“الماستر مقابل الجنس والمال”..مصداقية الشواهد الجامعية تجر وزير التعليم للمساءلة

حرر بتاريخ من طرف

تقدم فريق حزب الإستقلال بسؤال كتابي إلى التعليم العالي والبحث العلمي، نبه فيه إلى الضرر الذي يطال مصداقية شهادة الماستر بعد الممارسات المشينة التي عرفتها بعض الجامعات المغربية، انطلاقا من فضيحة “الماستر مقابل المال” التي هزت جامعة ظهر المهراز خلال الدخول الجامعي 2017/2018، بعد تورط سبعة متهمين في تلقي رشوة لولوج ماستر المنازعات العمومية مقابل أربعة ملايين سنتيم، وصولا للمحادثات الجنسية التي جمعت أساتذة بطالباتهن داخل عدد من الجامعات والمؤسسات بكل من سلطات وجدة و تطوان.

وساءل الفريق الاستقلالي الوزير، عن التدابير التي يعتزم اتخاذها من اجل الحفاظ على سمعة الجامعة المغربية، للحد من الممارسات المشينة التي تضر بمصداقية الشواهد المحصل عليها، لاسيما شهادة الماستر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة