الرميد يوجه رسالة “وداع” إلى أعضاء حزب العدالة والتنمية

حرر بتاريخ من طرف

قرر مصطفى الرميد أن يستخدم صفحته الفايسبوكية من جديد ليوجه رسالة إلى أعضاء حزب العدالة والتنمية. ورغم الغموض الذي غلفت به هذه الرسالة، إلا أن عددا من المتتبعين اعتبروا بأنها رسالة “انسحاب” من حزب العدالة والتنمية، بعدما سبق لوزير حقوق الإنسان أن “لوح” مرارا بمغادرة الحكومة والحزب، وأفضت “مساعي الإخوان” إلى “إقناعه” بالعدول عن قراراته “الغاضبة”.

وقال وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، في رسالته الأخيرة، إنه غاب عن حضور اجتماعات الأمانة العامة، وكافة أنشطة الحزب طوال المرحلة السابقة لأسباب صحية ولأسباب أخرى أشار إلى أنه لا حاجة لذكرها.

وأوردت بأنه قرر أن يتوجه بهذه الرسالة إلى أعضاء حزب “البيجيدي”، نظرا للاتصالات والتساؤلات التي أعقبت نشر خبر حول الموضوع، شاكرا إياهم على ثقتهم فيه طوال السنين السابقة، وداعيا الله تعالى أن يوفقهم ويكلل مساعيهم في الاصلاح بكل سداد ونجاح.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة