“الكارديانات” يعودون بقوة إلى شوارع المدينة الحمراء

حرر بتاريخ من طرف

انتشر بشكل لافت للانتباه، بمختلف شوارع وأحياء مراكش، أصحاب “الجيليات الصفراء” بدعوى حراسة السيارات، خلال هذه الأيام بالتزامن مع إقتراب فصل الصيف وعودة انتعاش السياحة وبدء توافد أفراد الجالية المغربية على المدينة الحمراء.

وعبر العديد من أصحاب السيارات عن غضبهم وتذمرهم من عودة هذه الظاهرة في الشوارع وكذا بالقرب من المناطق السياحية والمرافق التجارية التي تعرف إقبالا كبيرا لزوار المدينة.

ويشتكي المراكشيون ومعهم زوار المدينة من كثرة “الكارديانات” بشكل غريب، الذين يطلبون من أصحاب السيارات مبالغ مالية بمجرد ركن عرباتهم، تفوق المبلغ المحدد كما هو الشأن في نهاية الأسبوع المنصرم؛ بوسط المدينة وأزقة حي جيليز.

ودعا أصحاب السيارات على مستوى مراكش الجهات المختصة إلى مواجهة هذه الظاهرة التي تقض مضجع مستعملي العربات، والتي ينفقون بسببها مبالغ مالية كبيرة بشكل يومي، خصوصا أن أي توقف في أي منطقة يرافقه وجوب أداء إتاوة عليه.

وأكد مواطنون، على مواقع التواصل الاجتماعي، امتعاضهم من هؤلاء الأشخاص الذين يحولون بعض الأزقة إلى مناطق خاصة بهم، تدخل تحت نفوذهم، ما يستوجب أداء مبلغ مالي مقابل التوقف فيها لركن السيارة.

ويطالب مراكشيون بالتدخل لإنهاء فوضى “الكارديانات”، ووضع حد لهذه الظاهرة وتفعيل القوانين الجاري بها العمل في حق من لا يتوفر على ترخيص لمزاولة المهنة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

  1. القانون رقم 57.19 المتعلق بنظام الأملاك العقارية للجماعات الترابية

    التنصيص على عدم قابلية الملك العام للجماعة الترابية للتفويت أو الحجز عليه أو تملکه بالتقادم ،
    وكذا على عدم إمكانية أن يكون موضوع حقوق عينية عقارية أو أية حقوق أخرى ( المادة 5 )
    الإشارة إلى أن ترتيب أي ملك من الأملاك الخاصة للجماعة الترابية ضمن أملاكها العامة يتم بموجب قرار الرئيس الجماعة الترابية بعد التداول بشأنه في المجلس ( المادة 6 ) ، ماعدا الاستثناء المذكور في الفترة الثانية من نفس المادة
    بيان إجراءات مسطرة التحديد الإداري التي تخضع لها الأملاك العامة للجماعات الترابية ( المواد 7 و 8 و 9

  2. تتحاملون ثانية على الكارديانات اذا كانت لكم ذرة من شجاعة فتحاملوا على لوبي المحروقات و عصابات الوقود و لكن هذا حال صحافة الاسترزاق و الانبطاح تستقوون على الضعيف و تنبطحون على بطونكم امام الاقوياء أليس هذا هو الواقع أيها الأبواق المأجورة . انشروا هذا التعليق إن كنتم تتوفرون و لو على جزء يسير من الشجاعة أيها الجبناء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة