السلطات تحرم الكوكب وجمهورها من ملعب الحارثي

حرر بتاريخ من طرف

توصلت إدارة نادي الكوكب المراكشي لكرة القدم، بمراسلة موقعة من كريم قسي الحلو، والي جهة مراكش-اسفي تمنع الفريق المراكشي من خوض مباراته القادمة بملعب الحارثي ، ضد المولودية الوجدية، برسم الدورة الثالثة من البطولة الاحترافية اتصالات المغرب، و المقرر اجراؤها يوم السبت القادم على الساعة الرابعة بعد الزوال.

وجاء في نص المراسلة التي توصل بها الفريق ، أن قرار منع الكوكب من إستقبال مبارياته بملعب الحارثي يأتي ” لدواعي أمنية، وتعليمية و ثقافية و رياضية و أخرى تهم عرقلة السير والجولان بالطرق و الشوارع القريبة من الملعب، أثناء المباريات أو بمناسبتها، وكذا احتمالية وقوع أعمال شغب وخسائر في الممتلكات “. 

يحدث هذا في الوقت الذي زارت لجنة البنيات التحتية التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ملعب الحارثي قبل أسبوع، و وافقت على جاهزيته بنسبة تفوق 97% وكذا تأهليه لإجراء المباريات. 

و تأتي إرسالية الولاية في الوقت الذي يتم ترشيح لتنظيم كأس افريقيا سنة 2019، في حالة عجز الكاميرون عن تنظيم الدورة ، و في الوقت الذي كان المغرب ينافس ثلاثة دول كبرى لاحتضان كأس العالم 2026 .

و يتضح من قرار الولاية عجز السلطات المحلية بمدينة مراكش ذات الصيت العالمي ، عن ضبط العشرات من الجماهير التي تحج إلى الحارثي ، بمبررات تسيء إلى سمعة المغرب المعروف بمستوى يقظة الجهاز الامني في العديد من المناسبات . 

فضلا عن كوّن قرار الولاية لن تستفيد منه سوى الشركة التي عمد لها بالإشراف على ملعب مراكش و التي تثقل كاهل الفريق . 

و يبقى تبرير الولاية الذي يتحدث عما اسماه ” عرقلة السير و الجولان ” أكثر غرابة ، حيث يفهم منه أن الحارثي يعد الملعب الوحيد بالمملكة ، الذي يتواجد وسط المدينة ، في الوقت الذي تتواجد أغلب المركبات الرياضية وسط المدن كمحمد الخامس بالبيضاء و مولاي عبد الله بالرباط فضلا عن جميع الملاعب الاخرى بالمدن المغربية باستثناء ملعب أدرار بأكادير . 

هذا و يتنافى قرار الولاية مع مبدأ تقريب الممارسة للجماهير ، كما يثقل كاهل الفريق و يزيد من محنة الجماهير المراكشية التي يضطر اغلبها إلى قطع المسافة راجلا تحت أشعة الشمس الحارقة . 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة