اللباقة هي بمثابة بوابة عبور إلى الحياة العامة

حرر بتاريخ من طرف

تُعدّ اللباقة في الحديث، والقدرة على التعبير عن النفس بأريحية وأدب، من أكثر الصفات التي من المُفترض أن يسعى المرء إلى التحلّي بها.. فاللباقة هي بمثابة بوّابة عبور إلى الحياة العامّة، كما تكوين الروابط الاجتماعيّة الصادقة.

– قواعد في إتيكيت الحديث مع الآخرين

إن “اللباقة في الحديث مع الآخرين صفة اجتماعية راقية، ومحفّزة لكثيرين على الاستماع إلى المرء”، و تتصل بالحرص على أصول الودّ مع الآخرين وبالذكاء الاجتماعي والهدوء واللطف والثقافة وسعة الاطلاع على الكثير من وجهات النظر للخروج بخلاصة مقتعة، وهذه الأخيرة قد تجعل المستمعين ينجذبون إلى الحديث وينتبهون إلى الأفكار المطروحة، بعيدًا عن أي عصبيّة أو تسرّع أو إعلاء الصوت”. و في ما يلي نستحضر مجموعة من القواعد المتعلّقة بإتيكيت اللباقة في الحديث مع الآخرين، في النقاط الآتية:

-التكلّم بوضوح، مع اختيار المفردات بعناية فائقة.

-الشكر والثناء على الغير، في الموضع الصحيح.

-الرأي الصريح في أي مسألة مطروحة، من دون أي انقياد أو تبعيّة للغير.

-البعد عن أي نقاش حادّ أو مشاجرة كلاميّة.

-الامتناع عن طرح الأسئلة الاستنكاريّة.

-البعد عن المبالغة في العتاب.

تحديد الصفات الجيدة أو السمات الطيبة في شخصيّات الآخرين أي مدحهم عندما يقتضي الأمر، من دون مبالغة في ذلك

– أصول اللباقة في الحديث

يُنصح بأن يكون الشخص مختصرًا في حديثه حتى لا يُفقد الآخرين التركيز على الأفكار الشفوية الواردة، داعية إلى توصيل الموضوع في دقائق من دون استرسال غير مبرّر قد يكون سببًا في تشتيت الانتباه. أضف إلى البعد عن الإطالة في الحديث، من المعلوم أن أصول اللباقة تُنهي عن التقليل من شأن الغير، حتى وإن كان الأخير متواضعًا في مستواه الفكري والثقافي… كما يجب رسم الابتسامة على الوجه، لأن الوجه البشوش، أثناء الحديث، يجعل المستمعين ينصتون إلى الرأي، بخلاف العبوس المنفّر!

المصدر : مجلة سيدتي

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة