القضاء الفرنسي يحقق في جريمة قتل ذهب ضحيتها طفل مغربي عمره سنتين ونصف

حرر بتاريخ من طرف

القضاء الفرنسي يحقق في جريمة قتل ذهب ضحيتها طفل مغربي عمره سنتين ونصف
“تقرير التشريح الطبي لهذا الطفل البالغ سنتين ونصف، سيكشف عن مصدر الكدمات والجروح التي تبدو بأنها قديمة”، تنقالت وسائل الاعلام الفرنسية هذا التصريح لممثل النيابة العامة بمدينة بيزيي ضواحي مونبوليي، في معرض متابعتها لقضية وسيم الطفل المغربي من أم فرنسية.

أصابع الإتهام وجهت للام وعشيقها، اللذان تم تسييجهما بشباك الوضع تحت الحراسة النظرية، في انتظار استكمال التحقيقات، وتحديد مجمل الظروف والأسباب المحيطة بهذه الجريمة النكراء.

في ضوء النحقيقات تعيش أسرة الاب المغربي فيصل سكيريبو فصول ماساة تراجيدية، بعد أن وجدن نفسها مجبرة على تتبع مسار القضية من مدينة سبعة رجال، وعيونها شاخصة اتجاه بلد الانوار حيث يعيش الأب في عزلة حقيقية بمدينة بورج “لاحنين ،لارحيم”.

يؤكد مصطفى سكيريبو جد الطفل الضحية للاحداث المغربية، أن منزل الأسرة بمنطقة دوار العسكر، يعيش جو حداد عارم، بعد ان بلغهم خبر نعي حفيدهم فيصل في ظروف يكثنفها الكثير من ملامح الغموض، وتحيطها جملة من علامات استفهام، لم يستطع احد ان يجد لها جوابا مقنعا في ظل التعتيم المفروض على مجمل تفاصيل القضية.

انطلقت فصول المأساة -يؤكد الجد- حين قرر نجله( 28 سنة) الذي يعيش بالديار الفرنسية منذ سنوات قليلة لا تتجاوز عدد اصابع اليد الواحدة، عقد قرانه على بواسون فلوريان الشابة الفرنسية ذات ال26 ربيعا.

استقبلت الاسرة المراكشية عروس ابنها، بما يليق بها من آيات التكريم والترحاب، وحرصت على أن يكون عقد القران مستوفيا لكل شروط ومعايير الشريعة الإسلامية، حيث أعلنت الزوجة الشابة عن اعتناقها للدين الإسلامي واختير لها من الأسماء”أمنية”،لتزف لحليلها في أجواء عرس مغربي أصيل، مترع بعبق “الزغاريد” واجواء الفرحة بحضور الأهل والأحباب.

عاد بعدها الزوجان صوب مدينة بورج الفرنسية، ليعيشا حياتهما الزوجية كانت ثمرتها طفل جميل حمل اسم”وسيم” دلالة على ما حباه الله به من تقاسيم جمال، فكان بذلك إسم على مسمى.
لم تطل أسباب”العشرة” كثيرا بالزوجين الشابين، حين وجدا نفسيهما قد بلغا “حد الرفاقة” بعد أن تحكمت بهما أسباب الخلاف وكثرة النزاعات، ليقررا في غمرة الإحساس بعدم التوافق الإحتكام لأبغض الحلال عند الله”الطلاق”.

انتقلت بعدها الزوجة رفقة صغيرها للعيش بمدينة بيزيي بعيدا عن أعين الأب، الذي طل مطالبا بتوفير النفقة، والتكفل بكل حاجيات صغيره،إلى أن كان مساء الأربعاء المنصرم، حين فوجيء بمكالمة هاتفية أخبره المتحدث من الطرف الآخر بأنه من الأمن الفرنسي، وأن”البقية في حياته” من جهة صغيره وسيم، الذي فارق الحياة في ظروف لازالت قيد البحث والتحقيق.

تفاصيل الفاجعة بعدها،ستتناقلها وسائل الإعلامية الفرنسية المحلية، التي كشفت عن العثور على الطفل جثة هامدة بشقة قريبة من مركز مدينة بيزيي، حيث كان يقطن رفقة والدته، وأن هذه الأخيرة قد غادرت المنزل لحظة الحادثة، وخلفت ابنها رفقة عشيقها الذي يعد من أصحاب السوابق، ولازال يحمل في معصمه الطوق الإلكتروني، الذي تفرضه الشرطة على بعض المدانين المفرج عنهم في إطار السراح المشروط.

مازاد في إذكاء مساحة الشبهة،هو محاولة العشيق الفرار خارج مدينة بيزيي، لحظة العثور على جثة الطفل، حيث أوقفه الأمن الفرنسي بمحطة القطار،أثناء محاولته ركوب قطار الهروب،وبالتالي التحفظ عليه رفقة الأم،في إطار التحقيقات التي تجريها النيابة العامة، في أفق تحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات.

في ظل هذه الوقائع والحقائق، تعيش أسرة والد الطفل المغربي،أجواء حداد عارم بمنزلها الاسري بالمدينة الحمراء، ولسان حالها يردد”العين بصيرة،واليد قصيرة” ،بعد ان أعوزتها الإ حفيذهما مكانات وتعقيدات المساطر عن الإنتقال للديار الفرنسية لمتابعة الوضع عن كتب،ومؤازرة ابنها في محنته بعد فاجعته في فلدة كبده، مع مناشدة السفارة المغربية بفرنسا، والجهات المسؤولة مركزيا، بمساعدتها في نقل جثمان الطفل ،قصد مواراته الثرى بتربة الأولياء،حيث تؤكد الجدة والجد، أن كل يرجوانه في غمرة هذه النمأساة،هو أن يفيء حفيدهما بدفء تربة الوطن،وأن يعلو صوت الآذان عليه وهو في رقدته الأخيرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة