“الفيفا” تُحقق في شرط جامعة الكرة المغربية بشأن اللاعبين الأجانب

حرر بتاريخ من طرف

شرعت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ، بمساعدة نظيره الدولي “الفيفا”، في فتح تحقيق لمعرفة استجابة اللاعبين الأجانب في الدوري المغربي، للشرط الذي يفرضه الأول للعب مع الأندية المحلية في دوري المحترفين، الذي يشترط على اللاعبين حملهم لقميص منتخباتهم الوطنية في 10 مباريات دولية، سواء مع المنتخب الأول أو المحلي الرديف، بحسب القانون المنظم لسوق الانتقالات بالمغرب.

وذكرت مصادر مطلعة أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم راسلت مسؤولي “الفيفا” من أجل الحصول على وثائق دقيقة تؤكد عدد المباريات الدولية، لجميع اللاعبين الأجانب في الأندية 16 التي تنافس في الدوري الاحترافي.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن عدم استجابة أي لاعب لشرط قيد اللاعبين الأجانب في المغرب، سيكلفه إلغاء قيده خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، وفي حال تم العثور على تزوير من قبل الأندية، سيعمل الاتحاد المغربي على توقيف اللاعب ومعاقبة ناديه وتغريمه، والتحقيق مع مديره الإداري.

يذكر أن قضية عدم توفر بعض اللاعبين الأجانب في الدوري الاحترافي المغربي، على المباريات الدولية الكافية مع منتخباتهم الوطنية، تفجّرت بعد الاعتراض الفني الذي تقدم به فريق نهضة الزمامرة على  مهاجم الرجاء، الكونغولي بين مالونغو، الذي توصل الاتحاد المغربي لكرة القدم بمراسلة من نظيره الكونغولي، تفيد بخوضه 5 مباريات فقط مع منتخب بلاده، ما جعل معظم الأندية المغربية، تبحث في سجلات الاتحاد المغربي، للتأكد من قانونية اللاعبين الأجانب وتوفرهم على شرط اللعب في الدوري المحلي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة