الثلاثاء 25 يونيو 2024, 22:52

علوم

العلماء يقتربون من حل لغز ظاهرة شبيهة بالشفق القطبي


كشـ24 نشر في: 17 نوفمبر 2020

عرف هواة الفضاء منذ 2015 ظاهرة غريبة شبيهة بالشفق القطبي تطلق أشرطة متوهجة من اللون الأرجواني تتدفق عبر السماء، مصحوبة أحيانا بشريط من التوهج الأخضر المخطط.وأبلغ العلماء المواطنون وهواة الفلك عن 30 حالة لظهور أشرطة أرجوانية في السماء، مع خطوط خضراء أسفلها، من عام 2015 إلى عام 2016، وفي عام 2018، تمكن العلماء من تحديد ماهية هذه الظاهرة، والتي تسمى الآن بظاهرة "ستيف".وما تزال ظاهرة "ستيف" (STEVE)، وهي اختصار للعبارة الإنجليزية Strong Thermal Emission Velocity Enhancement، أي "تعزيز سرعة الانبعاثات الحرارية القوية"، مصدر حيرة للعلماء، منذ اكتشافها لأول مرة عام 2015.وما يعرف عن الظاهرة حتى الآن هو أنها ليست شفقا طبيعيا، ويعتقد البعض أنها ربما ليست شفقا قطبيا على الإطلاق، والاكتشاف الجديد حول تكوين الخطوط داخل الهيكل يجعل العلماء أقرب بخطوة إلى حل اللغز.وتوضح إليزابيث ماكدونالد، عالمة الفضاء في مركز غودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا في غرينبيلت بولاية ماريلاند: "غالبا في الفيزياء، نبني فهمنا ثم نختبر الحالات القصوى أو نختبر الحالات في بيئة مختلفة".وأضافت: "ستيف مختلفة عن الشفق القطبي المعتاد، لكنها مصنوعة من الضوء ويقودها النظام الشفقي. وفي العثور على هذه الخطوط الصغيرة جدا، قد نتعلم شيئا جديدا بشكل أساسي في كيفية إنتاج الضوء الشفقي الأخضر".وتابعت: "هذه الخطوط الصغيرة جدا هي ميزات صغيرة للغاية تشبه النقاط داخل الحاجز الأخضر لستيف". وفي الدراسة الجديدة لـ AGU Advances، يشارك العلماء أحدث نتائجهم حول هذه النقاط. ويقترحون أن الخطوط يمكن أن تكون نقاطا متحركة للضوء، وممدودة في الصور بسبب ضبابية الكاميرات.ومع ذلك، ما يزال هناك الكثير من الأسئلة التي يجب الإجابة عنها، وتحديد ما إذا كان الضوء الأخضر هو نقطة أو خط في الواقع، هو دليل إضافي لمساعدة العلماء على معرفة أسباب الضوء الأخضر.وقال جوشوا سيمتر، الأستاذ في جامعة بوسطن والمؤلف الأول في الصحيفة: "لست متأكدا تماما من أي شيء يتعلق بهذه الظاهرة حتى الآن. لدينا تسلسلات أخرى حيث يبدو أن هناك بنية على شكل أنبوب تستمر من صورة إلى صورة ولا يبدو أنها تتوافق مع مصدر نقطة متحركة، لذلك نحن لسنا متأكدين من ذلك بعد".ويميل العلماء إلى تصنيف الميزات البصرية في السماء إلى فئتين: الوهج الجوي والشفق القطبي. وعندما يحدث وهج الهواء في الليل، تتحد الذرات الموجودة في الغلاف الجوي وتطلق بعض طاقتها المخزنة في شكل ضوء، ما ينتج عنه مساحات لونية مشرقة. ومن خلال دراسة الأنماط في الوهج الجوي، يمكن للعلماء معرفة المزيد عن تلك المنطقة من الغلاف الجوي، الأيونوسفير.ومن ناحية أخرى، لكي يتم تصنيفها على أنها شفق قطبي، يجب أن يكون إطلاق هذا الضوء ناتجا عن التدفق الإلكتروني.ويمكن أن يحدث الوهج الجوي عبر الأرض، بينما يتشكل الشفق القطبي في حلقة واسعة حول الأقطاب المغناطيسية للأرض.وأشار سميتر: "يبدو أن ستيف بشكل عام لا يتوافق بشكل جيد مع أي من هاتين الفئتين. الانبعاثات تأتي من آليات لم نفهمها بالكامل بعد".ومن المحتمل أن تكون انبعاثات ستيف الأرجوانية ناتجة عن تحرك الأيونات بسرعة تفوق سرعة الصوت. ويبدو أن الانبعاثات الخضراء مرتبطة بالدوامات، مثل تلك التي نراها تتشكل في النهر، وتتحرك ببطء أكثر من المياه الأخرى المحيطة بها.وتتحرك الأشكال الخضراء أيضا بشكل أبطأ من الهياكل الموجودة في الانبعاثات الأرجوانية، ويتكهن العلماء بأنها قد تكون ناجمة عن اضطراب في جسيمات الفضاء، وهي عبارة عن مزيج من الجسيمات المشحونة والمجال المغناطيسي، يسمى البلازما، عند هذه الارتفاعات.ويقترح سميتير أنه عندما يتعلق الأمر بظهور "ستيف"، فإن التدفقات في هذه الحالات شديدة للغاية، بحيث يمكننا بالفعل رؤيتها في الغلاف الجوي.وقالت ماكدونالد: "تحدد هذه الورقة نطاق الارتفاع وبعض التقنيات التي يمكننا استخدامها لتحديد هذه الميزات، ثم يمكن حلها بشكل أفضل في الملاحظات الأخرى".ولتحديد نطاق الارتفاع وتحديد هذه الميزات، استخدم العلماء الصور ومقاطع الفيديو التي التقطها العلماء المواطنون.المصدر: روسيا اليوم عن phys.org

عرف هواة الفضاء منذ 2015 ظاهرة غريبة شبيهة بالشفق القطبي تطلق أشرطة متوهجة من اللون الأرجواني تتدفق عبر السماء، مصحوبة أحيانا بشريط من التوهج الأخضر المخطط.وأبلغ العلماء المواطنون وهواة الفلك عن 30 حالة لظهور أشرطة أرجوانية في السماء، مع خطوط خضراء أسفلها، من عام 2015 إلى عام 2016، وفي عام 2018، تمكن العلماء من تحديد ماهية هذه الظاهرة، والتي تسمى الآن بظاهرة "ستيف".وما تزال ظاهرة "ستيف" (STEVE)، وهي اختصار للعبارة الإنجليزية Strong Thermal Emission Velocity Enhancement، أي "تعزيز سرعة الانبعاثات الحرارية القوية"، مصدر حيرة للعلماء، منذ اكتشافها لأول مرة عام 2015.وما يعرف عن الظاهرة حتى الآن هو أنها ليست شفقا طبيعيا، ويعتقد البعض أنها ربما ليست شفقا قطبيا على الإطلاق، والاكتشاف الجديد حول تكوين الخطوط داخل الهيكل يجعل العلماء أقرب بخطوة إلى حل اللغز.وتوضح إليزابيث ماكدونالد، عالمة الفضاء في مركز غودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا في غرينبيلت بولاية ماريلاند: "غالبا في الفيزياء، نبني فهمنا ثم نختبر الحالات القصوى أو نختبر الحالات في بيئة مختلفة".وأضافت: "ستيف مختلفة عن الشفق القطبي المعتاد، لكنها مصنوعة من الضوء ويقودها النظام الشفقي. وفي العثور على هذه الخطوط الصغيرة جدا، قد نتعلم شيئا جديدا بشكل أساسي في كيفية إنتاج الضوء الشفقي الأخضر".وتابعت: "هذه الخطوط الصغيرة جدا هي ميزات صغيرة للغاية تشبه النقاط داخل الحاجز الأخضر لستيف". وفي الدراسة الجديدة لـ AGU Advances، يشارك العلماء أحدث نتائجهم حول هذه النقاط. ويقترحون أن الخطوط يمكن أن تكون نقاطا متحركة للضوء، وممدودة في الصور بسبب ضبابية الكاميرات.ومع ذلك، ما يزال هناك الكثير من الأسئلة التي يجب الإجابة عنها، وتحديد ما إذا كان الضوء الأخضر هو نقطة أو خط في الواقع، هو دليل إضافي لمساعدة العلماء على معرفة أسباب الضوء الأخضر.وقال جوشوا سيمتر، الأستاذ في جامعة بوسطن والمؤلف الأول في الصحيفة: "لست متأكدا تماما من أي شيء يتعلق بهذه الظاهرة حتى الآن. لدينا تسلسلات أخرى حيث يبدو أن هناك بنية على شكل أنبوب تستمر من صورة إلى صورة ولا يبدو أنها تتوافق مع مصدر نقطة متحركة، لذلك نحن لسنا متأكدين من ذلك بعد".ويميل العلماء إلى تصنيف الميزات البصرية في السماء إلى فئتين: الوهج الجوي والشفق القطبي. وعندما يحدث وهج الهواء في الليل، تتحد الذرات الموجودة في الغلاف الجوي وتطلق بعض طاقتها المخزنة في شكل ضوء، ما ينتج عنه مساحات لونية مشرقة. ومن خلال دراسة الأنماط في الوهج الجوي، يمكن للعلماء معرفة المزيد عن تلك المنطقة من الغلاف الجوي، الأيونوسفير.ومن ناحية أخرى، لكي يتم تصنيفها على أنها شفق قطبي، يجب أن يكون إطلاق هذا الضوء ناتجا عن التدفق الإلكتروني.ويمكن أن يحدث الوهج الجوي عبر الأرض، بينما يتشكل الشفق القطبي في حلقة واسعة حول الأقطاب المغناطيسية للأرض.وأشار سميتر: "يبدو أن ستيف بشكل عام لا يتوافق بشكل جيد مع أي من هاتين الفئتين. الانبعاثات تأتي من آليات لم نفهمها بالكامل بعد".ومن المحتمل أن تكون انبعاثات ستيف الأرجوانية ناتجة عن تحرك الأيونات بسرعة تفوق سرعة الصوت. ويبدو أن الانبعاثات الخضراء مرتبطة بالدوامات، مثل تلك التي نراها تتشكل في النهر، وتتحرك ببطء أكثر من المياه الأخرى المحيطة بها.وتتحرك الأشكال الخضراء أيضا بشكل أبطأ من الهياكل الموجودة في الانبعاثات الأرجوانية، ويتكهن العلماء بأنها قد تكون ناجمة عن اضطراب في جسيمات الفضاء، وهي عبارة عن مزيج من الجسيمات المشحونة والمجال المغناطيسي، يسمى البلازما، عند هذه الارتفاعات.ويقترح سميتير أنه عندما يتعلق الأمر بظهور "ستيف"، فإن التدفقات في هذه الحالات شديدة للغاية، بحيث يمكننا بالفعل رؤيتها في الغلاف الجوي.وقالت ماكدونالد: "تحدد هذه الورقة نطاق الارتفاع وبعض التقنيات التي يمكننا استخدامها لتحديد هذه الميزات، ثم يمكن حلها بشكل أفضل في الملاحظات الأخرى".ولتحديد نطاق الارتفاع وتحديد هذه الميزات، استخدم العلماء الصور ومقاطع الفيديو التي التقطها العلماء المواطنون.المصدر: روسيا اليوم عن phys.org



اقرأ أيضاً
علماء يفسرون أسباب هجمات الحيتان القاتلة بسواحل المغرب
وجد باحثون تفسيرا علميا لهجمات الأوركا الأخيرة على القوارب قبالة سواحل المغرب والبرتغال وإسبانيا. ووفقا لتقرير أعده علماء الأحياء وجهات حكومية وخبراء البحار، فإن الهجمات ناجمة عن الملل السائد بين الحيتان القاتلة. وتستهدف الهجمات، التي تحدث بشكل منتظم منذ عام 2020، بشكل رئيسي دفات القوارب، وذلك لأنه بعد انتعاش أعداد أسماك التونة في عام 2020، تحتاج الحيتان القاتلة إلى وقت أقل للبحث عن الطعام وبالتالي يكون لديها المزيد من الوقت للأنشطة الأخرى. وأوضح رينو دي ستيفانيس، المتخصص في الحيتان القاتلة ورئيس منظمة (CIRCE): "يمكن أن يكون البحر مملًا للغاية بالنسبة للحيوان. ليس لدى الحيتان القاتلة سوى القليل من الأشياء للعب بها، لذا تهدف إلى تحريكها". ويعود أصل هذا السلوك إلى صغير الحوت الأحدب الذي اكتشف دفة قارب وحولها إلى لعبة. ويوضح أليكس زيربيني من اللجنة الدولية لصيد الحيتان: "هذا الحوت لمس الدفة وأعجب به ونشر السلوك بين أقرانه، مما أدى إلى الاتجاه الحالي". وتقع الهجمات بشكل رئيسي في مضيق جبل طارق وعلى طول الساحل الأطلسي للمغرب والبرتغال وإسبانيا. وأفادت مجموعة عمل أتلانتيك أوركا (GTOA) أنه كان هناك ما يقرب من 700 حادث منذ ماي 2020. وتقود هذا السلوك مجموعة مكونة من حوالي 15 حوتًا قاتلًا، بقيادة أنثى تدعى وايت جلاديس. ولمنع الهجمات المستقبلية، يقترح الباحثون جعل الدفة أقل جاذبية أو حتى إزالتها. وقال زربيني: "لا نريد أن يغرق المزيد من القوارب أو أن يتعرض الناس للخطر، لكن علينا أيضًا ضمان سلامة الحيوانات".
علوم

فريق مغربي يحقق إنجازًا تاريخيًا في مسابقة معرض17 INTARG ببولندا
إنجاز بارز حققه الفريق المغربي، بقيادة أمين بلمزوقية رئيس الإتحاد الدولي للذكاء الإصطناعي والمنتمي لجامعة إبن طفيل، بفوزه بخمس ميداليات في المعرض الدولي للاختراعات والابتكارات INTARG 17 الذي أُقيم في بولندا من 21 إلى 23 ماي 2024. شارك في هذه المسابقة الدولية أكثر من 60 دولة من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى شركات تكنولوجيا كبرى مثل تسلا للسيارات الكهربائية وأمازون عملاق التجارة الإلكترونية. الفريق المغربي حصل على ميداليتين ذهبيتين عن اختراعي "TerraFlow Energy" و"AI Home Academy"، وميدالية فضية عن اختراع "CAR ENERGY TUBES"، بالإضافة إلى ميداليتين برونزيتين عن اختراعي "MediCheck" و"Safe Cycling Signals". بهذا الإنجاز، تمكن المخترع المغربي من حصد أكبر عدد من الميداليات في المسابقة. وأكد بهذا التتويج، تفوقه العالمي بنفس الإنجاز سابقا حيث فاز الفريق بتسع ميداليات (سبع منها ذهبية وفضيتان) متوجا بالمركز الأول في المسابقة الدولية للإختراعات التي أقيمت في الصين بلد الإختراعات، خلال الفترة من 13 إلى 15 يوليوز 2023. إضافة إلى التتويج بدرع شخصية السنة للإستدامة لسنة 2023 مقدمة من المؤسسة الإيطالية للإبتكار في حفل كبير أقيم شهر دجنبر الماضي بالعاصمة الإيطالية روما فضلا عن تتويجات دولية سابقة بعدة عواصم دولية منها باريس، إسطنبول...
علوم

نهج واعد لتطوير أقراص منع الحمل للرجال
كشف باحثو كلية بايلور الأمريكية للطب عن نهج جديد غير هرموني "خاص بالحيوانات المنوية" يوفر خيارا واعدا لمنع الحمل الذكوري. وقال الدكتور مارتن ماتسوك، مدير مركز اكتشاف الأدوية ورئيس قسم علم الأمراض والمناعة في بايلور: "ركزنا على نهج جديد يتضمن تحديد جزيء صغير من شأنه أن يثبط سيرين/ثريونين كيناز 33 (STK33)، وهو بروتين مطلوب خصيصا للخصوبة لدى كل من الرجال والفئران". وأظهرت الأبحاث السابقة أن STK33 ضروري لتكوين الحيوانات المنوية الوظيفية. ويؤدي تعطيل جين Stk33 لدى الفئران إلى جعلها عقيمة بسبب الحيوانات المنوية غير الطبيعية وضعف حركة الحيوانات المنوية. وعند الرجال، يؤدي وجود طفرة في جين STK33 إلى العقم الناجم عن عيوب الحيوانات المنوية نفسها دون الإضرار بالخصية. وقال ماتسوك: "لذلك يعتبر STK33 هدفا قابلا للتطبيق مع الحد الأدنى من المخاوف المتعلقة بالسلامة فيما يتعلق بوسائل منع الحمل لدى الرجال". واكتشف الباحثون مثبطات قوية خاصة بـ STK33، ونجحوا في إنتاج نسخ معدلة منها لجعلها أكثر استقرارا وفعالية وانتقائية. وقالت المعدة الأولى للدراسة، الدكتورة أنجيلا كو: "من بين هذه النسخ المعدلة، تبين أن المركب CDD-2807 هو الأكثر فعالية". وأوضح المعد المشارك، كورتني إم ساتون: "بعد ذلك، قمنا باختبار فعالية CDD-2807 في نموذج الفأر الخاص بنا. قمنا بتقييم العديد من الجرعات وجداول العلاج ثم حددنا حركة الحيوانات المنوية وعددها لدى الفئران، وكذلك قدرتها على تخصيب الإناث". وتبين أن المركب CDD-2807 عبر حاجز الدم في الخصية، وقلل من حركة الحيوانات المنوية وأعدادها وخصوبة الفئران بجرعات منخفضة، دون ظهور علامات التسمم من العلاج أو تراكم المركب في الدماغ. وأضاف ساتون: "الأهم من ذلك، أن تأثير منع الحمل كان قابلا للعكس. فبعد فترة من عدم استخدام المركب CDD-2807، استعادت الفئران حركة الحيوانات المنوية وأعدادها وأصبحت خصبة مرة أخرى". وقال ماتسوك: "في السنوات القليلة المقبلة، هدفنا هو مواصلة تقييم مثبط STK33 والمركبات المشابهة لـ CDD-2807، لتحديد فعاليتها كوسيلة لمنع الحمل الذكوري القابلة للعكس". نشرت الدراسة في مجلة Science. المصدر: روسيا اليوم عن ميديكال إكسبريس  
علوم

اكتشاف 85 بصمة بشرية عمرها نحو 100 ألف سنة في المغرب
اكتشف فريق بحث دولي من جامعة بريتاني الفرنسية وبالشراكة مع جامعات مغربية وألمانية وإسبانية ما يبدو أنها أقدم آثار لأقدام بشرية للإنسان العاقل بشمال أفريقيا. واكتشف الأثر الذي يعود لنحو 100 ألف عام في ساحل مدينة العرائش قبالة المحيط الأطلسي على بعد 90 كيلومترا جنوب طنجة.ويظهر البحث أن 5 أفراد بين أطفال ومراهقين وبالغين تركوا ما بين 80 إلى 85 بصمة لأقدامهم متجهة نحو البحر أثناء البحث عن الطعام. واستغرقت الأبحاث على هذا الاكتشاف نحو عام ونصف، وتعد هذه الدراسة التي تم نشرها في مجلة "نيتشر" العلمية جزءا من مشروع علمي سابق مدته سنتين عن ديناميكية الساحل الصخري بمنطقة العرائش.
علوم

إيلون ماسك يتلقى ترخيصا بزرع شريحة في دماغ مريض ثان
حصلت شركة التكنولوجيا العصبية الأمريكية Neuralink على تصريح من السلطات الأمريكية لزرع شريحة Telepathy في دماغ مريض ثان. وأفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" (WSJ) بأن الشركة التابعة لإيلون ماسك التزمت بإصلاح المشكلات التي ظهرت لدى المشارك الأول في الاختبار وتعتزم زرع أسلاك الجهاز الرفيعة جدا بشكل أعمق في دماغ المريض الجديد. يذكر أن ماسك كان قد أعلن في 28 يناير عن نجاح عملية زرع غرسة "نيورالينك" في دماغ الإنسان. وقال المتطوع الأول نولان أربو البالغ من العمر 29 عاما، إنه أصيب بالشلل في حادث قبل حوالي ثماني سنوات، مما تركه دون أي شعور في منطقة أسفل كتفيه. واستطاع الرجل تحريك المؤشر على رقعة الشطرنج على شاشة حاسوبه المحمول بقوة التفكير وإعادة ترتيب القطع. ومع ذلك، فبعد مرور شهر لاحظت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن معظم الخيوط المزروعة في دماغ أربو قد ضعفت ولم تعد تقرأ الإشارات الكهربائية اللازمة لتحويل أفكاره إلى حركات المؤشر. ومع ذلك فإن الشركة لم تغير تصميم الغرسة بل قررت زرعها بشكل أعمق في القشرة الحركية للدماغ. وفي حالة أربو تم إدخال الغرسة إلى عمق 3-5 ملم، وفي حالة المريض الثاني سيتم زرعها على عمق 8 ملم. وحسب الخبراء فإن ذلك يكفي لبقاء الأقطاب الكهربائية في مكانها. وأقنعت حجج "نيورالينك" السلطات التنظيمية الأمريكية التي أعطت الترخيص بزرع واجهة دماغية حاسوبية في دماغ مريض آخر. يذكر أن شركة Neuralink الناشئة تم استحداثها من قبل إيلون ماسك في يوليو عام 2016، وتقوم بتطوير شرائح يمكن زرعها نهاية المطاف في الدماغ البشري. ويعتقد رجل الأعمال أن مثل هذه الواجهات العصبية ستسمح للشخص بأن يصبح إنسانا آليا قادرا على مقاومة الذكاء الاصطناعي، كما ستساعد الإنسان أيضا على تعلم التحكم المباشر في جهاز الكمبيوتر باستخدام قوة التفكير. وفي 25 مايو 2023 أفادت الشركة بأنها حصلت على تصريح من إدارة مراقبة الأغذية والأدوية الأمريكية لإجراء تجارب سريرية على البشر.
علوم

تايلاند.. اكتشاف ثعبان لم يسبق له مثيل
اكتشف صيادان نوعا جديدا من الثعابين في تايلاند، بأنياب "تشبه النصل" وحراشف قوية في منطقة البطن "لتسلق الصخور العمودية". وقال أحد صيادي الزواحف، الذي أطلق على النوع المكتشف اسم "ثعبان كهف كوكري" أو Oligodon speleoserpens: "تكيّف هذا الثعبان بشكل خاص مع الحياة في هذه البيئة القاسية". وقال علماء الأحياء التطوريون، الذين ساعدوا الصيادين في تصنيف الثعبان الجديد، إن "الأسنان العلوية الكبيرة على شكل نصل" تقدم دليلا قويا على نوع جديد تماما. وأفاد هاري وارد سميث، خبير الزواحف الشاب الذي عمل مع فريق تعليم الثعابين في تايلاند، أن "ثعبان كهف كوكري" شوهد يتسلق منحدرا خطيرا. وقال: "كنت أعرف أهمية هذا الثعبان، ولم أسمح له بالهروب تحت أي ظرف من الظروف". وأوضح روبرت غراسبي لويس، عالم الزواحف والمرشد السياحي، إن الثعبان الجديد يفترس في الغالب بيوض نوعين محليين من الوزغة (أبو بريص)، وهما Cnemaspis وCyrtodactylus. وقال العلماء إن المزيد من عينات الثعبان قد توجد في أعماق الكهوف بالجبال. وكتبوا في ورقتهم البحثية التي نشرت في مجلة علم الحيوان الفقاري: "لا يمكن تأكيد هذه التكهنات إلا إذا تم إجراء ملاحظات إضافية على O. speleoserpens في المستقبل". المصدر: روسيا اليوم عن ديلي ميل
علوم

كلية الحقوق بقلعة السراغنة تحتضن يوما دراسيا يجمع بين العلوم القانونية والاجتماعية
 بشراكة مع مختبر العلوم الاجتماعية والتحولات المجتمعية و مختبر الأبحاث القانونية وتحليل السياسات بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش، تنظم كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بقلعة السراغنة يوما دراسيا. ومن المنتظر أن تحتضن كلية الحقوق بقلعة السراغنة صباح يوم غد الخميس 08 ماي الجاري، يوما دراسيا تحت عنوان "المناهج، الجماعات العلمية والتقنيات في العلوم الاجتماعية والقانونية". ويشارك في هذا اليوم الدراسي كل من محمد ياسين عبار استاذ علم الاجتماع بكلية الآداب والعلوم الانسانية بمراكش، ومحمد عبد الخلقي أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش ومدير مختبر العلوم الاجتماعية والتحولات الاجتماعية، بالإضافة إلى أستاذ السياسات العامة والحكامة الترابية وعميد كلية الحقوق بقلعة السراغنة محمد الغالي.  كما سيشارك في هذا اليوم الدراسي النائب البرلماني عن قلعة السراغنة،أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر بأكادير العياشي الفرفار، بالإضافة إلى أبو القاسم الزياني استاذ علم الاجتماع بكلية الآداب و العلوم الإنسانية بمراكش، وزكرياء أكضيض أستاذ بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش.  
علوم

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الثلاثاء 25 يونيو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة