الخميس 18 يوليو 2024, 05:50

ثقافة-وفن

الفيلم الدرامي “قارب الحب” يحصد جائزتين بمهرجان الدراما بمكناس


كشـ24 | و.م.ع نشر في: 22 يونيو 2024

حصد الفيلم الأمازيغي المتميز "أغرابو ن تايري" أو "قارب الحب"، في أول مشاركة له في المسابقات الفنية، جائزتان في مهرجان الدراما التلفزية بمكناس، وتتعلق الأولى بجائزة أفضل تشخيص نسائي، والتي نالتها الممثلة المقتدرة كريمة غيث، فيما كانت الجائزة الثانية حول أحسن سيناريو من نصيب علي كزوز الإدريسي.

ويعد فيلم "أغرابو ن تايري" لمخرجه يوسف إكورد تحفة فنية بحسب التقييم الإجمالي للمهرجان، حيث استطاع انتزاع أصوات لجنة التحكيم لنيل جائزتين من أصل خمس جوائز، والفيلم يشكل دراما رومانسية، وعرف مشاركة الممثلين كريمة غيث ورضوان الكرضوم وعبد الله بوصامص وهشام ورقة، وتم تصوير أحداثه بمنطقة تغازوت.

ويحكي الفيلم التلفزي قصة حب قوية تجمع بين تيليلا ويوسف في أحضان شاطئ تغازوت حيث يعيش يوسف في صراع مع عبد الرحيم الذي يريد أن يأخذ منه تيليلا ومحماد أبوه الذي لم يستسغ عدم خضوع يوسف لإرادته وبالتالي باع مركبه له ليصل الأمر إلى محاولة قتله،
وتتوالى أحداث الفيلم في دراما تتسم بالحبكة والاتساق الفني، لتنتهي بتجلي الحقيقة حول دور عبد الرحيم في محاولة قتل يوسف ودور أبيه في قتل أب صديق يوسف إسماعيل وسرقته لأموال الجْمَاعَة ليتم القبض عليه، ويعود حب يوسف وتيليلا ليسدل الدفء على شاطئ تغازوت.

وللإشارة، فإن الأعمال المتنافسة جرى تقييمها من طرف لجنتي تحكيم، الأولى تمثلت في لجنة الأفلام التلفزية، وترأسها الدكتور حسن الصميلي، إلى جانب كل من المخرجة خولة بنعمر، والممثلة والسيناريست كليلة بونعيلات، والثانية لجنة المسلسلات التلفزية والسلسلات الكوميدية، وترأستها المخرجة والمنتجة زكية الطاهيري، بعضوية الممثل والمخرج سعيد آيت باجا إلى جانب الإعلامي والسيناريست سعيد نافع.

حصد الفيلم الأمازيغي المتميز "أغرابو ن تايري" أو "قارب الحب"، في أول مشاركة له في المسابقات الفنية، جائزتان في مهرجان الدراما التلفزية بمكناس، وتتعلق الأولى بجائزة أفضل تشخيص نسائي، والتي نالتها الممثلة المقتدرة كريمة غيث، فيما كانت الجائزة الثانية حول أحسن سيناريو من نصيب علي كزوز الإدريسي.

ويعد فيلم "أغرابو ن تايري" لمخرجه يوسف إكورد تحفة فنية بحسب التقييم الإجمالي للمهرجان، حيث استطاع انتزاع أصوات لجنة التحكيم لنيل جائزتين من أصل خمس جوائز، والفيلم يشكل دراما رومانسية، وعرف مشاركة الممثلين كريمة غيث ورضوان الكرضوم وعبد الله بوصامص وهشام ورقة، وتم تصوير أحداثه بمنطقة تغازوت.

ويحكي الفيلم التلفزي قصة حب قوية تجمع بين تيليلا ويوسف في أحضان شاطئ تغازوت حيث يعيش يوسف في صراع مع عبد الرحيم الذي يريد أن يأخذ منه تيليلا ومحماد أبوه الذي لم يستسغ عدم خضوع يوسف لإرادته وبالتالي باع مركبه له ليصل الأمر إلى محاولة قتله،
وتتوالى أحداث الفيلم في دراما تتسم بالحبكة والاتساق الفني، لتنتهي بتجلي الحقيقة حول دور عبد الرحيم في محاولة قتل يوسف ودور أبيه في قتل أب صديق يوسف إسماعيل وسرقته لأموال الجْمَاعَة ليتم القبض عليه، ويعود حب يوسف وتيليلا ليسدل الدفء على شاطئ تغازوت.

وللإشارة، فإن الأعمال المتنافسة جرى تقييمها من طرف لجنتي تحكيم، الأولى تمثلت في لجنة الأفلام التلفزية، وترأسها الدكتور حسن الصميلي، إلى جانب كل من المخرجة خولة بنعمر، والممثلة والسيناريست كليلة بونعيلات، والثانية لجنة المسلسلات التلفزية والسلسلات الكوميدية، وترأستها المخرجة والمنتجة زكية الطاهيري، بعضوية الممثل والمخرج سعيد آيت باجا إلى جانب الإعلامي والسيناريست سعيد نافع.



اقرأ أيضاً
ندوة فكرية وليلة للدقة المراكشية احتفالا بمراكش عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي
تنظم جماعة مراكش، بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل، ندوة فكرية حول موضوع: غنى وتنوع الموروث الثقافي بمراكش، يؤطرها خبراء وأكاديميون متخصصون؛ وذلك يوم الخميس 18 يوليوز 2024، ابتداء من الساعة 7 بقصر البلدية، في إطار الاحتفال بتتويج مدينة مراكش عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي لسنة 2024، وتهدف هذه الندوة إلى تسليط الضوء على كيفية تكامل التراث المادي واللامادي بمدينة مراكش، حيث تشكل التقاليد الشفوية والموسيقى والفنون جواً ثقافياً فريداً ومتميزا يغمر كل ركن وزاوية، ويسكن كل قاطن وزائر لهذه المدينة.كما تأتي هذه الندوة تتويجا لمهرجانات نظمت بمراكش تحتفي وتخلد لفنون تراثية تم تسجيلها وإدراجها ضمن قائمة التراث العالمي للإيسيسكو، ومنها فن الدقة، والملحون والعروض الفنية والحكواتية بساحة جامع الفنا وزهرية مراكش. وستشهد هذه الندوة مداخلات قيمة منها "الدقة المراكشية وروافدها التاريخية والتراثية"، "فن الملحون ثقافة وتراث"، "المحافظة على البنايات القديمة داخل المدينة العتيقة لمراكش باستعمال المواد التقليدية في البناء"، "زهرية مراكش، موسم تقطير الزهر، ثقافة واحتفال" كما سيتم بالمناسبة تنظيم أمسية فنية "ليلة الدقة المراكشية"، مساء الجمعة 19 يوليوز 2024، بساحة القصر البلدي، تتضمن وصلات متنوعة من فن القول، وفرقة اللعابات، والطبالة والعديد من الميازين الشعبية.
ثقافة-وفن

انطلاق النسخة العشرين من “مهرجان الشواطئ” لاتصالات المغرب
يحتفل "مهرجان الشاطئ" لاتصالات المغرب بنسخته العشرين، ابتداء من 13 يوليوز 2024، في ست مدن ساحلية بالمملكة، ليقدم كالعادة تجربة احتفالية وأمسيات لا تنسى. على مدى أكثر من عقدين من الزمن، استطاع هذا الحدث الصيفي الرمزي أن يفرض نفسه كموعد لا غنى عنه، مستقطباً كل سنة ملايين المتفرجين من جميع أنحاء المغرب للاستمتاع بالموسيقى والثقافة. يسلط " مهرجان الشواطئ " لاتصالات المغرب الضوء على غنى الموسيقى المغربية ويستقبل أكثر من 200 فنان من المشاهير الوطنيين والدوليين ويقدم ما لا يقل عن 100 حفل موسيقي. تجري فعاليات المهرجان هذه السنة في الفترة من 13 يوليوز إلى 21 غشت 2024 في كل من مدن المضيق، طنجة، الحسيمة، مرتيل، السعيدية والناظور. ثم إن المهرجان، المجاني بالكامل، يقدم تجربة موسيقية استثنائية مع حفلات موسيقية تغطي أنواع متنوعة تضم "الهيب هوب" و"الراب" و"الفيوجن" والأغنية المغربية الشعبية والعصرية، والموسيقى الشرقية، و"الراي"، و"الركادة". كما تم توفير أحدث البنى التحتية من خلال منصات تتوافق مع المعايير الدولية ومزودة بموارد بشرية وتقنية ولوجستية، مما يجعل العروض الفنية عالية الجودة متاحة للجميع. ومنذ انطلاقه في سنة 2002، يلتزم "مهرجان الشواطئ" لاتصالات المغرب بتعزيز الاندماج الاجتماعي من خلال الموسيقى، مع تشجيع التبادل الثقافي، وتمكين شريحة واسعة جداً من الجمهور من اكتشاف التنوع الموسيقي في المملكة. انضموا إلينا للاحتفال بأكثر من عشرين سنة من النجاح والشغف الموسيقي مع أمسيات ستظل خالدة في الأذهان لا تُنسى، من تقديم فنانين مشهورين (بلقيس، الستاتي، أمينوكس، الدوزي، إكرام العبدية، نجاة اعتابو، سعيدة شرف، سعيد الصنهاجي، لارتيست، مسلم، مهدي موزايين، الستاتية، ديزي دروس، مهدي فضلي، تاغني، ريم، Mocci، سعيد مسكر، كريمة غيث، موس ماهر، إلخ).
ثقافة-وفن

افتتاح الدورة الصيفية لموسم أصيلة الثقافي الدولي
انطلقت مساء أمس السبت فعاليات الدورة الصيفية من موسم أصيلة الثقافي الدولي الخامس والأربعين، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بتنظيم ندوة حول “سوق الفن وصناعة القيمة”. وشكلت الندوة، التي تفتتح فعاليات الدورة الصيفية من الموسم فرصة لاستعراض رؤى متقاطعة بين فنانين ونقاد وباحثين حول القيمة الفعلية للأعمال الفنية التشكيلية، ومعايير تحديدها بين العوامل الموضوعية والتأثيرات العاطفية، لاسيما في ظل تنامي الجرائم ذات الصلة بعالم الفن والإبداع. وأكد الأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة، محمد بن عيسى، في كلمة افتتاحية، ان هذه الندوة تنعقد في سياق تداولي تطبعه سمتان بارزتان، تتمثلان أولا في هيمنة ما يمكن وسمه بالظواهر الفنية المؤقتة، من خلال أعمال واختيارات أسلوبية تبرز بشكل متسارع ولافت في مدة زمنية وجيزة، وثانيا في تفاقم ظاهرة الأعمال المزيفة في السوق ولدى هواة جمع الأعمال الفنية. وذكر بأن موسم أصيلة الثقافي الدولي اختار أن يخصص دورته الصيفية للفنون بعد عقود من الممارسة الإبداعية في مشاغله وفضاءاته العمومية، لكي يضع الفن التشكيلي في سماحته اللائقة، داخل التراكم الفعلي والطموح الجمالي، مذكرا بأن الدورات السابقة تطرقت إلى مواضيع من قبيل “الفن المعاصر والسؤال الثقافي” و”التشكيل المغربي والتداول النقدي”. من جهته، أكد الناقد والأكاديمي شرف الدين مجدولين، أن “سوق الفن وصناعة القيمة” يطرح سؤال الوساطة لأن سوق الفن سوق غير كلاسيكي وليست هناك علاقة مباشرة بين المبدع والزبون، ما يقتضي الوساطة، معتبرا أن “الفن ليس مجرد مشاهدة، بل هو تملك، فردي أو جماعي”. وأشار إلى أن “ثقافة التملك لا زالت ضامرة وتخترقها عدة إشكالات”، محذرا من أن الفن التشكيلي صار أكثر الفنون اقترانا بالجرائم، من قبيل تبييض وتهريب الأموال والتهرب الضريبي وتزوير الأعمال، وهي الإشكالات التي ستقاربها هذه الندوة. من جانبه، اعتبر وزير الثقافة الأسبق، محمد الأشعري، أن “تلقي وتملك اللوحة مسألة لا تهم الجانب التجاري فقط، بل الثقافي التراكمي، وسوق الفن ليس مجردا ولا يخضع لقوانين عامة كالسلع الأخرى”. وعاد الأشعري بالذاكرة إلى بداية تأسيس الحركة التشكيلية المغربية أواخر ستينات القرن الماضي وسعيها إلى أخذ مسافة و”التمرد” على الإرث الاستعماري وقاعات عرضه وطرقه في الترويج، وذلك من خلال معرض جماعي بساحة “جامع الفنا”، مشيرا إلى أن الحركة التشكيلية سعت إلى إثارة الانتباه إلى أن العمل الفني المبدع من التشكيليين المغاربة له أرض وله مجال عام وينتمي إلى ثقافة مغايرة. وسجل أن “الهوية الفنية تواجه أيضا مقتضيات السوق وضغوطاته، وأن الفن المغربي يعيش فترة انتعاش منذ عقود ويشكل تجربة استثنائية في العالم العربي والإفريقي”، محذرا من أن “هذه الطفرة لها حدود، وأن حركة السوق لا يمكن ان تعوض البعد الثقافي للحركة التشكيلية”. أما الفنانة والأكاديمية بكلية الفنون الجميلة بمصر، أمال نصر، فقد شددت على أن “الفن يجتاز مرحلة شديدة الجدل، تجاوزت المثلث المكون من المبدع والمتلقي والعمل، وأن قيمة العمل الفني لم تعد في ذاته، بل صارت رهينة وسط معقد تتحكم فيه عوامل السوق ودوائر المال”، معتبرة أن الفن كان في الماضي عنصرا ضمن منظومة السلطة الرمزية، أي القوة السياسية أو الدينية، لكنه صار اليوم خاضعا لسلطة المال، وصار العمل الفني موضوع مضاربة وسلعة بين الوسطاء. وأبرزت أن قيمة العمل الفني اليوم صارت رهينة مجموعة من العوامل من بينها القوى المتحكمة في سوق الفن، وسلطة الإعلام، وتحول مفهوم الجمال، وتقييم النقاد، والتسويق الرقمي، والتجاذب بين الاروقة الخاصة، وظهور طبقة مجتمعية ذات قوة شرائية للأعمال الفنية، إلى جانب الارتباط العاطفي للمشتري بالعمل الفني. وتحدث الناقد الفني والأكاديمي الفرنسي، جون لوي بوتوفان، عن المسار الذي يقطعه الفنان لبناء قيمة مادية أو فنية لإبداعاته على مر السنوات، وهو المسار الذي تدخل فيه مجموعة من العوامل، من بينها الموهبة والرغبة في الإبداع، وتلقي وحكم الآخرين للعمل، إلى جانب العوامل الواقعية وغير الواقعية المتحكمة في السوق الفني (الوسطاء، الاروقة، هواة الجمع، المؤسسات …). في ختام الندوة، قام المشاركون بجولة في معرض “45 سنة من الحفر والطباعة الفنية” والمعرض التكريمي “مسارات متقاطعة” لمليكة أكزناي وأكيمي نوغوشي ومعرض “خطوط” لعبد القادر المليحي، وجولة على الجداريات التي أبدعها 13 فنانا على أسوار المدينة العتيقة لأصيلة. يذكر أن الدورة الصيفية ل “موسم أصيلة الثقافي الدولي الـ45″، التي تنظمها مؤسسة منتدى أصيلة بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل وجماعة أصيلة، انطلقت يوم 5 يوليوز الجاري بالمحترفات الفنية ورسم الجداريات. وسيتواصل البرنامج بندوة حول “الفن المعاصر وخطاب الأزمة” (19 و20 يوليوز)، وتنظيم ثلاث محاضرات موضوعاتية، حول “مدخل لتاريخ النقوش في المغرب” و”تاريخ فن الحفر وتطوره” و”تاريخ الطباعة والنشر في المغرب”. تجدر الإشارة إلى أن الدورة الخريفية لموسم أصيلة الثقافي الخامس والأربعين سيتم تنظيمها خلال شهري أكتوبر ونونبر المقبلين. وستعرف تنظيم مجموعة من الندوات في إطار الدورة الثامنة والثلاثين لجامعة المعتمد بن عباد المفتوحة، إلى جانب ندوتين تنظمان بتنسيق مع مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد.
ثقافة-وفن

الفنانة أسماء المنور تعبر عن سعادتها بولوج شقيقتها مهنة المحاماة
تقاسمت أسماء لمنور صورة لها رفقة شقيقتها وعائلتها ، مع متابعيها عبر حسابها الرسمي لموقع “انستغرام” ، وثق حضورهم لدعمها خلال ادائها يمين مهنة المحاماة. وخلال حفل أقيم يوم أمس الخميس 11 يوليوز الجاري، أعربت الفنانة المغربية، أسماء لمنور ، عن سعادتها الكبيرة و افتخارها بولوج شقيقتها الصغرى مهنة المحاماة. وعلقت لمنور على الصور و كتبت : “ما أسعدني اليوم فخورة بأختي الصغيرة، بولوجها عالم القانون من بابه الكبير، باب التحصيل العلمي والكد والاجتهاد والالتزام”.       Voir cette publication sur Instagram                 Une publication partagée par أسما لمنور asma lmnawar (@asmalmnawar)  وأضافت: “كل التبريكات لكل الشباب الجميل المتخرج ولعائلاتهم، كمية فخر في عيون الأهالي تبعث على الفرح، وفقكم الله لخدمة القانون والعدل والنهوض ببلدنا الحبيب لكل مافيه الخير”.
ثقافة-وفن

مركز “أوميغا” للأبحاث يُصدر مؤلف “محمد السادس، ربع قرن من التنمية”
أصدر مركز التفكير "أوميغا للأبحاث الاقتصادية والجيوسياسية"، مؤلفا جديدا يُسلط الضوء على التنمية في المغرب خلال ربع قرن من حكم الملك محمد السادس. وأبرز المركز، في بلاغ صادر عنه، أن الإصدار الجديد يحمل عنوان "محمد السادس، ربع قرن من التنمية"، ونُشر باللغة الفرنسية. وأضاف المركز أن هذا الكتاب هو ثمرة عمل جماعي لأعضاء من مركز "أوميغا"، ويتعلق الامر بكل من سمير شوقي، الرئيس المؤسس للمركز، وزهير لخيار، دكتور في الاقتصاد وأستاذ جامعي، وأحمد حفناوي، دكتور في الاقتصاد وأستاذ جامعي، وياسين حسناوي، الكاتب العام للمركز وباحث في سلك الدكتوراه، وعبد المنعم أمشراع، خبير دولي في التنمية المستدامة وباحث في سلك الدكتوراه، وضحى أمين، باحثة بالمركز وباحثة في سلك الدكتوراه. وقد ركز المركز، حسب نفس المصدر، على بعض المجالات المهمة في الشؤون الاجتماعية والاقتصادية والجيوسياسية دون نسيان شق التنمية المستدامة الذي وضع المملكة على سكة الانتقال الطاقي الذي سيرفع مستقبل الدول". ويضم الكاتب أربعة أبواب تحمل عناوين: 1 - الدولة الاجتماعية، ثورة الحاضر والمستقبل، و2 الاقتصاد، تنويع مثالي، و3 التنمية المستدامة، منهجية ملكية، و4 العلاقات الدولية، الواقعية الملكية. ويذكر أن مركز أوميغا للأبحاث الاقتصادية والجيوسياسية هو مركز تفكير أطلقه سمير شوقي سنة 2023 بهدف إغناء النقاش العمومي حول القضايا الوطنية والعالمية والتي لها تأثير على المملكة المغربية والمواطن المغربي.
ثقافة-وفن

افتتاح النسخة الثانية لعروض “نوستالجيا عاطفة الأمس” بموقع شالة الأثري بالرباط
جرى، مساء أمس الإثنين، برحاب فضاء موقع شالة الأثري بالرباط، افتتاح فعاليات النسخة الثانية لعروض “نوستالجيا.. عاطفة الأمس” التي تنظمها وزارة الشباب والثقافة والتواصل. وتميز حفل الافتتاح الذي حضره، على الخصوص، وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد وعدد من الشخصيات الثقافية والديبلوماسية، بتقديم عرض مسرحي استعادي يحاكي بعض التمظهرات الثقافية لمختلف الحضارات التي تعاقبت على موقع شالة الأثري. وتقوم فكرة عروض “نوستالجيا ـ عاطفة الأمس” على رد الاعتبار للمواقع التاريخية في المغرب، من خلال تمثيل تاريخي دقيق يحاكي الحضارات السابقة التي عمرت بها. وتهدف هذه المبادرة إلى تقريب المواطنين والزوار الأجانب من التعرف على تاريخ المواقع الأثرية للمملكة. وقال السيد بنسعيد في تصريح للصحافة بالمناسبة إن هذه المبادرة تأتي تنفيذا للرؤية الملكية السامية الهادفة إلى النهوض بقطاع الثقافة بالمملكة، مضيفا أن هذه التظاهرة التي تتواصل إلى غاية 14 يوليوز الجاري تسعى لإحياء وتثمين المآثر التاريخية من خلال الفن المسرحي. وأبرز الوزير أن من شأن فعاليات هذه التظاهرة أن تساهم في إشعاع مختلف المواقع الأثرية التي تحتضنتها عبر مختلف ربوع المملكة، مذكرا بأن “نوستالجيا.. عاطفة الأمس” سبق أن حطت الرحال في عدد من المواقع بكل من مراكش وشفشاون وطنجة. من جهته أعرب مخرج فعاليات (نوستالجيا- عاطفة الأمس)، أمين ناسور، عن سعادته “بالنجاح الكبير” الذي عرفته النسخة الفارطة من هذه التظاهرة على المستوى الوطني، مشيرا إلى أن الجمهور سيكون في هذه الدورة على موعد مع عروض جديدة وبرمجة غنية ومختلفة ستتطرق، على الخصوص، إلى الحضارات الرومانية والأمازيغية والمرينية والعلوية. يشار إلى أن النسخة الأولى لبرنامج “نوستالجيا – عاطفة الأمس” انطلقت في يوليوز 2023 بموقع شالة الأثري بالرباط، وحضرها حوالي 20 ألف شخص، حيث شملت عروضا فنية تحاكي الحضارات التي عمرت بهذا الموقع خلال القرون الماضية. وحط البرنامج رحاله بعد ذلك في عدد من المواقع بما في ذلك قصر الباهية وقصر البديع بمراكش، وساحة وطاء الحمام وفضاءات القصبة الأثرية ومسرح الهواء الطلق بشفشاون ومغارة هرقل غرب مدينة طنجة. ويعد موقع شالة الأثري من أهم المعالم الأثرية والتاريخية بالعاصمة الرباط، يرجع تاريخه إلى القرن السابع أو السادس قبل الميلاد. ويحمل سحر المكان ومعماره الأثري الزائر في سفر عبر حقب مختلفة من تاريخ المغرب.
ثقافة-وفن

إسدال الستار على الدورة 19 لمهرجان تيميتار بأكادير
بعد سفر موسيقي متنوع استمر لثلاثة أيام، أسدل مساء أمس السبت بأكادير، الستار على فعاليات الدورة الـ19 لمهرجان “تيميتار، علامات وثقافات”. وهكذا، تعاقب الفنانون على منصة “ساحة الأمل” التي احتضنت الحفل الختامي لهذا المهرجان الدولي المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي استمر حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد ، وذلك بحضور جماهيري كبير من محبي الغناء والموسيقى، ومن مختلف الأعمار والأجيال. ورددت حناجر أبناء سوس وزوارها، مقاطع من الأغاني الأمازيغية الشهيرة التي أدتها إحدى أيقونات الموسيقى الأمازيغية، ويتعلق الأمر بمجموعة “أودادن”، التي أدت “ضيف الله”، الأغنية التي يحفظ المغاربة نغماتها حقا، في تعلق وجداني بكل ماهو أمازيغي. وبأسلوبه الموسيقي الفريد الذي يمزج بين الموسيقى الكلاسيكية والبوب والجاز، أدى الفنان المصري محمد أبو العينين المعروف باسم “أبو” باقة من أجمل أغانيه، وعلى رأسها أغنيته الشهيرة “ثلاث دقات” التي تفاعل معها جمهور منصة الأمل بشكل كبير. وكان للموسيقى الشبابية المغربية، نصيبها من حفل الاختتام، مع الفنان المغربي “ديستانكت” الذي اشتهر بأغانيه الفريدة التي تجمع ما بين الإيقاعات المغربية والغربية والشرقية، هذه التوليفة التي ألهبت حماس الجمهور السوسي المنفتح على كل الأنماط الموسيقية. وبالموازاة مع وصلات منصة ساحة الأمل، كان لمسرح الهواء الطلق وساحة بيجوان، نصيب من اليوم الختامي، حيث جمعتا على منصتيهما كل من “جوبانتوجا”، “سيزاريا افورا اركسترا”، الفنانة الأمازيغية فاطمة تاشتوكت، بالإضافة إلى “دي دجي ندرك”، “تاسونا نيمال”، “دادا”، “رباب فيزيون”، و”في جي راديم”. ووفاء لهويته الفنية” الفنانون الأمازيغ يرحبون بموسيقى العالم “، جمع هذا الملتقى الموسيقي، عددا من الفنانين المرموقين ينتمون لمشارب فنية مختلفة، غايتهم تقاسم شغف وهوس موسيقي فريد من نوعه مع الفنانين الأمازيغ وجمهور أكادير الكبير. وعرفت الدورة الـ 19 لمهرجان “تيميتار”، مشاركة أزيد من 40 فنان وفنانة وأكثر من 350 موسيقي وموسيقية، توزعوا على ثلاث منصات رمزية بمدينة أكادير، كل منها تعكس أسلوبا فنيا يستهدف جمهورا نوعيا لملامسة كل الأذواق. وعلى أعتاب احتفالية مرور عقدين على ميلاده، قدم مهرجان تيمتار في دورته الـ19 ، تنوعا موسيقيا يحتفي بموسيقى العالم، عبر توليفة فنية تمزج بين فن الراي، الجاز، البوب، الفيزيون، الموسيقى الإلكترونية والأفريقية. وحسب المنظمين، أصبح مهرجان “تيميتار” منذ تأسيسه سنة 2004، موعدا لا غنى عنه لمحبي الموسيقى والثقافة، إذ استضاف المهرجان على منصته العديد من الفنانين العالميين مثل مارسيل خليفة، يوري بوينافينتورا، زيغي مارلي، ناس الغيوان، إيدير، اكيبس كينغ، كاظم الساهر، ماجدة الرومي، إزنزارن، سميرة سعيد، نجاة عتابو و غيرهم. وأبرزت الجمعية المنظمة، أن مهرجان تيميتار باعتباره نتاجا للشغف الجماعي لساكنة أكادير، أصبح منصة للتبادل والتشارك، مما يعزز اكتشاف ثراء الموسيقى الأمازيغية والترويج للتنوع الثقافي.
ثقافة-وفن

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الخميس 18 يوليو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة