المجتمع المدني غاضب من رئيس جهة مراكش

حرر بتاريخ من طرف

احتضن مركب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية باب إغلي بمراكش ، صبيحة يومه الأربعاء 18 أبريل، الملتقى الجهوي حول منظومة التربية والتكوين بجهة مراكش أسفي تحت شعار “ من أجل شراكة جهوية متقدمة للنهوض بمنظومة التربية والتكوين بجهة مراكش أسفي”

وقد شهد الملتقى إنسحاب ممثلي بعض جمعيات المجتمع المدني بمراكش، احتجاجا على ما أسموه بالاقصاء، من خلال نقطة نظام إنتقد فيها محمد لمطاعي عضو المناظرة الجهوية مراكش آسفي، أحمد أخشيشن رئيس مجلس الجهة، متهما إياه  بإقصاء المجتمع المدني من ورشات  الملتقى، وما صاحب الجلسة الافتتاحية من ارتجال.

واتهم  لمطاعي رئيس الجهة  بإقصاء المجتمع المدني من القاعة ومن التنظيم ومن البرنامج في اطار الكلمات، مضيفا أن أخشيشن فشل في معالجة موضوع الملتقى عندما كان وزيرا مشككا في قدرته على تدارك الامر خلال ساعتين في الملتقى.

وقد غادر القاعة  عدد من الفاعلين الجمعويين من ممثلي المجتمع المدني، ما ترجم حجم القطيعة بين المجلس و المجتمع المدني.

ويشار  ان الملتقى نظم من طرف مجلس جهة مراكش أسفي بتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش أسفي، للوقوف على واقع منظومة التربية والتكوين بالجهة في قطاعاتها المختلفة (التربية الوطنية، التكوين المهني، التعليم العالي والبحث العلمي.

كما بحث الملتقى إمكانية بلورة رؤية واضحة للعمل المشترك بين المتدخلين على مستوى الجهة للنهوض بواقع منظومة التربية والتكوين بالجهة، إضافة إلى فتح النقاش بين مختلف الفاعلين بالجهة حول إمكانية التأسيس لنموذج تدبيري يمكن من النهوض بأوضاع المنظومة بالجهة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة