القطاع الصحي بشيشاوة على صفيح ساخن

حرر بتاريخ من طرف

احتج العاملون في قطاع الصحة في إقليم شيشاوة على تصرفات مدير المستشفى الإقليمي، وندد مكتبهم النقابي، التابع للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، في بلاغ صحفي، لما أسماه “خروقات، والتضييق على الحريات النقابية”.

ورصد المكتب النقابي، حسب بلاغ له، مجموعة من “الاختلالات”، التي تشوب التسيير الإداري لمستشفى محمد السادس في شيشاوة، مثل غياب رئيس قطب الشؤون الطبية، وعـدم تفعيل مقـررات مجلسي الممرضات والممرضين، والأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان، وغيـاب لجنـة محاربة التعفنات المنقولـة داخل المستشفى ( C L I N )، وعـدم تفعيل لجنة التدبير في المؤسسة الاستشفائية، والتسربات الإشعاعية بقسم الأشعة، التي تعرض صحة تقنيي الأشعة للخطـر أمام لامبالاة المسؤول عن المستشفى.

واستنكر البلاغ ذاته غياب المستشفـى النهاري، والنقل الصحي للمرضى، والنساء الحوامل إلى مراكش، وعـدم تطبيق بعض محتويات القانون الداخلي للمستشفيات، خصوصا في مصلحة الاستشفاء، حيث يتم إيواء حالات الأمراض العقلية، والنفسية، والمرضى ضحايا الحروقات من الدرجـة الثالثـة، والأمراض الصدرية مع المرضى، الذين يخضعون لعمليات جراحية.

كما احتج العاملون على تردي الخدمات، ونددوا بمعاملة مدير المستشفى، الذي “لا يدخر أي جهد للتنكيل بالعاملين والعاملات في المستشفى، مستعملا أساليب بدائية، والشطط في استعمال السلطة”، على تعبيرهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة

المقالات الأكثر قراءة