الرئيس السابق لبلدية الصويرة أمام محكمة جرائم الأموال

حرر بتاريخ من طرف

قرر قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال لدى محكمة الإستئناف بمراكش، يوسف الزيتوني متابعة محماد الفراغ الرئيس السابق لبلدية الصويرة خلال سنوات 2009/2015 من أجل جناية تبديد أموال عمومية.

ووفق ما أورده محمد الغلوسي رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، فإن هذه المتابعة، تأتي بناء على وشايات مجهولة وجهت إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بآسفي والتي تتعلق بإفتراض وجود شبهة اختلالات في تدبير بلدية الصويرة، يتعلق الأمر تلك بوشايات: بناء سوق السمك وتفويت بقعة أرضية في ملك البلدية لأحد الخواص واستفادة أحد المطاعم المعروفة بالمدينة من كراء بمبلغ 300درهم شهريا رغم أن رقم معاملاته يعد كبيرا، هذا بالإضافة إلى الصفقة المتعلقة بالدراسة التقنية وتتبع الأشغال والخاصة ببناء الطرق بحي الغزوة وغيرها وهي الدراسة التي خصص لها مبلغ 3.836.400,00 درهم .

وأوضح الغلوسي، أنه وبعد إنتهاء البحث التمهيدي الذي باشرته الشرطة القضائية بمدينة الصويرة ولكون الإختصاص ينعقد لمحكمة الإستئناف بمراكش لكون الأمر يتعلق بجرائم المال العام فقد أحيلت المسطرة على هذه الأخيرة وبعد إستنفاد كافة الإجراءات المسطرية والقانونية .

كما قرر قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال لدى محكمة الإستئناف بمراكش، يوسف الزيتوني بعد إستنفاد كافة الإجراءات المسطرية والقانونية، وبناء على ما استجمعه التحقيق من عناصر وإستنتاجات متابعة محماد الفراغ الرئيس السابق لبلدية الصويرة خلال سنوات 2009/2015 من أجل جناية تبديد أموال عمومية موضوعة تحت يده بمقتضى وظيفته طبقا للفصل 241 من القانون الجنائي وإحالته على غرفة الجنايات الإبتدائية المختصة في جرائم المال العام لدى ذات المحكمة لمحاكمته طبقا للقانون.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة