الرجاء يسعى للمحافظة على حظوظه في التأهل كاملة أمام الترجي

حرر بتاريخ من طرف

يواجه نادي الرجاء البيضاوي مساء غد السبت على أرضية ملعب رادس الأولمبي بتونس العاصمة، فريق الترجي التونسي، لحساب الجولة الخامسة في دور المجموعات (المجموعة الرابعة) لبطولة رابطة أبطال إفريقيا لكرة القدم.

وقبل هذه الجولة الخامسة، يحتل الرجاء البيضاوي، بطل إفريقيا لثلاث مرات، المركز الثاني في ترتيب المجموعة الرابعة برصيد 7 نقاط وراء الترجي التونسي (حامل اللقب) المتصدر برصيد 10 نقاط.

ويتعلق الأمر بديربي مغاربي آخر يضع عناصر الرجاء البيضاوي في مواجهة الترجي التونسي نهاية هذا الأسبوع، وي عد بأن يكون قمة مباريات هذه المجموعة.

وتجدر الإشارة إلى أنه بالإضافة إلى الترجي التونسي والرجاء البيضاوي، فإن هذه المجموعة تضم أيضا الفريق الجزائري شبيبة القبائل (الثالث، بأربع نقاط)، الذي يواجه في كينشاسا نادي فيتا كلوب الكونغولي غدا السبت.

وكان نادي الرجاء البيضاوي، الذي يحتل المرتبة الرابعة في البطولة الوطنية الاحترافية وراء الوداد البيضاوي ونهضة بركان ومولودية وجدة، قد انهزم بنتيجة (0-2) على يد الترجي في بداية المسابقة (الجولة الأول من دور المجموعات)، في المباراة التي دارت بينهما في 30 نونبر الماضي بالدار البيضاء.

وقد جعلت تلك الهزيمة، على أرض الميدان، عناصر الخضر يفقدون الصدارة أمام خصمهم التونسي بعد أن تغلبوا عليه في كأس السوبر الإفريقي في 29 مارس 2019 في الدوحة بنتيجة (2-1).

ومن أجل حسم التأهل إلى دور الربع النهائي لأبرز البطولات الإفريقية، سيتعين على زملاء المهاجم حميد أحداد خوض مواجهة صعبة، تبقى مثلها مثل باقي المواجهات بين الأندية المغربية والتونسية عصية على التنبؤات.

وسيخوض الخضر بالتأكيد مباراة خارج الميدان، لكن مشجعي الرجاء المتحمسين لن يترددوا في القيام بالرحلة إلى تونس من أجل مساندة فريقهم المفضل، على أمل أن يفرض الفريق البيضاوي نفسه في المباراة ويواصل شق طريقه في البطولة الإفريقية، لاسيما أن أنصاره يحتفظون في أذهانهم بمشاهد الاحتفال في عام 2018 عقب التتويج بكأس “الكاف”.

ومن أجل ذلك، سيتعين على قائد الفريق محسن متولي ورفاقه تصحيح الأخطاء والهفوات التي كانت من وراء هزيمة الجولة الأولى للحفاظ على حظوظهم في التأهل كاملة.

وسيكون بإمكان الجهاز التقني للرجاء الاعتماد على رحيمي ونناح ومالانغو، على أمل أن يقدموا الأداء المتوقع منهم.

وخلال هذا الأسبوع تلقى نادي الرجاء ضربة قوية في أعقاب الإصابة الخطيرة التي تعرض لها محمود بنحليب الذي لن يكون بإمكانه خوض مواجهة يوم غد السبت.

وسيغيب بنحليب (هدفان هذا الموسم) عن الملاعب لما تبقى من الموسم الكروي الحالي، بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال مباراة فريقه أمام مضيفه نهضة بركان لحساب الجولة الـ13 من منافسات الدوري الاحترافي.

وتعرض بنحليب وفق التقارير الطبية لتمزق في أربطة الركبة اليمنى وكسر في الغضروف الخارجي، الأمر الذي سيبعده عن الملاعب لأربعة أشهر.

وفي المعسكر الآخر، أعلن الترجي التونسي أمس الخميس أن قائمة لاعبيه الإفريقية تعززت بالمنتدبين الجديدين الجزائري عبد الرحمان مزيان، ومحمد على بن حمودة.

وهكذا فإن لاعبي معين الشعباني سيكون بإمكانهم مواصلة مسيرتهم وتحقيق طموحهم في الفوز باللقب الثالث على التوالي.

وفي مواجهة ماراطون من المنافسات، قام مدرب الترجي منذ فترة طويلة بإشراك باقي اللاعبين للمحافظة على جاهزية لاعبيه الأساسيين، لاسيما بعد وصول الجزائريين بن غيث وبدران وبن ساحة الذين سينضافون إلى طيب مزياني.

وبعد أن أصبح الانسجام قائما في صفوف الترجي يأمل الجهاز الفني أن ينعكس ذلك على أداء المجموعة على مختلف الجبهات.

وبعد سامح دربالي وكوامي بونسو، اللذان أصبحا جاهزين منذ أسبوع، بعد الإصابة، يتوقع أن ينضم قائد الفريق خليل شمام إلى المجموعة لخوض مباراة يوم السبت.

وكان الاتحاد الأفريقي لكرة القدم قد عين في البداية الحكم الكاميروني أليوم لقيادة المباراة قبل أن يقرر استبداله بالحكم بكاري غاساما، الذي يريد فريق الرجاء البيضاوي تغييره.

وقد اضطر الاتحاد الإفريقي إلى مراجعة خططه بعد أن اختارت الجامعة التونسية لكرة القدم الحكم الكاميروني أليوم لقيادة الديربي التونسي يوم الأحد الماضي بين الترجي والنادي الإفريقي (2-1).

وقد بعث الرجاء البيضاوي برسالة إلى الاتحاد الإفريقي للمطالبة بتغيير الحكم الغامبي بكاري غاساما وفق ما كشف عنه الرجاء مساء الأربعاء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة