السجن لتسعة أشخاص في قضية الغش في امتحانات “الباك”

حرر بتاريخ من طرف

أدانت المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح تسعة أشخاص متهمين بتسهيل عملية الغش في امتحانات الباكالوريا للموسم الدراسي الجاري، بأحكام سجنية نافذة، كل حسب المنسوب إليه.

وأكدت مصادر محلية، أن المحكمة أدانت المتهم الرئيس في القضية، وهو طالب جامعي، بسنة وغرامة مالية قدرها 5000 درهم. فيما وزعت أحكاما تتراوح بين ستة أشهر وثلاثة أشهر حبسا نافذا في حق باقي المتهمين الثمانية، بعد أن وجهت إليهم تهمتين تتعلقان بجناية تسهيل عملية الغش في امتحانات الباكالوريا، وجنحة المشاركة، كل حسب المنسوب إليه.

وكانت عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة الفقيه بنصالح، تمكنت يوم الثلاثاء، من توقيف تسعة أشخاص يشتبه في تورطهم في تسهيل عملية الغش في امتحانات البكالوريا والمشاركة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن الأبحاث والتحريات الأمنية المنجزة أوضحت أن المشتبه فيه الرئيسي، وهو طالب جامعي، كان يخصص منزلا يأوي ثمانية مشاركين آخرين لتوفير الأجوبة على مواضيع الاختبارات بعد التوصل بها عبر وسائل الاتصال الحديثة، وذلك مقابل مبالغ مالية يتم التوصل بها من المترشحين لاجتياز الاختبارات الوطنية لنيل شهادة البكالوريا.

وأضاف المصدر ذاته أن عملية التفتيش التي باشرتها عناصر الأمن بالمنزل المذكور، مكنت من حجز حاسوب محمول و13 هاتف نقال تم تحميلها بنماذج من أسئلة الاختبار وأجوبتها، متصلة جميعها بالأنترنيت عبر جهاز لقرصنة الأنترنيت تم حجزه أيضا، فضلا عن ضبط مبلغ مالي 6660 درهم، تم تلقيها من المترشحين الذين تجري حاليا عملية تحديد هوياتهم.

وخلص البلاغ إلى أنه قد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، في وقت تستمر فيه العمليات الأمنية للكشف عن جميع المتورطين في هذه الأفعال الإجرامية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة