الصحافيون بمراكش متدمرون جراء إقصائهم من تغطية بطولة العالم للأندية

حرر بتاريخ من طرف

الصحافيون بمراكش متدمرون جراء إقصائهم من تغطية بطولة العالم للأندية
حالة من التذمر يعيشها الصحافيون بمراكش، جراء الحيف الذي طالهم من طرف الساهرين على تنظيم بطولة العالم للأندية لكرة القدم التي تحتظنها مراكش وأكادير، حيث رفضت جميع طلبات الصحافة الجهوية والمحلية لأجل تغطية هذا الحدث، بدعوى عدم التوفر على البطاقة المهنية مسلمة من طرف وزارة الإتصال.

وتساءل العديد من الزملاء الصحافيين الرياضيين، عن الطريقة التي تم بها انتقاء من له الحق في تغطية هذا الحدث، خاصة وأن جامعة الكرة ببلادنا والوزارة الوصية لعبت دور المتفرج وألقت بالكرة في معترك الإتحاد الدولي لكرة القدم، وكأن المغرب ليس هو البلد المنظم ومن حق جميع مكونات الجسم الإعلامي المشاركة في التغطية والوقوف على المجهودات المبدولة في ذلك، وأن الحكومة المغربية صرفت ملايير الدراهم لأجل تنظيم البطولة، كما تساءلوا هل كان بإمكان “فيفا” أن تتعامل مع صحافيي أحد البلدان الأوروبية أو الأمريكية بهذه الطريقة، أم أنها أحست بضعف الجهاز الوصي على الكرة فأقدمت على ذلك، ولم يستبعد الزملاء القيام بوقفات احتجاجية تزامنا مع انطلاق البطولة وتوجيه بيانات استنكراية للجهات المسؤولة حتى يتم إنصافهم قبل فوات الأوان.

للإشارة فقد تم التعامل بنفس المنطق مع الحافة الجهوية والمحلية بجة سوس ماسة-أكادير حيث سيقوم الصحافيون مساء هذا اليوم بوقفة احتجاجية أمام المركب الجديد بأكادير بالموازاة مع المباراة الإفتتاحية للدورة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة