الغلوسي يدعو وزارة الداخلية لمعاقبة تجار المآسي في زمن كورونا

حرر بتاريخ من طرف

فضح إحتجاج ساكنة بعض المناطق ضد عدم إستفادتها من الإعانات والقفف المخصصة لبعض الفئات الإجتماعية الهشة،  بعضا من التلاعبات الحاصلة بمناسبة توزيع هذه القفف والتي تفيد بعض التقارير أن هناك من يستغل هذه المساعدات بغاية توسيع قاعدة الأنصار لأهداف إنتخابية وفق ما أفاد به الحقوقي محمد الغلوسي.

وقال الغلوسي أن هناك أيضا من يستغل هذه الظروف لتمرير صفقات لتعقيم بعض الشوارع والأحياء بمبالغ خيالية والحال أنه يعقم جيوبه مستغلا إنشغال الجميع بمحاربة هذه الجائحة للإغتناء على حساب المصالح العليا للوطن، مؤكدا أن غدا سيتفاجأ الجميع بإعتلائه لمنبر ما او مقعد برلماني أو حكومي ليلقن للمغاربة دروسا في النزاهة والشفافية والعدالة !!لأنه واثق من أن يد هذه الأخيرة لن تطاله في ظل إستمرار سياسة الإفلات من العقاب

واضاف الغلوسي إن الإحتجاجات المذكورة تترجم حالة من العوز والفقر والحرمان التي تتفاقم وسط فئات واسعة من المجتمع ،كما أنها تشكل صرخة ضد سياسة الإقصاء والتمييز والتلاعب في توزيع هذه الإعانات ،وهي في نفس الوقت تفضح غياب التوزيع العادل للثروة وإستفراد أقلية ببحبوحة العيش

وأكد الغلوسي إن إدعاء تعقيم شوارع وأحياء بكاملها بملايين الدراهم والحال أنه تم تعقيم جزء منها فقط أو أنها لم تعقم أصلا ،وتوزيع المساعدات خارج معايير واضحة وسليمة وترك الناس في حالة من الجوع واليأس ،وتمرير صفقات مشبوهة للتلاعب بالمال العام هي جرائم كاملة الأوصاف والأركان وعلى المفتشية العامة لوزارة الداخلية والنيابة العامة فتح تحقيق في إفتراض وجود هدر وإختلاس وتبديد للمال العام ومعاقبة تجار المآسي

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة