المالكي يدافع عن تعيينات “الوَزِيعة” لضبّاط الكهرباء وبرلمانيون يواجهونه بسوابقه (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد الأربعاء 08 شتنبر، من جريدة “المساء” التي ذكرت أن الفرق البرلمانية فوجئت بالتبرير الذي قدمه لحبيب المالكي رئيس مجلس النواب لفضيحة تعيينات الوزيعة، وذلك خلال الاجتماع الذي عقده مكتب مجلس النواب أمس.

المالكي الذي سبق أن قدم اعتذارا للبرلمانيين بعد الضجة التي أثارها تعيينه وبمنطق “الهدية” و”الريع” لزميلته في الحزب “بديعة الراضي” بـ”الهاكا”، قرر هذه المرة مواجهة فضيحة تعيينات “هيئة ضبط الكهرباء” بتقديم مرافعة دافع فيها عن هذه التعيينات وشرعيتها، بدعوى أن الامر لا يتعلق بمؤسسة تشريعية، وأن القانون يمنحه الصلاحية ولا يلزمه باستشارة الفرق البرلمانية.

وأضافت الجريدة أن المالكي ذهب أبعد من ذلك حين قال إن استشارة الفرق في أمر التعيينات كانت ستخلق توترا يمكن تجنبه.

وقال المالكي في مواجهة الانتقادات شديدة اللهجة التي عبر عنها أعضاء المكتب إن الدستور واضح، وما دام الأمر يتعلق بمؤسسة عمومية لها استقلالية فإن مسطرة التعيين ليس فيها أي خرق للقانون.

ووفق مصادر المساء، فقد مر اجتماع المكتب في أجواء متوترة أثيرت فيها سوابق المالكي القديمة في مجال التعيينات التي تمت بمنطق الترضيات الحزبية لأسماء من حزب الاتحاد الاشتراكي، حيث انتقد عدد من أعضاء المكتب انفراد المالكي بالقرارات وتأخره المتعمد في الإجابة عن الطلبات التي قدمت بشأن عقد اجتماع عاجل للمكتب، كما تمت دعوته إلى الألتزام مجددا بخضوع جميع القرارات لمبدأ التشاور والتوافق.

وفي حيز آخر قالت اليومية نفسها، إن سلطات مدينة القنيطرة عاشت طيلة يوم أمس حالة استنفار بعدما رفض العشرات من المصابين بفيروس كورونا الإلتحاق بوحدة العزل كوفيد بالمركب الإستشفائي الإدريسي احتجاجا على الاكتظاظ وتردي غرف الجناح المخصص لاستقبالهم.

وهدد المرضى الغاضبون بمغادرة المستشفى خاصة وأنهم قضوا ليلتهم الاولى في خيمة منصوبة في ساحة هذا الفضاء الصحي دون التوصل بالاغطية والاكل ومياه الشرب، وحاولوا الخروج بشكل جماعي وهم يحملون أمتعتهم قبل أن تتصدى لهم عناصر القوات العمومية بشكل سلمي، بعدما شكلت حزاما بشريا أمام الباب الرئيسي للمستشفى محذرة المحتجين من عواقب ما يعتزمون القيام به.

وظل محيط “سبيطار الغابة” يعرف إنزالا أمنيا لافتا، بعدما عجز المسؤولون في بداية المفاوضات عن إقناع الغاضبين بالعدول عن احتجاجاتهم إذ ظل التوتر يخيم على المكان بسبب إصرار المصابين على عدم البقاء في المستشفى وطالبوا بنقلهم إلى المستشفى الميداني سيدي يحيى الغرب، الذي تدبره القوات المسلحة الملكية المغربية بمعية المندوبية الاقليمية للصحة بسيدي سليمان، والذي اشتهر بجودة خدماته وحسن استقباله للمرضى.

وكادت الأوضاع ان تخرج عن السيطرة ، حينما دخل عدد من المصابين في مشادات كلامية مع محاوريهم ، متهمين إدارة المستشفى بإهمالهم وعدم الاهتمام بهم منذ حلولهم بالمستشفى وتركهم يبيتون داخل خيمة بدون أغطية، وفي غياب أي تواصل معهم، خاصة أن من بينهم أطفالا واشخاصا يعانون من أمراض مزمنة.

وقضت السلطات ساعات طوال في مفاوضة المحتجين قبل أن تفلح في الاخير في تهدئة الأوضاع واحتواء حالة الغليان التي سادت في صفوف المصابات والمصابين الذين كانوا بصدد تنفيذ عملية هروب جماعي من المستشفى الادريسي بالقنيطرة قبل أن يتراجعوا عنها بعدما تلقوا وعودا بتحسين ظروف استقبالهم وتوفير جميع مطالبهم في ما يخص الحق في الرعاية الصحية والتطبيب حسب قولهم تقول “المساء”.

ونقرأ ضمن مواد المنبر الإعلامي ذاته، أن السلطة بمدينة الرباط حجزت أمس، شاحنة تابعة للمجلس الجماعي إضافة إلى معدات وكميات من مواد البناء، بعد ضبط عمال تابعين لمقاطعة أكدال الرياض وهم يقومون بإصلاحات شملت رصيف “فيلا” مملوكة لوالد قيادي في الحزب خارج المساطر القانونية.

وكشف مستشاور فيديرالية اليسار انهم تلقوا باستغراب كبير قيام المقاطعة بأشغال صيانة رضيف فيلا والد القيادي في الحزب، والرئيس الأسبق للمقاطعة عن حزب العدالة والتنمية، وذلك باستعمال مواد بناء وآليات مملوكة لمقاطعة أكدال الرياض التي ترأسها بديعة بناني، بعد تسخير عمال تابعين لها.

وقامت السلطة، ممثلة في الباشا وفق المصدر ذاته، بحجز المعدات لاستعمالها غير القانوني، حيث تم إيداع الشاحنة في المحجز البلدي مع مصادرة مواد البناء، بعد تحرير محضر بشأن الواقعة التي قوبلت بصمت مطبق من طرف الحزب وعمدة الرباط.

وفي خبر آخر قالت الجريدة ذاتها، إنه في تطور في قضية شبكة النصب والاحتيال التي تم تفكيكها مؤخرا، والتي تتزعمها فاعلة جمعوية بفاس، أصدر قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية بصفرو قرار يقضي بوضع موظف بابتدائية فاس رهن الاعتقال الاحتياطي، في الوقت الذي كان المعني بالأمر يتابع في حالة سراح، على خلفية الاشتباه في كونه عنصرا في الشبكة المذكورة.

وكانت عناصر الدرك الملكي بإيموزار كندر تمكنت من تفكيك شبكة تبين بأنها متخصصة في النصب والاحتيال على الراغبين في الهجرة، وتتكون من 4 أفراد، من بينهم أستاذ بصفرو وموظف بابتدائية فاس وسيدة بمنطقة إيموزار، وتتزعم هؤلاء فاعلة جمعوية.

وإلى جريدة “أخبار اليوم”، التي أفادت بأنه بعدما رفض قاضي التحقيق باستئنافية مراكش الموافقة على منحهما السراح المؤقت، تقدم دفاع عون سلطة سابق ووسيط عقاري، أمس الاثنين بطعن بالاستئنافية ضد القرار المذكور امام الغرفة الجنحية بالمحكمة نفسها، مقترحا أداء كفالة مالية مقابل إخلاء سبيل مؤازريهما المعتقلين احتياطيا، منذ أكثر من أسبوعين على ذمة التحقيق الاعدادي الجاري في مواجهتهما، بناء على ملتمس من الوكيل العام للملك لدى المحكمة عينها، للاشتباه في ارتكابهما جريمة “شهادة الزور” في ملف المستشار البرلماني ورئيس “واحة سيدي ابراهيم” عبد الرحيم الكامل، المحكوم بست سنوات سجنا نافذة لغدانته بجناية “الإرتشاء”.

وأرجات الغرفة الجنحية البت في الطعن لجلسة الاثنين المقببل استجابة منها لملتمس بالتأخير تقدم به دفاعهما، للإدلاء امامها بوثيقة يعض به مرافعته خلال الجلسة القادمة.

وفي خبر آخر، ذكرت اليومية نفسها، أنه بعد أزيد من 100 يوم من الإعتقال الإحتياطي، يقدم صباح الأربعاء الصحافي سليمان الريسوني، الذي يقبع في السجن المحلي “عكاشة” لجلسة التحقيق الثالثة في تهم “هتك العرض بالعنف والإحتجاز”، والتي خصصها قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء للمواجهة بينه وبين المدعي العام، بعدما استمع إلى أقوال الريسوني في جلسة 20 يوليوز الماضي، والتي كان الريسونيي وفقا لهيئة الدفاعه قد نفى فيها كل التهم الموجهة إليه، وأكد على براءته منها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة