الكنفدرالية الافريقية لألعاب القوى تطالب بمعالجة مسألة تجنيس الرياضيين

حرر بتاريخ من طرف

طالب رئيس الكونفدرالية الافريقية لألعاب القوى، الكاميروني حمد كالكابا مالبوم، من دكار بمعالجة مسألة تغيير الجنسية في رياضة أم الالعاب في القارة السمراء.
 
ورأى مالبوم خلال اجتماع الجمعية العمومية للكونفدرالية الافريقية في دكار أنه “يجب مراجعة القانون المتعلق بتغيير جنسية رياضيي ألعاب القوى لمصلحة دول مثل دول الخليج العربي وتركيا”، مضيفا: “ما يحصل في المسابقات الدولية يزعج العالم بأجمعه”.
 
وأكد مالبوم أن هذه المشكلة لا يتذمر منها الافارقة وحسب بل أصبحت نقطة جدل عند الاوروبيين والاسيويين لأن “بعضهم يتحدث عن (غزو) الرياضيين الافارقة” لمسابقاتهم، معتبرا أن تغيير الجنسية لا يصب في مصلحة الدول الاوروبية وحسب بل تستفيد منه دول مثل قطر والبحرين التي أحرزت ذهبية 3000 موانع خلال اولمبياد ريو 2016 بفضل الكينية الأصل روث جيبيت التي منحت المملكة الخليجية الذهبية الاولى في تاريخها.
 
ويفرض قانون الاتحاد الدولي لألعاب القوى على الرياضيين انتظار ثلاثة أعوام لتغيير جنسيتهم في حال سبق لهم أن دافعوا عن ألوان بلد اخر لكن هناك بعض القواعد التي تقلص هذه المدة لعام وأبرزها الاتفاق بين الاتحادين المعنيين، أي اتحاد الدولة التي ينتمي إليها الرياضي والدولة التي تسعى لتجنسيه.
 
كما هناك قانون يسمح للرياضي بالدفاع عن ألوان بلد معين في حال كان مقيما فيه لمدة ثلاثة أعوام أو أكثر. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة