الغموض يلف تعرض تلميذة للتعنيف بتارودانت والمديرية تحقق

حرر بتاريخ من طرف

دخلت المديرية الإقليمية للتعليم بتارودانت، على خط قضية تعنيف تلميذة بشكل وحشي، في ظل تضارب الأنباء عن “تعرضها للتعنيف على يد أستاذها”، فيما تقول رواية أخرى إن “والدتها هي من عنفتها وألصقت التهمة بالأستاذ”.

وقالت المديرية في بلاغ لها أنها “بمجرد العلم بالواقعة تم استفسار مدير المؤسسة عن الأمر، والذي قام بدوره باستفسار الأستاذ عن الأمر”، موضحة أنّ الأستاذ “نفى المسألة بشكل قاطع، مضيفا أن أمّ التلميذة هي من فعل ذلك حسب تصريح التلميذة”.

وأضافت المديرية، أنها “بعث لجنة رباعية مشكلة من أطر المراقبة التربوية والمسؤول عن المرصد الإقليمي لمناهضة العنف بالوسط المدرسي لإجراء بحث عميق في الموضوع”.

وأردف البلاغ، أنّ مدير المؤسسة والأستاذ المعني، قاما بوضع شكايتين لدى الدرك الملكي، بهدف فتح تحقيق باتجاه الفاعل الحقيقي، وكذا المسؤول عن اتهام الأستاذ ومن خلاله المؤسسة.

وأكد المصدر ذاته، أنّ “المديرية الإقليمية عازمة على السير قدما في بحثها حتى استجلاء الحقيقة كاملة وترتيب الجزاءات إن تعلقت بأحد أطرها التعليمية، أو المتابعة القضائية إن ثبت أن في الأمر تلفيقا وتجن على أطرها وحرمتها التربوية”.

وأشار البلاغ إلى أن المديرية “ستعمل على نشر كل جديد عن الموضوع في حينه تنويرا للرأي العام محليا وجهويا ووطنيا، في احترام تام للحق في الوصول للمعلومة، وحفاظا على سمعة المؤسسة التعليمية ورسالتها النبيلة التي تنبذ العنف بكل أشكاله”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة