الغموض يلفّ عدم إغلاق فندق سوفيتيل بالصويرة رغم ارتفاع اصابات كورونا  

حرر بتاريخ من طرف

مفارقة غريبة تلك التي تعيشها مدينة الصويرة هذه الأيام، بسبب الطريقة التي يتم التعامل بها مع الوضع الوبائي بالمدينة عقب اكتشاف بؤرة كبيرة في فندق سوفيتيل موكادور الصويرة، في الوقت الذي يلف فيه الغموض سبب عدم اتخاذ عامل الإقليم قرار إغلاق الفندق، فهل عادل المالكي يتعامل بمنطق الكيل بمكيالين؟.

ويتساءل متتبعون للشأن الصحي بالمدينة، لماذا أقدم عامل الإقليم على إغلاق مطاعم الصويرة التي لم تسجل بها إصابات بكورونا، بينما فندق بحجم سوفيتيل لم يتم إغلاقه في الوقت الذي يسجل المزيد من الإصابات بفيروس كورونا؟

ووفق موقع لوديسك فقد بلغ عدد المصابين في المؤسسة الفندقية المذكورة إلى حد الآن 27 إصابة مؤكّدة، لكنّ السلطات ترفض حتى الآن إغلاق المؤسسة رغم عدد الإصابات الكبير المسجّل داخلها.

وكانت المندوبية الإقليمية للصحة بالصويرة، قد أكدت منذ السبت المنصرم إصابة 17 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، في صفوف مستخدمي أحد الفنادق المصنفة بالمدينة.

وقالت المندوبية في منشور عبر صفحتها على “فيسيوك”، إن التحاليل المخبرية المجراة على جميع مستخدمي وأطر احدى الوحدات الفندقية المصنفة بالمدينة، أكدت اصابة 17 شخصا بفيروس كورونا المستجد.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة