الكوكايين يحرّك الفرقة الوطنية للشرطة للتحقيق مع تجار بدرب غلف (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد الثلاثاء 02 مارس، من يومية “المساء”، التي التي أفادت بأن عناصر الفقة الوطنية للشرطة القضائية تحقق في ملف شبكة لترويج الكوكايين يشتبه في وجود تجار بالسوق المعروف درب غلف ضمنها، إذ داهمت عناصر من الامن محلات تجارية لبيع الهواتف المحمولة بالسوق واعتقلت أصحابها، بعد ورود أسمائهم ضمن تحقيقات تباشرها حاليا عناصر الامن بالدار البيضاء.

وقال الخبر إن شبكة كبيرة لترويج الكوكايين استعانت بتجار معروفين بالسوق المعروف بدرب غلف لترويج المخدرات الصلبة، كما تبين أن التجار كانوا ينشطون ضمن شبكات لتهريب المعدات الإلكترونية عبر ميناء طنجة المتوسط، وسبق أن جرى التحقيق مع بعضهم في ملفات تهريب دولية.

وجاءت التحقيقات الجديدة مع تجار يشتبه بتورطهم في الغتجار في المخدرات الصلبة والوساطة في ذلك، تزامنا مع حجز أزيد من كيلوغرام من الكوكايين بمطار محمد الخامس، إذ علم لدى منطقة أمن مطار محمد الخامس الدولي بمدينة الدار البيضاء، أمس الأحد، أن الكمية الإجمالية لمخدر الكوكايين التي تم حجزها لدى مواطن نيجيري يبلغ من العمر 42 سنة، بلغت في مجموعها كيلوغراما واحدا و235 غرام من هذه المادة المخدرة.

وفي حيز آخر، أوردت اليومية نفسها، أن مجلس النواب دخل على خط الزيادات غير المشروعة في أسعار زيوت المائدة، حيث طالب مجلس المنافسة بالتحقيق في هذه الزيادة المتواطئ حولها عبر طلب تقدم به فريق العدالة والتنمية بالمجلس للتحقيق في مدى احترام منتجي ومستوردي زيوت المائدة بالمغرب لشروط المنافسة وعدم لجوئهم للتواطئ والإتفاق على الزيادة في أسعار هذه المادة الحيوية.

وتقدم فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب بطلب رأي مجلس المنافسة، وجهه إلى رئيس لجنة القطاعات الإنتاجية، يدعوه من خلاله إلى تفعيل الدور الرقابي للمجلس، لحماية حقوق المستهلك من التواطؤات والزيادات غير المشروعة، التي تضرب قدرته الشرائية، حيث جاء في الطلب أن المستهلك المغربي فوجئ بزيادة كبيرة في أسعار زيوت المائدة وصلت إلى درهمين في اللتر الواحد، والغريب في الأمر هو التوافق الذي وقع بين منتجي هذه المادة الحيوية بشأن هذه الزيادة.

ونتيجة لذلك، طالب مصطفى إبراهيمي، رئيس فريق البيجيدي بمجلس النواب، بدخول مجلس المنافسة على خط هذه الزيادة المتوافق حولها، للتحقيق في مدى احترام منتجي ومستوردي زيوت المائدة بالمغرب لشرط المنافسة الحرة والمشروعة وعدم لجوئهم إلى التواطؤ والإتفاق على الزيادة في أسعار هذه الشركة الموزعة والمستوردة لزيوت المائدة بزيادتها هذه حقوق المستهلك المغربي الواردة بالقانون 31.08 المتعلق بتدابير حماية المستهلك، ومن أهمها الحق في إخبار المستهلك والحق في حماية حقوقه الإقتصادية، كما ورد في الكلب.

وفي خبر آخر، ذكرت اليومية ذاتها، أنه في عملية وصفت بالنوعية، تمكنت السلطات المحلية بمراكش التابعة للملحقة الإدارية أيسيل، بحضور عناصر الامن التابعة للمحطة الطرقية للمسافرين بمراكش، من إحباط عملية تهريب كمية مهمة من الأسماك بطريقة غير قانونية.

وحسب الخبر، فقد حجزت السلطات المحلية والأمنية حوالي 12 صندوقا من الأسماك الفاسدة قادمة من مدينة أكادير وفي طرقها إلى مدينة بني ملال، بعدما تم ضبطها من طرف السلطات على مستوى المحطة، كما تم تحرير محضر بالواقعة، وفتح تحقيق في ظروف وملابسات الواقعة.

وضبطت العناصر المذكورة حوالي 270 كيلوغراما من الأسماك الفاسدة كان أشخاص يحاولون تهريبها عبر حافلة للمسافرين.

وعثرت العناصر الأمنية على الأسماك مخبأة بصناديق تفتقر إلى أبسط شروط التبريد، كان بعض الأشخاص ينوون تهريبها نحو أسواق مدينة بني ملال.

وقد تم توقيف المتورطين لتقديمهم للعدالة، بينما تم حجز الأسماك من اجل إتلافها.

ونقرأ ضمن المنبر الإعلامي ذاته، ان مصالح الدرك الملكي لدى الفرقة الترابية بمركز أزمور، التابعة لسرية الجديدة، استنفرت سباح أمس الأحد جميع أجهزتها بعد جريمة اعتداء ببندقية على مواطن بأحد الدواوير التابعة لجماعة أولاد رحمون بإقليم الجديدة.

وأوضح الخبر، أن 6 أشخاص دخلوا حوالي الساعة الواحدة والنصف فجرا، في خلاف مع صاحب أرض فلاحية، كائنة في دوار خاضع لجماعة أولاد رحمون، ما حدا بأحدهم إلى استعمال بندقية صيد تقليدية، من صنع يدوي إذ أطلق عيارا ناريا على صاحب الضيعة الفلاحية، الذي انتهكت أرضه، متسببا بذلك في إصابته بشظايا في أنحاء متفرقة من جسده، كما كاد قريب للضحية أن يلقى حتفه، بعد ان حاول أحد المهاجمين أن يسدد له طعنة بسكين من الحجم الكبير.

ومباشرة بعد الإعتداء لاذ المهاجمون بالفرار إلى وجهات مختلفة، لكن فرقة من الدرك تمكنت عقب التحريات الميدانية التي أجرتها، من تحديد هويات الفاعلين، والإهتداء إلى اثنين منهم، ومن ثمة توقيفهما، ووضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية، على خلفية الأفعال المنسوبة إلى كل واحد منهم.

“المساء” قالت في مقال آخر، أن عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي آسني، تمكنت أمس الأحد، من فك لغز اختفاء فلاح بمنطقة ثلاثين يعقوب بإقليم الحوز.

وأوضحت أن الفلاح غادر منزل أسرته صباحا قبل أن يختفي عن الأنظار، مما دفع بأفراد عائلته على إطلاق حملة البحث عنه بالمرتفعات الجبلية بالمنطقة، الأمر الذي دفع بعناصر الدرك الملكي إلى الإنخراط في عملية البحث.

وقادت عملية البحث إلى العثور على الفلاح المختفي جثة هامدة بعدما سقط من أحد منحدرات المنطقة،ليتم فتح تحقيق في ظروف وملابسات الواقعة، قبل نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة بمراكش.

وأورد المصدر ذاته، أن مجموعة من المستشارين المنتمين إلى جماعة بني فراسن بتازة، تقدموا بشكاية إلى المحكمة الإدارية للطعن في عملية انتخاب الرئيس المذكور، بعدما اعتبروا أن هذه العملية تمت خارج الضوابط القانونية، على اعتبار أن عدد الأعضاء المصوتين لصالح الرئيس لم يتعد 11 عضوا مقابل عدد الرافضين الذي وصل إلى 12 عضوا.

وقال الخبر ذاته، إنه من المنتظر أن يتم غد الثلاثاء النظر في القضية من طرف الهيئة القضائية بالمحكمة الغدارية المشار إليها، فيما تم إقحام عامل الإقليم كطرف معني بهذه القضية، على اعتبار أن السلطة المحلية هي التي أشرفت على عملية انتخاب المرشح نفسه لهذا المنصب دون منافس، بعدما تم إبطال ملف أحد منافسيه وسحب مرشحين اثنين لترشيحهما في الدقائق الأخيرة.

وإلى يومية “بيان اليوم”، التي أوردت أن أكاديمية المملكة المغربية، أضدرت مؤخرا، كتاباً يدعو إلى إنشاء مؤسسة موجهة للأجيال الشابة الصاعدة وللعموم، من أجل التعريف بتاريخ المغرب العريق.

يتضمن هذا العمل، المؤلف من 630 صفحة والغني بالصور، حوالي ثلاثين مساهمة علمية لمؤرخين وباحثين في مجال العلوم الإنسانية، من المغرب والسنغال وأمريكا وفرنسا، والذين اجتمعوا خلال الندوة التي عُقدت في الدار البيضاء سنة 2012، بمبادرة من المجلس الوطني لحقوق الإنسان الذي كان يرأسه آنذاك إدريس اليزمي.

وفي مقال آخر، قالت الجريدة ذاتها، إن سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ترأس ونادية فتاح العلوي، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، بمعية إدريس اعويشة، الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، وعبد الرزاق المنصوري، عامل إقليم ورزازات، أول أمس الأحد 28 فبراير 2021، الحفل الرسمي لإعطاء انطلاقة أشغال توسعة المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية بورزازات.

ويندرج مشروع توسعة وتحويل نمط تدبير هذا المعهد في سياق تنزيل خارطة الطريق الجديدة لتطوير التكوين المهني التي تم تقديمها أمام النظر السامي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، في أبريل 2019. ويستفيد هذا المشروع من دعم من صندوق “شراكة” المحدث في إطار برنامج التعاون “الميثاق الثاني”، الذي خصص له غلاف مالي يناهز 450 مليون دولار من تمويل حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، ممثلة بهيئة تحدي الألفية. ويهدف صندوق “شراكة” أساسا إلى الإسهام في تعزيز الاندماج المهني للشباب، والرفع من تنافسية المقاولات، واعتماد نماذج للحكامة متوافق بشأنها مع المهنيين.

وتناهز التكلفة الإجمالية لهذا المشروع 33 مليون درهم، بما في ذلك مساهمة قدرها 29,2 مليون درهم لصندوق “شراكة”. ويقود هذا المشروع قطاع السياحة، بشراكة مع الفيدرالية الوطنية للصناعة الفندقية.

وتجسدت هذه الشراكة من خلال إنشاء “مجلس المؤسسة” كنموذج لحكامة هذا المعهد في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة