ ﻟﻠﺠﻬﺔ تعتمد ﻣﻘﺎرﺑﺔ ﺗﺸﺎرﻛﻴﺔ ﺻﺎﻋﺪة ﺗﻨﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﺒﺎدرات اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ.

ومن جهته، أشار عامل إقليم الرحامنة، عزيز بوينيان، الى الدينامية التي تتحلى بها المجالس الحضرية بمختلف مناطق المغرب والتي ساهمت في تحقيق عدة مكاسب وأهداف مرتبطة بتحيين تصاميم التهئية ووثائق التعمير من أجل تلبية حاجيات المنطقة، مضيفا أن المجهودات التي تقوم بها الوكالة الحضرية يجعلها قيمة مضافة للمسار التنموي الذي يعرفه الاقليمين.

وقال إن” مدينة ابن جرير بقطبها الجديد المدينة الخضراء ذات الصرح العلمي الكبير، تبوأت مكانة هامة بفضل الرؤية الحكيمة المولوية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس”، مبديا اعتزازه بالأوراش التي تعرفها المدينة والتي تروم جعل ابن جرير من بين المدن الذكية .

أما عمال اقليم قلعة السراغنة، هشام السماحي، فأبرز الدور المحوري والرئيسي الذي تلعبه هذه الوكالة في التنمية الترابية للإقليمين، وبالعمل الدؤوب الذي تقوم به هذه المؤسسة، مشيرا الى أن الظرفية الحالية لما بعد جائحة كوفيد 19 تستلزم من كل الفاعلين أن يقوموا بقصارى الجهود للدفع بالتنمية وجلب الاستثمار ودعم كل ما من شأنه أن يعزز التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة .

ومن جانبها، استعرضت مديرة الوكالة الحضرية لقلعة السراغنة – الرحامنة، نجاة الكحلاني، أهم منجزات هذه المؤسسة للفترة ما بين 2019 و2021، وكذا برنامج عملها لسنة 2022، مشيرة الى أنه تمت المصادقة على 11 وثيقة تعميرية خلال السنوات الثلاث الأخيرة، لتنتقل بذلك نسبة التغطية بالوثائق السارية المفعول من 41, 54 في المائة سنة 2019 الى 6, 70 في المائة في متم سنة 2021، مسجلة بذلك ارتفاعا ناهز 2, 16 في المائة.

واضافت أنه بخصوص وثائق التعمير التي تم عرضها على مسطرة المصادقة خلال هذه الفترة تتعلق بمثانية تصاميم لتنمية التكتلات العمرانية القروية، مبرزة أن الوكالة الحضرية استمرت في مواكبة الدينامية العمرانية التي يعرفها نفوذها الترابي، وذلك بتأطير عمليات البناء والتجزئة في إطار تشاركي مع باقي مكونات المنظومة المحلية في ميدان التعمير في احترام تام للنصوص القانونية والتشريعية المنظمة لهذا القطاع.

وقدمت الكحلاني، بالمناسبة، برنامج عمل هذه المؤسسة التوقعي برسم سنتي 2023 و2024 ، ومن بينها اعطاء انطلاقة الدراسات المتعلقة بستة تصاميم للتهيئة، وإعداد الصور الجوية وصور الاسترداد لستة مراكز، ودراسة إعداد مخطط التنمية السياحية الإيكولوجية بالرحامنة، والانتهاء من دراسات إعادة هيكلة الاحياء والدواوير الناقصة التجهيز، بكل من ومركز صخور الرحامنة، ابن جرير وسيدي بوعثمان، ودوار العساسلة بجماعة الجبيل بإقليم قلعة السراغنة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة