السلفي القباج: بناء نصب الهولوكست مساس خطير بالسيادة الوطنية

حرر بتاريخ من طرف

علق السلفي و الداعية الإسلامي حماد القباج على القضية التي هزت الرأي العام و المتعلقة ببناء أكبر نصب تذكاري لـ” الهولوكست” في مراكش .

و اعتبر القباج  في تدوينة له عبر صفحته على الفايسبوك، أن هذه الخطوة جريمة خطيرة، و أن هذا أسوأ خبر “يمكن أن يقرؤها محب لوطنه ومدينته على الإطلاق؛ إذ كيف يعقل أن تسمح الدولة بذلك والحال أننا لم نقم نصبا تذكاريا لجرائم الدولة الصهيونية في فلسطين؟!”

و طرح القباج عدة تساؤلات في نفس التدوينة جاء فيها :

أين نحن من مجازر الدولة الصهيونية في غزة منذ عام 2008 التي قتلت في أولاها: 1500 مدني أعزل منهم 400 طفل؟

أين نحن من مجزرة شارون في صبرا وشاتيلا التي استمرت 3 أيام عام 1982؟

أين نحن من مجزرة قتل 25000 عثماني على يد الجيش البريطاني الذي احتل القدس عام 1917؟

أين نحن من جرائم فرنسا في شمال إفريقيا منذ 1790 و1830؟؟

أين نحن من مجزرة محاكم التفتيش الصليبية ضد مسلمي الأندلس؟؟

أليست هذه المجازر أولى عندنا من مجزرة تم التلاعب بها بشكل سمج يفقدها البعد الإنساني النبيل؟؟!

إن لكل أمة ذاكرتها التاريخية التي يجب عليها الوفاء لها والعناية بها .. فهل أكمل المغاربة العناية بذاكرة أمتهم ووطنهم حتى يعتنوا بذاكرة اليهود؟؟!

و أوضح القباج أن سماح الدولة بهذه الجريمة يمثل مساسا خطيرا بالسيادة الوطنية .. وإمعانا خبيثا في التنكر للتاريخ و الحضارة ومقومات الهوية في مقابل خدمة تاريخ العدو وتلميع تاريخه المظلم، على حد تعبيره.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة