السجن المؤبد لسائق شاحنة مغربي قتل فتاة ألمانية وأحرق جثتها

حرر بتاريخ من طرف

حكمت محكمة في بايرويت الألمانية يوم أمس الأربعاء 18 شتنبر الجاري بالسجن المؤبد، على سائق الشاحنة المغربي البالغ من العمر 41 سنة والمتهم بقتل الطالبة ورئيسة شباب الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني صوفيا لوشير، البالغة من العمر 28 سنة، وفق ما ذكره موقع “بي إن بي”.

وكانت صوفيا في طريقها لزيارة بعض أقاربها من لايبزيغ إلى بايرة في 14 يونيو 2018، وقررت أن تسافر عبر “الأوطوسطوب”، قبل قتلها من طرف المغربي، وحاول المتهم معاكسة الضحية في محطة للاستراحة، إلا أنها صفعته، ما أثار غضبه وقام بضربها بمفتاح لتغيير إطار السيارة وقام بضربها عدة مرات على رأسها، مما جعلها تفقد وعيها.

وخوفا منه أن تستعيد الضحية وعيها، قام سائق الشاحنة بتوجيه ضربة أخرى لرأسها، لتلفظ بذلك أنفاسها الأخيرة، وقبل إلقاء القبض عليه في 23 يونيو 2018 حاول التخلص من جثة الضحية عبر احراقها. وبعد اعتقاله في اسبانيا تم تسليمه إلى ألمانيا في شتنبر 2018.

واعترف المغربي بالتهم المنسوبة إليه، أمام المحكمة، موضحا أنه لم “أكن أنوي قتلها، كنت أفكر في معاقبتها فقط” على أمل تخفيف عقوبته، فيما أعلنت أسرة الضحية أنها لن تفكر في استئناف هذا القرار.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة