الصحافة الفرنسية منشغلة بعطلة أخنوش في جبال الألب الفرنسية

حرر بتاريخ من طرف

قرار إلغاء رئيس الحكومة، عزيز أخنوش حجوزات لقضاء عطلة نهاية رأس السنة الميلادية في جبال الألب، استأثرت باهتمام الصحافة الفرنسية والتي اعتبرت بأن إلغاء هذه الحجوزات من شأنه أن يؤثر على عائدات السياحة بالمنطقة، والتي تعاني أصلا من تداعيات الجائحة.

الصحف الفرنسية ربطت بين قرار إلغاء الحجوزات في أحد الفنادق التاريخية المعروفة بالمنطقة، وبين قرار المغرب إغلاق حدوده في الآونة الأخيرة، في إطار التدابير الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا بمتحورها الجديد “أوميكرون”. في وقت تحدثت فيه مصادر مقربة بأن أخنوش كان قد اعتاد في السابق قضاء عطلة نهاية السنة في هذه المنطقة، وتم تجديد الحجوزات بشكل تلقائي ودون طلب منه، في إشارة إلى أن توليه منصب رئيس الحكومة جعلته يغير برامج عطله.

وقالت صحف فرنسية إن محطة التزحلق المعروفة بـ”كورشفيل” بمنطقة الألب على الحدود الإيطالية والسويسرية، ستفقد زبونا مغربيا مهما، في إشارة إلى أخنوش والأشخاص الذين يفترض أن يرافقونه في هذه العطلة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية بأن فندق أنابورنا المعروف في المنطقة قد توصلت في الآونة الأخيرة بإلغاء عدد من الحجوزات، وكان من أبرزها إلغاء حجوزات لفائدة أخنوش. وربطت بين هذا الإلغاء وبين قرار المغرب إغلاق حدوده في إطار مواجهة انتشار الجائحة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة