“العنف الانتخابي”.. الحبس النافذ لمعتقلي أحداث سيدي امحمد أومرزوق بنواحي الصويرة

حرر بتاريخ من طرف

أدانت المحكمة الابتدائية بالصويرة أشخاصا متابعين في حالة اعتقال على خلفية ما عرف بـ”العنف الانتخابي” في منطقة سيدي امحمد أومرزوق، والذي اندلع بين أتباع مرشحين للغرف المهنية، بعضهم ينتمي لحزب الأصالة والمعاصرة والبعض الآخر لحزب التجمع الوطني للأحرار. وقضت في حقهم بـ4 أشهر حبسا نافذة.

وكانت النيابة العامة قد أمرت بفتح تحقيق في هذه الأحداث التي اندلعت بالسوق الأسبوعي للمنطقة، وأسفرت الأبحاث والتحريات عن توقيف 4 أشخاص، قررت النيابة العامة متابعتهم في حالة اعتقال.

وتبادلت الأطراف السب والشتم والرشق بالحجارة، مما أثار الرعب في أوساط المواطنين، وأدى إلى إلحاق خسائر في السيارات الخاصة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة