المؤبد لقاتل ومغتصب الطفل رضى بمكناس

حرر بتاريخ من طرف

أسدلت محكمة الإستئناف بمدينة مكناس، الستار على قضية اغتصاب وقتل الطفل “رضى” الذي راح ضحية ضربة غائرة على الرأس خلال محاولة هتك عرضه بالقوة، حيث قضت محكمة الإستئناف، يوم أمس الإثنين 22 مارس الجاري، بالمؤبد في حق مرتكب جريمة القتل البشعة التي تعرض لها الطفل رضى البالغ من العمر 10 سنوات بصهريج السواني بمدينة مكناس.

وحكمت غرفة الجنايات بالمحكمة ذاتها بالسجن لمدة 30 عام في حق شريكه المتهم الثاني الملقب ب “الحسكة”.

وتعود تفاصيل قضية الطفل رضى، التي هزت مكناس والرأي العام الوطني، إلى شهر يوليوز من سنة 2019، حينما تلقى الهالك ضربة بواسطة حجر كبير على مستوى الرأس خلال مقاومته للمعتدين عليه، عقب اختطافه واحتجازه داخل بناية مهجورة، قبل أن تتمكن الشرطة في الوصول إلى 3 مشتبه فيهم أحدهم كان في حالة فرار، لتتم أحالتهم على النيابة العامة من أجل المنسوب إليهم.

وكشفت فصول تمثيل هذه الجريمة البشعة، أن المتهم الرئيسي، وهو من ذوي السوابق القضائية في القتل العمد والاعتداءات الجسدية والجنسية، عمد إلى استدراج الطفل القاصر إلى بباب البناية المهجورة، قبل أن يقوم بإدخاله عنوة إليها، وذلك بشنقه بكفي يديه حين لقي مقاومة شديدة من لدن الضحية.

وبعد إدخال الطفل إلى البناية المهجورة من طرف المتهم الرئيسي الملقب بـ”بيور”، قام  بتقييد يدي ضحيته ليشرع في اغتصابه بالتناوب مع شريكه، قبل أن يعمد إلى ضرب الطفل على مستوى الرأس باستعمال عصا خشبية، أعقبها اعتداء شريكه عليه باستعمال حجر على مستوى الرأس دائما، قبل أن تنتهي هذه الجريمة البشعة بربط الضحية على مستوى العنق باستعمال حبل كهربائي إلى الشباك الحديدي لنافذة قاعة تابعة للبناية المهجورة، للتأكد من إزهاق روح الطفل.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة