الشاعر والروائي المهدي حاضي الحمياني في ذمة الله

حرر بتاريخ من طرف

انتقل إلى عفو الله، مساء اليوم، الشاعر والروائي المهدي حاضي الحمياني، عن سن يناهز 70 سنة، بعد معاناة مع المرض. وعاش رحمة الله عليه إنسانا مبدعا، خلوقا ، خدوما، متواضعا، وملتزما.

وأبد المهدي حاضي الحمياني خريج كلية الحقوق بفاس ورجل تعليم، في القصة القصيرة والشعر والرواية. نشر العديد من إنتاجاته الإبداعية في الملاحق الثقافية لـ”الاتحاد الاشتراكي” و”العلم” و”أنوال”، إلى جانب عدد من الجرائد الورقية التي كانت وقتها تعنى بالأدب والثقافة، داخل المغرب وخارجه. وشارك في عدد من المنتديات الإبداعية والندوات الثقافية. وكان من مؤسسي اتحاد كتاب المغرب بمدينة فاس.

ومن أعماله رواية “حين ينضج الصمت” التي أصدرها في سنة 2000، و”ثقوب في السماء”، وهي مجموعة قصصية صدرت له سنة 1980، و”البحث عن لحظة فرح” في سنة 1987، و”الضفة الأخرى”، وهي بدورها مجموعة قصصية. وأبدع أيضا في الشعر، حيث صدر له في سنة 1995 ديوان “النشيد السري”.

ولهذه المناسبة الأليمة، تتقدم إدارة وهيئة تحرير جريدة “كشـ24″، بأحر لعائلة الفقيد الصغيرة، وأسرة الإبداع والأدب في المغرب، بأحر تعازيها، وتدعو الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة